الأسلحة المتفجرة في المناطق المأهولة بالسكان وعواقبها على المدنيين

15 حزيران/يونيو 2015

يتزايد استخدام الأسلحة المتفجرة في البلدات والمدن برغم من أنها مصممة لأغراض الحرب في ساحات القتال المفتوحة. وفي كثير من الأحيان، تكون آثارها مدمرة على المدنيين حتى عندما يقتصر استخدامها على الأهداف العسكرية المشروعة.

إن الآثار المباشرة للأسلحة المتفجرة على المدنيين في المناطق المأهولة بالسكان واضحة، بما ينتج عنها من وفيات وإصابات وأضرار. إلا أن آثارها غير المباشرة أقل وضوحًا. فالأضرار التي تلحق بشبكات المياه والكهرباء والصرف الصحي تؤثر على الخدمات العامة على مستوى الصحة وتوزيع المياه على سبيل المثال، ما يؤدي إلى انتشار الأمراض وارتفاع حالات الوفيات. وفي مواجهة مثل هذا الدمار، يكون الخيار الوحيد أمام من بقوا على قيد الحياة من المدنيين هو مغادرة المكان، ويستمر نزوحهم في كثير من الأحيان إلى فترات طويلة.

وعقدت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في شهر شباط / فبراير 2015، اجتماعًا للخبراء طُرح فيه للمناقشة موضوع الأسلحة المتفجرة في المناطق المأهولة بالسكان، ويمكنكم الاطلاع أدناه على تقرير اللجنة الدولية الصادر عن ذلك الاجتماع.

الأسلحة المتفجرة في المناطق المأهولة بالسكان (التقرير باللغة الإنجليزية)

اشترك في نشرتنا الإلكترونية