صفحة من الأرشيف: قد تحتوي على معلومات قديمة

جورجيا: اللجنة الدولية للصليب الأحمر ترسل مساعدات إنسانية إلى منطقة النـزاع

11-08-2008 بيان صحفي 08/143

تبليسي/جنيف (اللجنة الدولية للصليب الأحمر)- تستعد اللجنة الدولية للصليب الأحمر لكي تنقل جوا 15 طنا من الأدوية والإمدادات الطبية إلى جورجيا في بداية هذا الأسبوع للمساعدة على علاج الجرحى في النـزاع المسلح الدولي الدائر بين جورجيا وأوسيتيا الجنوبية والقوات الروسية.

ويتوقع أيضا أن تكون الطائرة التي ستقلع من جنيف محملة بمواد لمحطة معالجة المياه وصهاريج توزيع المياه قادرة على حفظ المياه الصالحة للشرب لحوالي 20 ألف شخص.

ومع انتشار رقعة أعمال العنف خارج أوسيتيا الجنوبية، تتلقى اللجنة تقارير عن وقوع عدد متزايد من الضحايا في صفوف المدنيين. وقالت رئيسة بعثة اللجنة الدولية في تبليسي، السيدة " دومينيك لياغم " : " لازال الوضع الإنساني خطيراً للغاية. وقد أكد فريق تقييم تابع للجنة الدولية تمكن من زيارة مدينة " غوري " الجورجية أن الكثير من السكان لاذوا بالفرار. كما نسمع تقارير عن عملية نزوح واسعة النطاق في مختلف أنحاء المنطقة " .

واستطردت قائلة: " لم تتمكن اللجنة الدولية حتى الآن من الوصول إلى أوسيتيا الجنوبية، ويظل هذا الأمر أولوية بالنسبة لنا. وقد كان القتال كثيفا للغاية بالنسبة لنا للتنقل من مكان لآخر أو لتوزيع المساعدات، لذلك لا زلنا ندعو إلى ضمان وصول آمن ودون أية قيود إلى جميع المناطق المتضررة من النـزاع " .

وفي أوسيتيا الشمالية، تعمل المنظمة مع السلطات الروسية من أجل توزيع المساعدات على السكان النـازحين الفارين من أوسيتيا الجنوبية. 

وذكّرت اللجنة الدولية بشكل رسمي جورجيا وروسيا بالتزاماتهما بموجب القانون الدولي الإنساني المتمثلة في حماية المدنيين والتمييز في جميع الأوقات بين المدنيين والأشخاص الذين يشاركون مشاركة مباشرة في العمليات العدائية. ويجب في هذه الحالة تطبيق اتفاقيات جنيف الأربع والبروتوكول الإضافي الأول والقواعد العرفية ومبادئ القانون الدولي الإنساني. 

وتجدر الإشارة إلى أن القانون الدولي الإنساني يحظر حظراً تاما الهجمات العشوائية أو المباشرة. ويحق للجرحى والمرضى الحصول على الرعاية الطبية. ويجب ألا يهاجم الأشخاص الذين لا يشاركون مباشرة في العمليات العدائية، بمن فيهم الذين استسلموا أو الذين لم يعودوا قادرين على القتال بسبب إصابت هم بجروح أو مرض أو ألقي القبض عليهم، ويجب معاملتهم معاملة إنسانية.

هذا وتسعى اللجنة الدولية جاهدة إلى الوصول إلى الأشخاص المحتجزين لأسباب تتعلق بالنـزاع، منهم الطياران الروسيان اللذان أصيبا بجروح وتعتقلهما السلطات الجورجية. كما تبذل جهودا دؤوبة لإعادة جثة طيار روسي إلى الوطن بعد أن لقي مصرعه في القتال الأخير.

ويجدر التذكير بأن اللجنة الدولية لديها بعثة في " تبليسي " ومكتب في " زوغديدي " (غرب جورجيا) وفريق صغير في " غوري " . ويتوقع أن يصل موظفون آخرون إلى جورجيا في الأيام المقبلة. ولدى اللجنة الدولية في شمال القوقاز بعثة فرعية في " نالشيك " ومكاتب في " خاسافيورت " و " غروزني " و " نازران " و " فلاديكافكاز " .

ومن المتوقع أن تطلق اللجنة الدولية في وقت قريب نداء أوليا لجمع الأموال لمواجهة الوضع الإنساني الآخذ في التدهور.

     

  للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال:  

  بالسيدة Maia Kardava، بعثة اللجنة الدولية، تبليسي، الهاتف: 10 55 35 32 995+ أو 18 88 55 99 995+ (المحمول)  

  أو السيد Yuri Shafarenko، بعثة اللجنة الدولية، موسكو، الهاتف:3534 545 903 7+  

  أو السيدة Anna Nelson، مقر اللجنة الدولية، جنيف، الهاتف: 26 24 730 22 41+ أو 64 32 217 79 41+