الأردن: نقابات الأطباء في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تناقش سبل الارتقاء بالرعاية الصحية للمحتجزين

30 تموز/يوليو 2017
الأردن: نقابات الأطباء في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تناقش سبل الارتقاء بالرعاية الصحية للمحتجزين

عمان – انطلقت اليوم فعاليات المؤتمر الإقليمي الثالث حول "الرعاية الصحية في أماكن الاحتجاز" الذي تنظمه اللجنة الدولية للصليب الأحمر في الفترة من 30 تموز إلى 3 آب بالتعاون مع نقابة الأطباء الأردنية.

ويشارك في المؤتمر إلى جانب الأردن أكثر من 20 ممثلاً من نقابات الأطباء من فلسطين وسورية ولبنان والعراق وتونس والجزائر والمغرب وموريتانيا.

ويهدف المؤتمر إلى تفعيل دور نقابات الأطباء المعنية بمتابعة أمور الصحة في السجون كونها جزء من الصحة العامة. ويشارك في المؤتمر خبراء من اللجنة الدولية والجمعية الطبية العالمية الذين سيقومون بتقديم خبراتهم في هذا المجال وشرح التحديات التي تواجه الأطباء الذين يعملون في أماكن الاحتجاز.

وقال وزير الصحة الدكتور محمود الشياب خلال افتتاح المؤتمر بأن الأردن يولي جل الاهتمام والعناية لمراكز الإصلاح والتأهيل ونزلائها، حيث تقوم وزارة الصحة بالتنسيق مع الجهات المعنية لا سيما القائمة على إدارة مراكز الإصلاح والتأهيل بتقديم الرعاية الصحية المتكاملة لنزلاء هذه المراكز. وأشاد الدكتور الشياب بالتعاون القائم مع بعثة اللجنة الدولية في الأردن التي تنهض بدور مساند لجهودنا لا سيما على صعيد رعاية نزلاء مراكز الإصلاح والتأهيل إذ ساهمت اللجنة الدولية بتزويد العديد منها بالأجهزة والمعدات، لافتاً إلى العمل حالياً على استحداث عيادة للأشعة التشخيصية وعيادة للعيون في مركز إصلاح وتأهيل سواقة واستحداث مختبر في مركز إصلاح وتأهيل الموقر.

من جهته قال نائب رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في الأردن تييري ريبو بأن المؤتمر يمثل منصة لتبادل المعلومات والخبرات بين المشاركين حول التحديات التي يواجهونها والحلول المتبعة لتحسين الرعاية الصحية المقدمة إلى المحتجزين في بلدانهم. وأضاف بأن اللجنة الدولية تأمل من خلال تنظيم هذا المؤتمر أن تقوم النقابات الطبية بمساعدة الأطباء العاملين داخل أمكان الاحتجاز على العمل بكل حيادية وأداء واجبهم بما يتفق وأخلاقيات مهنة الطب.

من جانبه، قال نائب نقيب الأطباء الدكتور عدنان الضمور أن هذا المؤتمر يمثل حلقة هامة لتواصل جهود النقابات الطبية العربية والإقليمية لتحقيق أهدافها في ترسيخ وتجسيد مبدأ تقديم الرعاية الصحية التي تعتبر حقاً من حقوق الإنسان نصت عليه جميع الشرائع والمواثيق، وأن صحة نزلاء السجون جزء أصيل من حقوق الانسان .

وأشاد الضمور بجهود اللجان والمؤسسات الدولية وهيئات حقوق الانسان واللجنة الدولية للصليب الأحمر في متابعة مراكز الاحتجاز ونشر التوعية الصحية بين النزلاء وإعداد البرامج الاصلاحية والتأهيلية وتحسين بيئة السجون .

وسيناقش المشاركون في المؤتمر محاور هامة مثل التحديات التي تواجه العاملين في مجال الرعاية الصحية داخل أماكن الاحتجاز، دور الأطباء العاملين في أماكن الاحتجاز والأخلاقيات الطبية ، آثار الحبس الانفرادي، والتعامُل مع الإضراب عن الطعام.

للمزيد من المعلومات، يُرجى الاتصال:

بالسيدة هلا شملاوي، بعثة اللجنة الدولية في عمّان، الهاتف: 794 398  777  962 +