إثيوبيا: المياه النقية في متناول السكان

03-02-2009 عرض لأنشطة اللجنة الدولية

نقص المياه مشكلة معهودة في مقاطعة "جيماهالو" شمالي إثيوبيا, إلا أنها صارت في طي النسيان في إحدى محافظات المقاطعة. بقلم "زايدو أيالو" من اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

     
    © ICRC/Z. Ayalew      
   
    مقاطعة "تاهتاي عادي عابو", شمال إثيوبيا. امرأة تأتي بالماء من سبيل أقامته اللجنة الدولية مؤخرا.      
               
    © ICRC/Z. Ayalew      
   
    مقاطعة "تاهتاي عادي عابو", شمال إثيوبيا. طفل يشرب من سبيل ماء حديث الإنشاء.      
               
    © ICRC/Z. Ayalew      
   
    مقاطعة "تاهتاي عادي عابو", شمال إثيوبيا. جمل يشرب من سبيل ماء جديد.      
           

تبدو ابتسامة الفرح على وجوه السكان الذين قدموا إلى حفل إنهاء مشروع بناء سبل المياه الجديدة في مقاطعة " جيماهالو " في منطقة " تيغراي " . وإن كانت هذه الفرحة تدل على شيء فإنها تدل على غبطتهم بالإنجاز الجديد: فحصولهم على المياه النقية بالقرب من مساكنهم هبة لا تقيّم بثمن.

ويصدق هذا القول على الدور الحيوي الذي تؤديه اللجنة الدولية من أجل تحسين ظروف العيش والرفاه داخل هذا المجتمع الريفي الذي يعيش في منطقة جبلية نائية في أقصى شمال إثيوبيا.

ولا تتردد السيدة " عبيدة ماشيو " البالغة من العمر 50 سنة في توضيح منافع سبل الماء على المجتمع قائلة: " كنا في السابق نقضي بين أربع وست ساعات في نقل الماء. ولم يكن من المستغرب أن نعود إلى البيت فارغي اليدين. أما الآن بعد بناء سبل الماء الجديدة, صارت هذه المهمة لا تتطلب منا إلا 10 أو 15 دقيقة " .

ولا تقتصر منافع سبل الماء الجديدة على توفير الوقت على السكان وإعفائهم من مشاق البحث عن الماء كما تقول هذه الأم لثلاثة أطفال, " شويت فسيحة " : " إن هذه السبل تسمح أيضا بادخار المال الذي لولا بناء سبل الماء لأنفق على أفراد الأسرة في العلاج الطبي ضد الأمراض المنقولة عبر المياه " .

  تضافر الجهود خدمة للمجتمع المحلي  

عانى سكان مقاطعة " تهتاي عادي عابو " كغيرهم من سكان المجتمعات المحلية العديدة في مناطق أخرى من إثيوبيا كثيرا من الحرمان لشح المياه الصالحة للشرب. وأكدت عمليات التقييم التي أجرتها اللجنة الدولية فعلا ضرورة تسهيل الحصول على ماء الشرب في العديد من المقاطعات. لذلك تلتزم اللجنة الدولية بتوفير المساعدات اللازمة لإيجاد حل دائم لهذه المشكلة.

وتحقيقا لهذا الغرض, خططت اللجنة الدولية لبناء ثمانية سبل ماء لصالح مج تمعات مختلفة موزعة في مقاطعة " تاهتاي عادي عابو " . وانطلاقا من بعثتها الفرعية في " ميكيلي " , باشرت المنظمة مشروع المياه بإجراء دراسات جيولوجية شاملة لكل موقع معني بالمشروع.

وأنجزت أشغال البناء بالتعاون الوثيق مع السلطات والمجتمعات المحلية المستفيدة من المشروع. وكانت كل الأطراف المعنية, أي اللجنة الدولية والسلطات والمجتمعات المحلية, حريصة على استكمال الأشغال في الموعد المحدد. وقد شارك أفراد المجتمعات المحلية في هذه المشاريع بجهدهم في تصليح الطرق المؤدية إلى مواقع البناء.

وجاء حفل التسليم تتويجا حسنا لتلك الجهود المتضافرة.

وتسمح الآبار الست التي أنجزت خلال ستة شهور, بالإضافة إلى بئرين محفورين يدويا, بتوفير المياه الصالحة للشرب لحوالي 000 11 شخص من سكان مقاطعة " تهتاي عادي عابو " , بما يغني السكان عن الاعتماد على الأنهار الموسمية والآبار المكشوفة بشكل غير آمن لتزودهم بمياه الشرب.

وساعدت اللجنة الدولية أيضا على تصليح 88 مضخة يدوية في العديد من مناطق دولة إقليم " تيغراي " . كما قدمت الدعم إلى مكتب المياه على مستوى الريف في مقاطعة " تاهتاي عادي عابو " من خلال تدريب أفراد المجتمع على تشغيل السبل حديثة الإنشاء وصيانتها.

وتتجاوز المنافع التي تأتي بها مشاريع اللجنة الدولية السكان إلى غيرهم. فقد شيدت سبل المياه بطريقة تسمح باجتناب تبديد المياه وتمكن من تجميع الكميات المنسكبة وتخزينها لسقي الماشية.

ونظرا إلى ضرورة الحصول على مياه الشرب, فإن اللجنة الدولية تعتزم توسيع نطاق برنامجها ليشمل مجتمعات محلية أخرى في المنطقة.