لمدينة صنعاء قصة حزينة

ما زال النزاع يطارد عاصمة اليمن

13 شباط/فبراير 2018

الاشتباكات العنيفة.. الغارات الجوية المتكررة.. تفشي وباء الكوليرا وغيرها من الأوبئة التي يمكن الوقاية منها.. تراجع العناية الصحية لمرضى الفشل الكلوي.. انهاك منظومة الرعاية الصحية. هذا هو حال اليمن اليوم..

يعتبراليمن اليوم أكبر مآساة إنسانية في العالم، حيث هناك أكثر من 20 مليون شخص بحاجة إلى المساعدة ويواجهون تحديًا مع الزمن في ظل النزاع الدائر في البلاد، حيث هناك تحدٍ جديد كل يوم.

منذ وقت ليس ببعيد، كانت أسواق المدينة في صنعاء مزدحمة والأزقة الضيقة للمدينة القديمة تعج بالبائعين والسياح. ولكن، ثلاث سنوات من النزاع العنيف في اليمن كانت كافية لتشل كل جوانب الحياة اليومية. ففي وسط الحطام والمباني المدمرة، يتوجب على اليمنيين أن يتعاملوا مع انقطاعات التيار الكهربائي المستمرة وأن يكافحوا لكسب قوت يومهم، كل هذا دون أن يتخلوا عن الأمل.

تعمل اللجنة الدولية للصليب الأحمر على مدار اليوم لمساعدة هؤلاء الأشخاص بكل السبل الممكنة. ففي عام 2017، استطعنا أن نساعد 3 مليون شخص للوصول إلى مياه الشرب النظيفة وتحسين ظروف الصرف الصحي وهي خدمات أساسية خاصة في هذه الظروف الصعبة.   كما حصل 879,000 شخص نازح على أشكال مختلفة من المساعدة.