عين على
سورية

الأزمة السورية: تساعد اللجنة الدولية السكان الذين لا زالوا يواجهون ظروفًا شديدة الصعوبة داخل سورية من جراء النزاع الدائر، ومئات الآلاف من اللاجئين السوريين في الأردن ولبنان والعراق. وتتعاون اللجنة الدولية مع الهلال الأحمر العربي السوري لتوزيع المواد الغذائية والمستلزمات الأساسية الأخرى، وإصلاح شبكات الإمداد بالمياه، ودعم الخدمات الطبية.

مدن سورية  أخبار سورية

آخر التحديثات

آخر التغريدات

بالأرقام

أنشطتنا في العام 2020

  • 16 مليون
    شخصا وأكثر استفادوا من الأنشطة المختلفة للمياه والإسكان في جميع أنحاء سورية
  • 1.2 مليون
    شخصا في 9 محافظات من أصل 14 محافظة حصلوا على المستلزمات المنزلية الأساسية، بما في ذلك البطانيات والفُرش وأطقم مستلزمات النظافة
  • 3 مليون
    شخصا حصلوا على مساعدات غذائية في 11 محافظة
  • 45,000
    شخصا حصلوا على ملابس شتوية في 9 محافظات
  • 1.3 مليون
    شخصا في 13 محافظة حصلوا على أطقم أدوات النظافة الشخصية لمساعدتهم على مكافحة انتشار كوفيد-19
  • 9,000
    شخصا بمن فيهم العائدون والعائلات النازحة والأُسر التي تعيلها نساء والأشخاص ذوو الإعاقة حصلوا على دعم لبدء عمل تجاري صغير في 8 محافظات
  • 250,000
    شخصا في 10 محافظات حصلوا على بذور الحبوب والأسمدة من توزيع اللجنة الدولية والهلال الأحمر العربي السوري
  • 545,590
    شخصا حصلوا على خدمات الرعاية الصحية من خلال دعم اللجنة الدولية للمرافق الصحية التابعة للهلال الأحمر العربي السوري
  • 9,530
    جريح ومريض استفادوا من الخدمات المقدّمة في مستشفى الهلال الأحمر العربي السوري / اللجنة الدولية الميداني في مخيم الهول
  • 30
    ورشة عمل حول الاستجابة لمكافحة جائحة كوفيد-19 والتدابير الوقائية، حضرها 700 من الكوادر الطبية في وزارة الصحة والمروجين للسلوكيات الصحية والمتطوعين والسلطات الصحية المعنية
  • 8000
    طبيب متخصص وطبيب مقيم وممرّض استفادوا من معدات الحماية الشخصية المقدّمة إلى 16 مستشفى ومديريتين من مديريات الصحة ووزارة الصحة
  • 125,000
    شخصا من المتضررين من جراء النزاع في 10 محافظات حضروا جلساتٍ عن المخاطر المتعلقة بالألغام ومخلّفات الحرب القابلة للانفجار، قدّمتها فرق التوعية بالمخاطر التابعة للهلال الأحمر العربي السوري والتي دربتها ودعمتها اللجنة الدولية
  • 9,700
    رسالة منتحية شفوية ورسالة من رسائل الصليب الأحمر تم تبادلها بين الأفراد الذين تشتت شملهم عن عائلاتهم وأحبائهم