سوء استخدام هوية اللجنة الدولية كما جاء في "وثائق بنما"

12 نيسان/أبريل 2016

ألمحت وسائل الإعلام مؤخرا إلى أن اسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر (اللجنة الدولية) قد أسيء استخدامه فيما يتصل بشركات ومؤسسات ورد ذكرها في التسريبات المعروفة باسم "وثائق بنما". وإذا ثبتت صحة هذه الادعاءات فسيكون ذلك مصدر قلق بالغ للمنظمة وسندينه بشدة.

تعتمد الأنشطة الإنسانية العالمية التي تضطلع بها اللجنة الدولية على الثقة والشفافية وعلى سمعة المنظمة من حيث الحياد وعدم التحيز والاستقلال. ويمكن أن تنجم عن أي سوء استخدام أو استغلال لاسم اللجنة الدولية عواقب وخيمة على العمل الإنساني البالغ الأهمية الذي يؤديه موظفوها كل يوم في بعضٍ من أخطر الأماكن وأكثرها وحشية على وجه الأرض.

وتحاول اللجنة الدولية حاليا استجلاء الحقائق بشأن هذه الادعاءات. وتبعاً لنتائج بحوثها، لن تتوانى اللجنة الدولية عن اتخاذ أي إجراء لازم لحماية سمعتها وموظفيها وأنشطتها الإنسانية في أنحاء العالم.

ونعرب عن امتناننا للدعم الذي تلقيناه ممّن يدركون مدى أهمية حماية اسمنا وسمعتنا لكي نتمكن من مواصلة إنقاذ الأرواح ومساعدة المحتاجين في جميع أرجاء العالم.

اشترك في نشرتنا الإلكترونية