عين على
سورية

أكثر من خمس سنوات من العنف، لم تشهد خلالها سورية سوى الموت والدمار. واضطر الملايين من الناس لترك بيوتهم أو فرّوا خارج البلاد، وبينهم الكثير من الأطفال.

الأخبار

آخر التغريدات

بالأرقام

أثمرت جهود اللجنة الدولية في سورية بالتعاون مع الهلال الحمر العربي السوري منذ كانون الثاني/ يناير حتى أيلول/ سبتمبر 2015 عمّا يلي:

  • 3.83 مليون شخص
    توفير المواد الغذائية لـ 7 مليون شخص في جميع ربوع سورية
  • 6.5 مليون شخص
    توفير سبل الحصول على مياه الشرب النظيفة لـ 15 مليون شخص أو ما يقرب من 90 بالمائة من سكان سورية
  • 65000
    حصلوا على رعاية صحية أفضل
  • 13869
    زيارة 13869 محتجزًا في سبعة سجون مركزية خاضعة لسلطة وزارة الداخلية وفقًا لإجراءات العمل القياسية للجنة الدولية.
  • 1676
    تسلّم 1676 طلبًا للبحث عن المفقودين من أشخاص يبحثون عن ذويهم. نحو 80% من الطلبات لمفقودين يُعتقد أنهم مُحتجزون، إضافة إلى تلقي استفسارات بشأن نحو 1593 شخصًا يُعتقد أنهم مُعتقلون أو مُحتجزون لدى أحد أطراف النزاع.
  • 50000
    توزيع ملابس شتوية على 50000 شخص في محافظات دمشق، وريف دمشق، والسويداء، وإدلب
  • 333000
    توفير وجبات يومية تُحضّر في مطابخ جماعية لعدد 333000 نازحٍ داخليًا يعيشون في أماكن الإيواء المخصصة لهم في حلب، وحمص، وريف دمشق
  • 1,14 مليون شخص
    توفير مستلزمات النظافة الشخصية، والمناشف، وفُرُش للنوم، والبطانيات، وغيرها من اللوازم المنزلية الأساسية لـ 1,14 مليون شخص
  • 160
    تطوير وإعادة تأهيل المرافق المعيشية ومرافق المياه والصرف الصحي لـ 160 مركزًا للاستضافة تأوي 230000 نازح
  • 596
    تقديم خدمات إعادة التأهيل البدني لـ 596 مريضًا في المركز الذي تديره جمعية الهلال الأحمر العربي السوري بدعم من اللجنة الدولية. إضافة إلى إنشاء مركز لإعادة التأهيل البدني تابع للجنة الدولية في حلب في شهر آب/ أغسطس.
  • 4250
    إجراء 4250 جلسة غسيل كلى، مع إمداد 4 مراكز لغسيل الكلى في محافظتي حلب ودير الزور بالمواد الطبية الاستهلاكية. هذا إلى جانب تركيب وإصلاح 4 وحدات لتنقية المياه لضمان توفر المياه الآمنة اللازمة لجلسات غسيل الكلى.
  • 13
    توزيع 13 مولدًا للكهرباء على أربعة مستوصفات تابعة للهلال الأحمر العربي السوري في ريف حلب، وستة مرافق صحية في مدينة حلب، ومستشفى بيسان في حمص (داخل مخيم حمص للّاجئين الفلسطينيين)، ومستشفى جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في دمشق، ومستشفى السقيلبية في حماه.