صفحة من الأرشيف: قد تحتوي على معلومات قديمة

الاتحاد الأفريقي واللجنة الدولية للصليب الأحمر يسعيان إلى كسر حلقة النـزاعات والنـزوح

27-05-2008 بيان صحفي84/08

أديس أبابا (اللجنة الدولية للصليب الأحمر) – ينـزح ملايين الأشخاص داخل بلدانهم في مختلف أنحاء أفريقيا بسبب النـزاعات المسلحة أو أشكال أخرى من العنف.

ويؤدي غياب المؤسسات الحكومية وانتشار حالات الخروج عن القانون في العديد من المناطق إلى تعريض النازحين للإساءات الخطيرة والهجمات والجوع والأمراض التي يمكن أن تتفاقم بسبب الافتقار إلى المأوى الملائم. وثمة آلاف الأسر الممزقة الأوصال والمحرومة من معيلها والقلقة على أقربائها المرضى أو الجرحى أو المحتجزين.

ومن هذا المنطلق, اشترك الاتحاد الأفريقي واللجنة الدولية في تنظيم ندوة عن " نـزوح السكان في النـزاعات المسلحة " تنعقد اليوم في مركز مؤتمرات الاتحاد الأفريقي في " أديس أبابا " , إثيوبيا. وتشكل هذه الندوة خطوة بارزة في الأعمال التحضيرية لمؤتمر القمة الخاص الذي ينظمه الاتحاد الأفريقي عن اللاجئين والعائدين والنازحين, والذي من المزمع أن ينعقد في نهاية عام 2008. وسيناقش المشاركون في هذه الندوة الإطار القانوني الحالي الذي يوفر الحماية للنازحين بالإضافة إلى الاتفاقية المستقبلية للاتحاد الأفريقي بشأن حماية ومساعدة النازحين في أفريقيا. وستكون أيضا المساعدات المقدمة إلى النازحين والأنشطة الإنسانية الأخرى في الميدان في صلب المناقشات.

وتقول السيدة " كرستين بيرلي " , نائبة رئيس اللجنة الدولية التي ستحضر الندوة في " أديس أبابا: " ما يحتاجه النازحون في أول الأمر هو أن تثبت الدول والمجموعات المسلحة امتلاكها الإرادة السياسية اللازمة لتطبيق وتعزيز قواعد القانون الدولي الإنساني ومبادئه. وإذا لم يحدث ذلك, فلن تنقطع حلقة النـزاعات والنـزوح وسيستمر المدنيون الأبرياء في دفع الثمن الباهظ " . 

ويذكر أن القانون الدولي الإنساني يميز بين النازحين الذين يعبرون حدودا دولية ( " اللاجئون " ) والذين يبقون داخل بلدانهم ( " النازحون " ). وفي عام 2007, كان قرابة نصف النازحين في العالم يوجدون في أفريقيا, من بينهم نحو مليوني نازح من دارفور, السودان وداخله, ومئات الآلاف داخل الصومال. وقد كان النزوح في أماكن مثل شمال أوغندا, تجرب ة طال أمدها سنوات بل عقودا عديدة بالنسبة للكثير من الأشخاص. وقدمت اللجنة الدولية المساعدة إلى أكثر من أربعة مليون نازح في مختلف أنحاء العالم في عام 2007.

ولمّا كان النازحون داخل بلدانهم يمثلون نسبة كبيرة من ضحايا النـزاعات المسلحة, فهم يشكلون الجزء الأساسي من المهمة الإنسانية المنوطة باللجنة الدولية التي تسعى إلى الحيلولة دون نزوح السكان وضمان امتلاك العائلات النازحة, والمجتمعات التي تستضيفها, الموارد اللازمة. وعلاوة على ذلك, تساعد اللجنة الدولية السكان النازحين الذين يعودون إلى ديارهم على إعادة بناء سبل كسب عيشهم. 

     

  للمزيد من المعلومات يرجى الاتصال:  

  بالسيدة Nicole Engelbrecht, اللجنة الدولية, نيروبي, الهاتف: 963 2723 20 254+ أو 28 27 51 722 254+  

  أو بالسيدة Anna Schaaf, مقر اللجنة الدولية, جنيف, الهاتف: 2271 730 22 41+ أو 3217 217 79 41+