اللجنة الدولية تواجه ضغطا ماليا بينما تصل الاحتياجات الإنسانية إلى مستويات غير مسبوقة

25-05-2011 لقطات تلفزيونيةالمرجع. V-F-CR-F-01094-B

شهد عاما 2010-2011 مجموعة من الأزمات الكبرى الخطيرة التي أثرت على أعداد كبيرة من السكان لا تزال تتزايد، ووصلت الحاجة إلى المساعدات الإنسانية مستوى غير مسبوق، في الوقت الذي تواصلت فيه النزاعات طويلة الأمد ولم تخمد، حسب ما جاء في التقرير السنوي للجنة الدولية الصادر في جنيف اليوم (26 مايو/أيار 2011). والتحدي الذي تواجهه اللجنة الدولية في العام القادم هو تلبية هذه الاحتياجات في الوقت الذي تواجه فيه أيضا ضغوطا مالية.

اللقطات متاحة على:
مركز الأخبار المصورة للجنة الدولية
• EBU Eurovision News Exchange – الساعة 4:30 بتوقيت جرينتش- 26 مايو/أيار 2011
• لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بالسيدة Janet Powell، اللجنة الدولية، جنيف.
هاتف: 2519314 79 41+ أو بريد إليكتروني

جنيف (اللجنة الدولية) – شهد عاما 2010-2011 مجموعة من الأزمات الكبرى الخطيرة التي أثرت على أعداد كبيرة من السكان لا تزال تتزايد، ووصلت الحاجة إلى المساعدات الإنسانية مستوى غير مسبوق، في الوقت الذي تواصلت فيه النزاعات طويلة الأمد ولم تخمد، حسب ما جاء في التقرير السنوي للجنة الدولية الصادر في جنيف اليوم (26 مايو/أيار 2011). والتحدي الذي تواجهه اللجنة الدولية في العام القادم هو تلبية هذه الاحتياجات في الوقت الذي تواجه فيه أيضا ضغوطا مالية.

قال السيد "بيير كراينبول"، مدير العمليات في اللجنة الدولية: "كان 2010 عام الاحتياجات الإنسانية الكبرى في كل أنحاء العالم. واجهنا فيه مزيجا من الآثار الناتجة عن النزاعات المسلحة طويلة الأمد كأفغانستان والسودان والكونغو وكولومبيا، وبزوغ عدد من الأزمات الجديدة إحداها في باكستان وكانت أزمة خطيرة بسبب تضافر العنف مع الفيضانات".

وزعت اللجنة الدولية في عام 2010 طعاما على أكثر من 4.9 مليون شخص في العالم، وساعدت الأنشطة التي تجريها في مجالات المياه والصرف الصحي والبناء نحو 10 ملايين شخص. أما الأنشطة الطبية والصحية التي تجريها فما فتئت تشكل ملمحا أساسيا لعمل اللجنة الدولية استفاد منها نحو 5.2 مليون شخص على مستوى العالم (يمكن الحصول على تحليل مفصل في التقرير السنوي للجنة الدولية 2010 على الرابط التالي:
( http://www.icrc.org/eng/resources/annual-report/index.jsp

بدأ عام 2011 بأزمتين جديدتين كبيرتين هما كوت ديفوار وليبيا، إضافة إلى عدة بلدان أخرى شهدت اضطرابات داخلية وانتفاضات. قال السيد "بيير كراينبول": "كان علينا التحرك على وجه السرعة من نقطة الصفر، ونشر أفراد جدد، وموارد ووسائل إضافية للاستجابة إلى تلك الحالات، إلى جانب التزاماتنا الأخرى لعام 2011 إزاء حالات النزاعات المسلحة طويلة الأمد حول العالم".

وتأتي هذه الحاجة الماسة إلى المساعدات الإنسانية في الوقت الذي تواجه فيه الدول المانحة ضغوطا اقتصادية شديدة.

ويقول السيد "بيير كراينبول": "نتوقع هبوط مستويات تمويل المنظمات الإنسانية الدولية كاللجنة الدولية. أمامنا تحدٍ كبير لتوفير التمويل اللازم، وسنقوم بكل جهد ممكن في هذا الشأن لمواصلة عملياتنا في العديد من الدول".

سيُعقد مؤتمر صحفي في جنيف يوم 26 مايو/أيار 2011 من الساعة 13.00 إلى 15.00 بتوقيت جرينتش.

باكستان

في يوليو/تموز 2010، تعرضت باكستان لأسوأ موجة فيضانات على مدار تاريخها ألحقت أضرارا بالغة بما لا يقل عن 18 مليون نسمة. جرفت الفيضانات مساحات كاملة من الأراضي الزراعية وشردت عشرات الآلاف من الأشخاص.واستطاعت اللجنة الدولية اتخاذ إجراءات فورية، نظرا لأنها كانت بالفعل تؤدي مهامها الإنسانية في المنطقة نتيجة للنزاع المسلح الدائر. واستأجرت اللجنة الدولية أسطولا مكونا من 300 شاحنة محلية، ومع تحسن الظروف، بدأت تحميل من 40 إلى 50 شاحنة يوميا، بالمواد اللازمة لإنقاذ الحياة والحصص الغذائية وإرسالها إلى المناطق التي أضيرت جراء الفيضانات.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2010، وبعد الاستجابة الأولية لحالات الطوارئ، قامت اللجنة الدولية وجمعية الهلال الأحمر الباكستاني بتوزيع بذور القمح والأسمدة والأدوات على 30 ألف أسرة. وبلغ مجموع الأشخاص الذين ساعدتهم اللجنة الدولية وجمعية الهلال الأحمر الباكستاني، 1.4 مليون شخص تضرروا بسبب الفيضانات في عام 2010.

لاجئو كوت ديفوار في ليبيريا

اندلعت أعمال العنف في كوت ديفوار بعد الانتخابات التي جرت في نوفمبر/تشرين الثاني 2010. ومع تصاعد القتال، فر أكثر من 50 ألف شخص إلى ليبيريا المجاورة في أوائل شهر مارس/ آذار. وفي بلدة "بوتو" الحدودية،  زاد عدد السكان ثلاث مرات. وقامت اللجنة الدولية، بالتعاون مع الصليب الأحمر الليبيري والاتحاد الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر، بتوفير المياه النظيفة لأكثر من 10آلاف شخص من اللاجئين ومجتمعاتهم المضيفة.

وأثناء النزوح، انفصلت أعداد كبيرة من الأسر عن بعضها البعض. وأدت الفوضى إلى فرار الأطفال في اتجاهات مختلفة وفقدان البعض منهم. ساعدت اللجنة الدولية ومتطوعو الصليب الأحمر الليبيري في لم شمل أفراد الأسر المشتتة. ففي أسبوع واحد، جرى إعادة الصلة بين 17 طفلا وآبائهم. كما سلمت اللجنة الدولية رسائل من اللاجئين إلى الأحباء في بلدهم وأتاحت لأولئك الذين يعيشون في المخيمات والأسر المضيفة إمكانية إجراء اتصالات مجانية مع ذويهم في كوت ديفوار.

ليبيا

مع استمرار القتال في ليبيا، تشكل أسلحة الحرب التي جرى تركها خطرا كبيرا على المدنيين. فالذخائر غير المنفجرة والصواريخ وقذائف الهاون تحيط بالمنازل وتخشى عائلات عديدة العودة إلى ديارهم. وفي بعض الحالات، توجد هذه القذائف غير المنفجرة داخل المنازل.

وبدأ خبراء من اللجنة الدولية إزالة الذخائر في أجدابيا في أبريل/نيسان 2011، في إطار الجهود المتواصلة للحد من خطر التلوث الناجم عن الأسلحة على حياة السكان المدنيين.

قائمة اللقطات

لقطات مختلفة، باكستان، أغسطس/آب 2010 (المرجع (CRF 01066A
00.0 عدد من الجاموس في قرية "نايفيلا" في منطقة ديرا إسماعيل خان، التي غطاها الفيضان
04.0 قارب يحمل عددا من الناس والبضائع ودراجة بخارية في نهر كابول، قرية ناوشيرا
09.0 بيوت مهدمة على نهر كابول
13.0 رجل يبحث عن متعلقاته حيث كان يعيش (قرية نايفيلا، منطقة ديرا إسماعيل خان)
17.0 المركز اللوجيستي التابع للجنة الدولية في بيشاور – جوالات من الدقيق

لقطات مختلفة، باكستان، سبتمبر/أيلول ( المرجع CRF 01075A)
31.0 قافلة سيارات اللجنة الدولية تصل إلى "كامالا" وتفرغ شحنتها من الأدوات الزراعية وأجولة السماد والبذور
45.0 مسنون يجلسون على الأرض في انتظار النداء عليهم
48.0 رجل يحمل أحد أجولة اللجنة الدولية إلى السيارة

كارنبلاي، نيو يوربيا، شمال شرق ليبيريا، مارس/آذار 2011 (المرجع CRF 01085 A)
01.01 شاحنات تنزل لاجئين في مخيم كارنبلاي المؤقت في شمال شرق ليبيريا
08.01 فتاة تحمل إناء على رأسها في انتظار المياه
13.01 عدد من النساء عند نقطة توزيع المياه
27.01 لقطة قريبة لدفتر أرقام الهواتف
32.01 مسؤول البحث عن المفقودين باللجنة الدولية يتحدث عبر الهاتف – يناوله إلى امرأة
43.01 امرأة تتحدث إلى والدها عبر الهاتف وتبتسم (كانا قد فقدا الاتصال في ما بينهما)

أجدابيا، ليبيا، مايو/أيار (REF CRF 01091 B)
49:01 مركبة مصفحة مدمرة تُركت على جانب الطريق بين أجدابيا وبنغازي، على بعد 20 كيلومترا من بنغازي (لقطة عامة)
53:01 منظر من داخل مطبخ منزل في أجدابيا، حيث يوجد ثقب كبير في أحد الجدران
58:01 قذيفة لم تنفجر على أرضية المطبخ
03:02 اثنان من فريق عمل اللجنة الدولية لإبطال الذخائر المتفجرة يقومان بتطهير المنزل حيث يرفعان بحرص شديد القذيفة من الأرض لنقلها إلى الجزء الخلفي من السيارة التابعة للجنة الدولية (نظرة عامة)
09:02 أكياس مملوءة بالرمل داخل صندوق شاحنة اللجنة الدولية حيث توضع القذيفة استعدادا لنقلها
01:01 فريق إزالة الألغام يصل إلى خلف الشاحنة ويغلق الصندوق

اللجنة الدولية للصليب الأحمر، سويسرا، مايو/أيار 2011 (REF CRF 01094 A)
24:02 خارج المقر الرئيسي للجنة الدولية
29:02 علم اللجنة الدولية
34:02 لقطة بانورامية لشعاري الصليب والهلال يرفرفان فوق المقر الرئيسي

41:02 الجملة المقتبسة الأولى: بيير كراينبول، مدير العمليات، اللجنة الدولية
كان 2010 عام الاحتياجات الإنسانية الكبرى في كل أنحاء العالم. واجهنا فيه مزيجا من الآثار الناتجة عن النزاعات المسلحة طويلة الأمد كأفغانستان والسودان والكونغو وكولومبيا، وبزوغ عدد من الأزمات الجديدة إحداها في باكستان وكانت أزمة خطيرة بسبب تضافر العنف مع الفيضانات.

04:03 الجملة المقتبسة الثانية: بيير كراينبول، مدير العمليات، اللجنة الدولية
بدأ عام 2011 بأزمتين جديدتين كبيرتين هما كوت ديفوار وليبيا. وكان على اللجنة الدولية معالجة احتياجات إنسانية غير متوقعة في كلا البلدين، إضافة إلى عدة بلدان أخرى شهدت اضطرابات داخلية وانتفاضات. كان علينا التحرك على وجه السرعة من نقطة الصفر، ونشر أفراد جدد، وموارد ووسائل إضافية للاستجابة إلى تلك الحالات، إلى جانب التزاماتنا الأخرى لعام 2011 إزاء حالات النزاعات المسلحة طويلة الأمد حول العالم.

36:03 الجملة المقتبسة الثالثة: بيير كراينبول، مدير العمليات، اللجنة الدولية
لاحظنا في عام 2011 أن الدول المانحة التي اعتادت دعم الأنشطة الإنسانية في العالم، تواجه مجموعة من الضغوط نتيجة للأزمة المالية العالمية. وبالتالي نتوقع هبوط مستويات تمويل المنظمات الإنسانية الدولية كاللجنة الدولية. أمامنا تحدٍ كبير لتوفير التمويل اللازم، وسنقوم بكل جهد ممكن في هذا الشأن لمواصلة عملياتنا في العديد من الدول.

00.04 النهاية

لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بـ:
Carla Haddad، اللجنة الدولية، جنيف، الهاتف: 2405 730 22 41+ أو 3226 217 79 41+
Marçal Izard، اللجنة الدولية، جنيف، الهاتف: 2458 730 22 41+ أو 24 32 217 79 41+

لطلبات الفيديو يرجى الاتصال بـ:
Jan Powell،  اللجنة الدولية، جنيف، الهاتف: 2519314 79 41+ أو بريد إليكتروني 

Nicola Fell، اللجنة الدولية، لندن، الهاتف: 333904 7930 44+

  • حقوق الطبع: اللجنة الدولية للصليب الأحمر- للجميع
  • سنة الإصدار: 2011
  • مكان الإصدار: سويسرا، باكستان، ليبيريا، ليبيا
  • مدة الشريط: 4 دقائق
  • اللغات المتاح بها: الفرنسية والإنجليزية والأسبانية
  • المراجع: V-F-CR-F-01094-B

النسق: 16:9 ANAMORPHIC