بيان مشترك بين اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومكتب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة حول نتائج الإجتماع الثالث للجنة اتفاق تبادل الأسرى والمحتجزين

16 شباط/فبراير 2020
بيان مشترك بين اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومكتب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة حول نتائج الإجتماع الثالث للجنة اتفاق تبادل الأسرى والمحتجزين
صورة من عملية إعادة 128 محتجزاً من المملكة العربية السعودية إلى اليمن في 2019

وافق ممثلو أطراف النزاع في اليمن على خطة مفصلة لإتمام أول عملية تبادل رسمية واسعة النطاق للأسرى والمحتجزين منذ بداية النزاع، وهي خطوة أولى نحو الوفاء بالتزامات الأطراف بالإفراج المرحلي عن جميع الأسرى والمحتجزين على خلفية النزاع وفقًا لاتفاقية ستوكهولم. و قرر الأطراف اليوم، الأحد، البدء فورًا في تبادل القوائم للإعداد لعملية التبادل المقبلة. جاء ذلك في ختام اجتماع دام سبعة أيام في العاصمة الأردنية، عمان. 

يعد هذا الاجتماع الجولة الثالثة من المناقشات لـلجنة الإشرافية على تنفيذ اتفاق تبادل الأسرى والمحتجزين منذ مشاورات ستوكهولم في أواخر عام 2018. تضم اللجنة وفودًا من أطراف النزاع، بالإضافة إلى ممثلين عن التحالف العربي، برئاسة مشتركة لمكتب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن واللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وعلق مارتن غريفيث، المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن قائلاً: "أحث الأطراف على الإسراع في تنفيذ عملية التبادل التي اتفقوا عليها اليوم. كان التقدم بطيئًا للغاية في هذا الملف حتى الآن، ويجب أن تنتهي آلام الآلاف من الذين ينتظرون لم شملهم مع عائلاتهم وأحبائهم."

وأضاف غريفيث: "أظهر الأطراف لنا اليوم أنه على الرغم من التحديات المتزايدة على الأرض، فإن الثقة التي عمل  الأطراف على بنائها حتى الآن لا زالت قادرة على تحقيق نتائج إيجابية."

وأعرب السيد غريفيث كذلك عن تقديره لقيادة الأطراف لانخراطهم في المفاوضات بحسن نية لتخفيف معاناة الأسرى وعائلاتهم، كما أعرب عن امتنانه للمملكة الأردنية الهاشمية لاستضافتها لهذا الاجتماع.

أثناء الاجتماع، جدد الأطراف التزامهم بتسهيل تواصل الأسرى والمحتجزين مع ذويهم، كما اتفقت اللجنة على الانعقاد مرة أخرى في نهاية شهر آذار/ مارس لمناقشة المزيد من عمليات التبادل.

وعلق فرانز راوخنشتاين، رئيس وفد اللجنة الدولية للصليب الأحمر في صنعاء، قائلاً: "على الرغم من الاشتباكات المستمرة، رأينا أن الأطراف قد وجدت أرضية إنسانية مشتركة تسمح للعديد من للمحتجزين بالعودة إلى أحبائهم. هذا يدل على أن الأطراف نفسها هي فقط من تمتلك القدرة على إحداث تغيير إيجابي ودائم. هذا أمر مشجع للغاية ونأمل أن يمهد الطريق لمزيد من عمليات إطلاق السراح في المستقبل القريب."

لمزيد من المعلومات، يرجي الاتصال بـ:

السيدة يارا خواجة، متحدث رسمي، الهاتف: 730500719 967 +(للغتين العربية والإنجليزية، لوسائل الإعلام الدولية)

السيد فريد الحميد، متحدث رسمي، الهاتف:666  164 739 967+(للغة العربية، لوسائل الإعلام اليمنية)

السيدة سارا الزوقري، المتحدث الرسمي الإقليمي، الهاتف: 138353 3 961 +(للغتين العربية والإنجليزية، لوسائل الإعلام الدولية)

السيدة آلاء نايل، متحدث رسمي، الهاتف: 965 96673614 +(للغتين العربية والإنجليزية، لوسائل إعلام دول الخليج)