العمل مع الجمعيات الوطنية

16 تشرين الثاني/نوفمبر 2017
العمل مع الجمعيات الوطنية

تتعاون اللجنة الدولية للصليب الأحمر مع الجمعيات الوطنية للصليب الأحمر والهلال الأحمر واتحادها الدولي بغية الاستجابة بطريقة منسّقة وعقلانية وسريعة للحاجات الإنسانية لضحايا النزاعات المسلحة أو غيرها من حالات العنف الداخلي. وتشكّل حركة الصليب الأحمر والهلال الأحمر الدولية أكبر شبكة إنسانية في العالم وهي تعمل بأسلوب محايد ومستقل لتقديم المساعدات لكافة الضحايا.

ويشكل التعاون واحدة من ركائز عمل اللجنة الدولية الأربع إضافة إلى الحماية والمساعدة والوقاية. ويضم التعاون أربعة أوجه:

1) التعاون الميداني

تقوم اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بلد يدور فيه نزاع مسلح، بدمج قدراتها الميدانية بقدرات الجمعية الوطنية في البلد المعني، التي تشكل الشريك الطبيعي والمفضل للجنة الدولية. ويتيعن أن تسمح هذه الشراكة، فضلاً عن التعاطي مع حالة الطوارئ، للجمعية الوطنية بأن تستجيب إلى الحاجات الإنسانية للسكان الأكثر ضعفاً في بلدها.

ويغطي التعاون الميداني أنشطة مختلفة مثل توفير الإسعافات الأولية والخدمات الصحية وتوزيع المواد الغذائية وإخلاء جرحى الحرب وإعادة الروابط العائلية.          

كما يمكن أن يتسع هذا التعاون ليشمل الجمعيات الوطنية الراغبة في العمل خارج بلدها في حالات تكون فيها اللجنة الدولية موجودة في الميدان. يمكن عندها للجمعيات الوطنية أن تساهم في عمليات اللجنة الدولية عبر:
• تأمين الإدارة الشاملة للمشروع الذي أوكلته إليها اللجنة الدولية،
• المساهمة المادية في عمليات اللجنة الدولية،
• تقديم هبات عينية و/أو هبات من المعدات،
• توفير الموظفين والعاملين.

2) تنسيق عمل مكونات الحركة

تبنت كافة مكونات الحركة توزيعاً داخلياً للأدوار جعل من اللجنة الدولية للصليب الأحمر المؤسسة الرائدة في حالات النزاع والعنف الداخلي. ويعني ذلك أن اللجنة الدولية وفضلاً عن العمليات الخاصة بها، تقوم بتنسيق أنشطة مكونات الحركة الموجودة في البلد المعني عبر تفعيل أمثل للتكامل بين المهام والكفاءات.

كما تتولى اللجنة الدولية عمليات التواصل مع أطراف النزاع لتأمين الوصول إلى كافة الضحايا وإيصال قواعد واضحة للأمن والتواصل مع كافة الفاعلين التابعين للحركة والموجودين في الميدان.

3) تعزيز قدرات الجمعيات الوطنية

تقوم اللجنة الدولية للصليب الأحمر، استناداً للمهمة المنوطة بها في نظامها الأساسي وبفضل خبرتها الميدانية بإمداد الجمعيات الوطنية بخبراتها في المجالات التالية:
• نشر القانون الدولي الإنساني ومبادئ الحركة الأساسية،
• تقديم المساعدات العاجلة والخدمات الصحية لضحايا النزاع،
• إعادة الروابط العائلية،
• التوعية بمخاطر الألغام،
• تعزيز الأسس القانونية ونظم الجمعيات الوطنية الأساسية

هذا وتقوم اللجنة الدولية بالتخطيط لبرامج تعزيز قدرات الجمعيات الوطنية مع الاتحاد الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر المنوط به تنسيق هذا الدعم.

وبما أن لكل جمعية وطنية خطة تنمية خاصة بها، تتعاون اللجنة الدولية معها من خلال احترام طرق عملها واحترام الثقافات المحلية. ويمكن تعزيز قدرات الجمعيات في أوقات السلم كما في حالات النزاع المسلح.

4) التعاون في مجال صياغة سياسات الحركة

تشارك اللجنة الدولية، باعتبارها هيئة مؤسِسة للحركة، بشكل فعّال في صياغة وتطبيق سياسات الحركة التي تم اعتمادها في الاجتماعات النظامية مثل مجلس المندوبين أو المؤتمر الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر.