سورية: معاناة متجددة للملايين مع حلول شتاء سورية القارس

07 كانون الثاني/يناير 2016

للعام الخامس على التوالي، يُترك ملايين السوريين تحت رحمة برد الشتاء القاسي، في ظل استمرار الأزمة السورية التي لا تلوح لها نهاية في الأفق. تتردد على ألسنة الجميع قصص متشابهة عن نزوحهم من منازلهم، وخوفهم من البرد القارس، ونقص المياه، والغذاء، والكهرباء. ويجدون أنفسهم أمام خيارين أيسرهما مرّ: إما تأمين الطعام لأبنائهم، أو توفير الدفء لهم. وبالنسبة لمعظم السوريين، يكون كلا الخيارين غاية صعبة المنال.

أبو محمد وأم محمد

يعيشان في مدرسة في "الكسوة" بريف دمشق، التي أصبحت الآن مركزًا للنازحين.

 Syria crisis, Winter. Um and Abu Mohammed displaced in Kessweh, rural Damascus

"فاضت مشاعر حبنا وأحزاننا خلال السنوات الأربع الماضية"


أم عبد الرحمن

نازحة تسكن حي "طريق الباب" شرقي حلب.

 Syria crisis, Winter. Um Abdul Rahman displaced in the Tariq al-Bab district of eastern Aleppo

"إذا ظل وضعنا هذا الشتاء كما كان عليه الشتاء الماضي، فإني أفضل الموت لي ولأبنائي"


أم عربي

نازحة من "داريا" منذ 2012، وتعيش الآن في مركز للّاجئين في "الكسوة" بريف دمشق.

Syria crisis, Winter. Om Arabi,displaced from Darayya in 2012 and now living in a refugee centre in Kessweh, rural Damascus.

"كل شتاء لا تبرح آلام البرد عظامي، لكن قلبي لا يزال دافئًا"


قاسم

طفل نازح يعيش في مأوى جماعي في "الكسوة" بريف دمشق.

 حصل قاسم للتو على ملابس شتوية جديدة، وها هي السعادة تطل من وجهه مع شعوره بالدفء.


نادية وحفيدها يزَن

يُقيمان في بناية قيد الإنشاء في "الكسوة" بريف دمشق.

Syria crisis, Winter. Nadia and her grandson Yazan iving in an unfinished building in Kessweh, rural Damascus.

تشعر الحاجة نادية بالفخر والسعادة لأنه على الرغم من كل شيء فهي لا تزال قادرة على العمل وتستطيع تحمّل تكلفة علاج حفيدها الحبيب يزن. 

 

اشترك في نشرتنا الإلكترونية