تونس: ندوة حول الرعاية الصحية في أماكن الاحتجاز

25 آب/أغسطس 2015

تونس – يشارك مائة وعشرون من ضباط وزارة الداخلية التونسية، من بينهم أطباء في الحماية المدنية، ومسؤولون عن مراكز الاحتفاظ (الحبس الاحتياطي) ومسؤولون عن الفرق الجنائية وضباط من الشرطة والحرس الوطني، في ندوة حول الرعاية الصحية في أماكن الاحتجاز تنظمها اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالتعاون مع وزارة الصحة في تونس في الفترة من 24 وحتى 26 آب/ أغسطس في تونس.

وسيناقش المشاركون في الندوة مواضيع مختلفة تتعلق بالصحة العامة في أماكن الاحتجاز. وسوف يتركز النقاش بشكل خاص على دور الطبيب والمسؤوليات التي تقع على عاتقه، وكذلك على احترام أخلاقيات مهنة الطب والسرية المهنية أثناء توفير الرعاية الطبية للمحرومين من حريتهم. وسيجري أيضًا التطرق إلى مسألة التنسيق بين العاملين الطبيين من ناحية والشرطة والحرس الوطني من الناحية الأخرى، من حيث حدوده وآفاق تطوره.

وأشارت السيدة "تانيا سيسا"، نائبة رئيس البعثة الإقليمية للجنة الدولية في تونس، في افتتاح الندوة قائلة: " يكمن الهدف الرئيسي من برامج الدعم الطبي في أماكن الاحتجاز في تحسين فرص حصول المحرومين من حريتهم على الرعاية الصحية اللازمة وضمان احترام جميع العاملين في أماكن الاحتجاز للمعايير الوطنية والدولية في إطار اتباع نهج شامل للصحة العامة".

وتدير الندوة التي ستعقد على مدار ثلاثة أيام الدكتورة "كارول درومر"، وهي خبيرة في مجال الصحة في السجون وتعمل مع اللجنة الدولية. تعقد هذه الندوة في إطار التعاون القائم بين اللجنة الدولية والسلطات التونسية الرامي إلى توعية جميع المعنيين بالجوانب والمشاكل الطبية المختلفة المتعلقة بالأشخاص المحرومين من حريتهم، سواء في فترة الاحتجاز في مراكز الاحتفاظ أو أثناء تنفيذ العقوبة. وتندرج هذه التوصيات أيضًا في إطار المشروع الذي بدأته وزارة الداخلية التونسية في عام 2013 بغية تحسين ظروف الاحتجاز في مراكز الاحتفاظ.

وتحرص اللجنة الدولية على سلامة الأشخاص المحرومين من حريتهم في أي سياق تعمل فيه، ويكون هدفها على وجه الخصوص ضمان حصولهم على ظروف احتجاز ملائمة ومعاملتهم معاملة إنسانية.

يُرجى من الراغبين في الحصول على المزيد من المعلومات الاتصال بالمسؤولين عن العلاقات مع وسائل الإعلام:
السيدة فاتن مطير، اللجنة الدولية، تونس، الهاتف: 200 336 25 216+ أو + 216 71 960 179