صفحة من الأرشيف: قد تحتوي على معلومات قديمة

أنغولا: اللجنة الدولية تخفض أنشطتها في أنغولا بإتاحة التقاء طفل بأمه

26-03-2009 بيان صحفي 59/ 09

لواندا/جنيف (اللجنة الدولية للصليب الأحمر) – تتأهب اللجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم لإتاحة إعادةطفل إلى أمه في مدينة "موساندي" التي تقع على بعد حوالي 400 كلم جنوب غرب العاصمة "لواندا", وتكون بذلك تشرف على إحدى عملياتها الأخيرة في أنغولا قبل تخفيض حجم هناك.

وقد انفصل " سيرافيم " عن أسرته بعد مصرع والده في النزاع قبل عشر سنوات. وهو يقول الآن: " إنني أشعر بسعادة كبيرة لعودتي إلى والدتي وبيتي. وكنت أخشى ألا أراها أبدا. وكأنها معجزة " .

وكان " سيرافيم " قد التمس المساعدة من اللجنة الدولية عام 2007. وبعد مرور سنة من العمل مع الصليب الأحمر الأنغولي, تمكنت اللجنة الدولية من تحديد مكان وجود والدته في " موساندي " حيث هي الآن في انتظاره متلهفة لرؤيته. وليس " سيرافيم " إلا واحدا من آلاف الأطفال الذين انفصلوا عن ذويهم في الفترة بين 1975 و2002.

وقد أفلحت اللجنة الدولية والصليب الأحمر الأنغولي منذ نهاية الحرب الأهلية في اقتفاء أثر ما يزيد على 000 2 طفل غير مصحوبين بذويهم, وجمع شمل أكثر من 750 أسرة وتوزيع 000 433 رسالة من رسائل الصليب الأحمر (وهي خطابات قصيرة تحمل أخبارا عائلية).

وكانت أنغولا في نهاية الثمانينات مسرحاً لأكبر عمليات اللجنة الدولية في أفريقيا. إلا أن المنظمة تعمل في الوقت الحالي وبعد مرور سبع سنوات على انتهاء النزاع المدمر في أنغولا, على تقليص أنشطتها التي ما فتئت تؤديها في البلاد منذ عام 1975. ومن المقرر أن تغلق بعثتها في أنغولا بحلول شهر تموز/يوليو من السنة الجارية لكنها ستبقي على مكتبها في " لواندا " مفتوحا تحت إشراف بعثة اللجنة الدولية في جنوب أفريقيا. وسيقدم مكتب " لوندا " الدعم إلى الصليب الأحمر الأنغولي على مستوى برامج معينة مثل تلك التي تركز على إعادة الروابط العائلية. وستواصل اللجنة الدولية أيضا مساندة الحكومة في جهودها الرامية إلى إدماج أحكام القانون الدولي الإنساني في قوانينها الوطنية. كما أن اللجنة الدولية ستستمر في زيارة المحتجزين في " كابيندا " بصورة منتظمة.

وتوضح " ماريز ليمونير " , رئيسة البعثة المنتهية مهمتها قائلة: " تتولى الجمعية الوطنية للصليب الأحمر أو الهلال الأحمر في هذه الأحوال دور الرائد في ما يتعلق بالقضايا الوطنية ذات الاهتمام الإنساني. والصليب الأحمر الأنغولي يعتمد على مجموعة كبيرة من المتطوعين والموظفين الذين سيظلون ملتزمين بمساعدة المحتاجين " .

وكانت اللجنة الدولية قد سلمت في السنة الماضية برنامج إعادة التأهيل البدني لضحايا الألغام الأرضية إلى وزارة الصحة وأغلقت بعثتها الفرعية في " هوامبو " .

وإلى جانب البحث عن المفقودين وجمع شمل العائلات المشتتة, شاركت اللجنة الدولية في عدد من الأنشطة المختلفة في أنغولا مثل تقديم المساعدات الطبية, وإعادة التأهيل البدني, وتوفير خدمات المياه والصرف الصحي, وحماية المدنيين, وزيارة أماكن الاحتجاز, وتعزيز نشر القانون الدولي الإنساني بين حاملي السلاح.

     

     

  للمزيد من المعلومات, يرجى الاتصال:  

  بالسيدة Maryse Limoner, اللجنة الدولية, لواندا, الهاتف: 523 068 924 244 +  

  أو السيدة Nicole Engelbrecht, اللجنة الدولية, نيروبي, الهاتف:963 2723 20 254+ أو 728 512 722 254+  

  بالسيدة Anna Schaaf, مقر اللجنة الدولية, جنيف, الهاتف: 2271 730 22 41 + أو 3217 217 4179+