السودان: اللجنة الدولية تيسّر تسليم 18 شخصا في دارفور

03 أيلول/سبتمبر 2015

الخرطوم/جنيف (اللجنة الدولية للصليب الأحمر) – ساعدت اللجنة الدولية في نقل 13 جندياً من أفراد القوات المسلحة السودانية، وثلاثة من رجال الشرطة، ومدنيَّين أطلقت سراحهم حركة/جيش تحرير السودان- فصيل عبد الواحد، وهي جماعة معارضة مسلحة في دارفور. وسُلم هؤلاء إلى السلطات السودانية في "نيالا" بجنوب دارفور.

وقال السيد "إلوا فييون"، رئيس بعثة اللجنة الدولية في السودان: "إن تأدية دور الوسيط المحايد بين أطراف النزاع تشكل جزءا معتبرا من مهمتنا. وتثق الحكومة السودانية ومختلف جماعات المعارضة المسلحة في أداء اللجنة الدولية لهذا الدور الإنساني". ورافق خمسة موظفين دوليين في اللجنة الدولية الـ18 شخصا الذين أطلق سراحهم يومي 2 و3 أيلول/سبتمبر عندما سافروا على متن طائرة مروحية إلى "نيالا".

وتظل اللجنة الدولية على استعداد لتقديم الدعم لأي عمليات مماثلة في المستقبل. والحوار المستمر الذي تقيمه اللجنة الدولية مع السلطات الحكومية ومختلف جماعات المعارضة المسلحة يمكّن المنظمةَ من تأدية دور فريد من نوعه بصفتها وسيطا.
وتابع السيد "فييون" قائلا: "بعد عملية التسليم، ساعد فريق اللجنة الدولية الأفرادَ المُطلق سراحهم على الاتصال بعائلاتهم التي شعرت بارتياح كبير لسماع أخبارهم".

وتعمل اللجنة الدولية على مساعدة العائلات على معرفة ما حلّ بأقربائها الذين يُزعم إلقاء القبض عليهم أو فقدانهم في نزاع ما. كما تعمل اللجنة الدولية في السودان منذ عام 1978، وقد وسَّعت نطاق عملياتها في عام 2003 ليشمل دارفور، حيث تساعد الأشخاص الذين يعانون من الآثار الناتجة عن النزاع المسلح وأعمال العنف الأخرى. وقدمت اللجنة الدولية في عام 2015 الدعم بطرق شتى، بما في ذلك عبر: المساعدات الطبية، والمساعدة في مجال الإمداد بالمياه، وتوفير الأدوات الزراعية.

يُرجى من الراغبين في الحصول على المزيد من المعلومات الاتصال بالمسؤولين عن العلاقات مع وسائل الإعلام:
السيدة Asia Kambal، بعثة اللجنة الدولية في الخرطوم ، الهاتف: 00249912164931
السيدة Aurélie Lachant، مقرّ اللجنة الدولية في جنيف، الهاتف: 0041792173217