شهر رمضان المبارك في القدس والضفة الغربية

  • مدينة القدس البلدة القديمة – حارة السعدية، مخبز أبو شادي أبو سنينة في حارة السعدية في البلدة القديمة. بدأ أبو شادي العمل في المخبز منذ عام ١٩١٠م. يشتهر مخبز أبو شادي بكعكه المقدسي اللذيذ والأصناف المتنوّعة من الخبز طوال شهر رمضان المبارك.
  • قطايف دعنا، ٥٠ عاماً حتى يومنا هذا في سوق اللحامين في القدس القديمة. محل قطايف دعنا من أقدم بائعي القطايف في مدينة القدس، فيتميز في طريقة إعداده وتمسك الزبائن به منذ عقود. تتصدر القطايف قائمة الحلويات الرمضانية وتعتبر من أشهر وأشهى الحلويات الشرقية الشعبية التقليدية.
  • برازق مخبز الرازم في حارة السعدية في القدس القديمة البرازق هي قراميش مصنوعة من العجين والسمسم وتشتهر في شهر رمضان المبارك. تمتاز طريقة عمل البرازق بصعوبة إتقانها، وهي تحمص على فرن الحطب. منذ القدم وحتى اليوم، تُصنع البرازق في مدينة القدس ويشتريها آلاف الأشخاص القادمين يومياً من مختلف المناطق إلى البلدة القديمة لتمّيزها ولذّتها.
  • يُقبل الناس على شراء الفوانيس لتزيين بيوتهم خلال شهر رمضان المبارك، فيُدخلون البهجة والسرور إلى قلوب أطفالهم. تعود عادة شراء الفوانيس في شهر رمضان إلى زمن الفاطميين في مصر.
  • طفل من عائلة الرازم في البلدة القديمة بالقدس، وبالتحديد في باب حطة. باب حطة هو أحد أبواب المسجد الأقصى ويُعتبر الأجمل في شهر رمضان المبارك، إذ تزيّنه الفوانيس والأضواء، كما يمرّ منه عشرات الآلاف القادمين من مختلف المدن ليمتّعوا أنظارهم بجمال زينة الشهر الفضيل.
  • رجلان كبيران بالسن يجلسان أمام محلّيهما في البلدة القديمة بمدينة الخليل. تُعد البلدة القديمة في الخليل من أهم المناطق الفلسطينية التي يزورها الآلاف من داخل فلسطين وخارجها نظراً لوجود المسجد الإبراهيمي فيها. في الصورة، الحاج عزو دعيس الحسيني، وهو عميد عائلة الحسيني في الخليل، والحاج ياسين دعيس الحسيني.
  • الخليل – البلدة القديمة. كرابيج حلب من الحلويّات الشرقيّة التقليدية، جاءت أصلاً من المطبخ الشامي في سوريا وتُعرف بأنّها من الحلويات التي تعتمد على القطر بشكل أساسي في تحضيرها، إلى جانب الطحين والبيض، ويزداد الإقبال عليها خلال شهر رمضان المبارك كصنف من أصناف الحلويات التي يتناولها الصائمون بعد الإفطار.