صفحة من الأرشيف: قد تحتوي على معلومات قديمة

هايتي : تشجيع العمل المشترك في "غونايف"

02-04-2004 بيان صحفي

استجاب سكان "جوبيليه"، أحد الأحياء الأكثر فقراً في "غوانيف"، إلى دعوة اللجنة الدولية للمشاركة فيتنظيف الأنبوب الرئيسي في المدينة الذي يصلح للتخلص من المياه المستعملة ومياه الأمطار.

 

    سكان حي "جوبيليه" يعبئون أنفسهم قبل هطل الأمطار الأولى لتنظيف الأنبوب وتفادي غرق حيهم بالمياه الملوثة.     ©CICR/Simon Pluess 
يواجه سكان " غونايف " دائما مشكلاً كبيراً قبل موسم الأمطار، لأن الأنبوب المكشوف الذي يعبر المدينة ويمتد على مسافة طولها سبعة كيلومترات مسدود بطبقة سميكة من الفضلات. ويشرح السيد " إيريك باومان " ، مهندس الماء والشؤون الصحية باللجنة الدولية قائلا: " إن هذا الوضع يشكل خطراً كبيراً على الصحة العامة. فإذا لم ينظف الأنبوب فوراً من المحتمل أن يطفح بسرعة فائقة مع نزول الأمطار الأولى ويصب المياه الملوثة في حي " جوبيليه " . إذ ذاك لن يكون من الممكن منع انتشار أمراض كمرض الكوليرا. فضلا عن ذلك يحتمل أن تلوث الفيضانات طبقة المياه الصالحة للشرب القليلة العمق. "
 
كان سكان الحي يرتدون أحذية مطاطية ويحملون مجرفات وزعتها عليهم اللجنة الدولية؛ وقد أكملوا تنظيف 3،5 كيلومترات من الأنبوب. نقلوا إلى خارج المدينة 350 متراً مكعباً من النفايات بواسطة مركبات يجرها خمسة أشخاص. بعد ذلك يستخدم العديد من السكان هذه النفايات المتحللة كأسمدة في الزراعة.
 
هذا ويعلق السيد " لوك سيمونان " ، مسؤول مكتب اللجنة الدولية في " غونايف " قائلاً: " تسدد اللجنة الدولية للع مال كل مساء مبلغاً مالياً بسيطاً يكفي لتلبية الاحتياجات الغذائية لأسرة واحدة يوماً واحداً. " ويوضح قائلاً:
" المشكل المطروح في " غونايف " حالياً ليس هو قلة الأغذية وإنما قلة المصادر المالية. فغالباً ما يضطر السكان الذين أنهكت كاهلهم أحداث فبراير/شباط إلى بيع القليل مما تبقى لديهم لشراء قُوتهم. "
 
تنسحب كل أسبوع الفرق المشكلة من 25 فرداً رجالاً ونساء وتحل محلها فرق أخرى لخدمة المجتمع المحلي وكسب مبلغ مالي بسيط في آن واحد. ويشرف على تنسيق الفرق عضو في الصليب الأحمر الهايتي، فرع " غونايف " . ويعلق أحد سكان حي " جوبيليه " بقوله: " عندما أشاهد هذه الفرق تنظف الأنبوب يحدوني الأمل في مدينتنا. "
 
علاوة على هذا تقوم اللجنة الدولية حالياً بإعادة تأهيل المستشفى العام في " غونايف " جزئياً. فبالإضافة إلى إنشاء غرفتين جراحيتين جديدتين تهدف الأشغال الجارية في الوقت الراهن إلى ترميم مبانٍ تضم قاعات الطوارىء والعناية المكثفة. ويجري العمل ببناء مراحيض جديدة وحفرة للنفايات. ويقدم فريق جراحي تابع للجنة الدولية الدعم إلى الموظفين الهايتيين والكوبيين العاملين في المستشفى. والهدف المنشود من هذا العمل الطبي الجراحي هدف مزدوج، إذ يقصد من جهة إلى تدريب الموظفين الهايتيين والكوبيين على تقنيات جراحة الحرب والعلاج ما بعد الجراحة ومن جهة أخرى إلى توفير الوسائل اللازمة لهذا حتى يكون قادراً على تأدية مهمته بشكل كامل.
 
 للمزيد من المعلومات المرجو الاتصال بالسيد Simon Pluess
 بعثة اللجنة في هايتي. الهاتف: 2567824/ 5092577143++ أو
 السيدة Annick Bouvier، مقر اللجنة في جنيف. الهاتف:
 41227302458++