لبنان: السلع الأساسية تصل إلى سجن رومية بعد أعمال الشغب الأخيرة

24 نيسان/أبريل 2015

بيروت (اللجنة الدولية للصليب الأحمر) - قدمت اللجنة الدولية للصليب الأحمر مساعدات حيوية إلى سجن رومية المركزي في بيروت بعدما تسببت أعمال الشغب الأخيرة في إلحاق أضرار بالغة بمرفق الاحتجاز وكذلك في حرمان مئات المحتجزين من مياه الشرب والملابس ولوازم الفراش.

وأشارت السيدة "ماتيلد دي ريدماتن" التي ترأس أنشطة اللجنة الدولية في السجون في لبنان إلى "أن المبنى "دال" يعاني من الاكتظاظ الشديد، ما يفرض ضغوطًا كبيرة على المحتجزين وموظفي السجن. وأدت الأضرار الأخيرة إلى تردي الأوضاع بشكل أكبر ما يستوجب اتخاذ تدابير عاجلة". وأضافت قائلة: "عرضت اللجنة الدولية خدماتها فور اندلاع أعمال الشغب على سلطات السجن التي وافقت على الحصول عليها".

وكانت اللجنة الدولية قد زودت خلال الأيام الأخيرة نزلاء السجن بأكثر من 1000 لتر من مياه الشرب و500 فرشة و200 من مجموعات الملابس بالإضافة إلى توزيع مستلزمات النظافة الشخصية والصابون. ومن المقرر تركيب سبعة مرشحات مياه في السجن لتحسين نوعية مياه الشرب.

وأضافت السيدة "ماتيلد دي ريدماتن" قائلة: "إنه منذ بدء أعمال الشغب، بات من المهم أكثر من أي وقت مضى ضمان استمرار تواصل المحتجزين مع أسرهم، لذا تعمل اللجنة الدولية على تيسير تبادل الرسائل الخطية أو الشفهية بين المحتجزين وأقاربهم. ونحن نشجع السلطات على السماح للأسر بزيارة جميع المحتجزين".

وتجدر الإشارة إلى أن اللجنة الدولية تزور سجن رومية بشكل منتظم منذ عام 2007، بعد توقيع اتفاق مع الحكومة في هذا الخصوص. وتزور أيضًا سجونًا أخرى في أنحاء لبنان وتحرص على إقامة حوار بنّاء ومستمر مع السلطات بغية تحسين ظروف الاحتجاز وخدمات السجن. وأجرت اللجنة الدولية منذ العام الماضي ما يزيد على 200 زيارة إلى السجون ويسرت تبادل 2500 رسالة شخصية بين المحتجزين وأسرهم.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال:

بالسيدة سعاد مسعودي،اللجنة الدولية، بيروت، الهاتف: +961 71 802 876
أو بالسيد طارق وهبي، اللجنة الدولية، بيروت، الهاتف: +961 70 153 928