صفحة من الأرشيف: قد تحتوي على معلومات قديمة

جورجيا/الاتحاد الروسي: استمرار الحاجة إلى مساعدات إنسانية واسعة النطاق

14-08-2008 بيان صحفي

جنيف/ تبليسي/ موسكو (اللجنة الدولية للصليب الأحمر)- ترى اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن ثمة عشرات الآلاف من الأشخاص بحاجة إلى مساعدة طارئة في المناطق المتضررة من النـزاع المسلح الدائر بين قوات جورجيا وروسيا وأوسيتيا الجنوبية.

وتشير التقارير الواردة من الإقليم الانفصالي لأوسيتيا الجنوبية في جورجيا إلى وجود معاناة إنسانية وتدمير للبنية التحتية على نطاق كبير. وطلبت اللجنة الدولية مرارا وتكرارا ضمان وصول آمن ودون أية عقبات إلى أوسيتيا الجنوبية من أجل تقييم احتياجات السكان وبدء توزيع مواد الإغاثة.

وقال السيد " دومنيك شتيلهارت " ، نائب مدير عمليات اللجنة الدولية: " من الضروري ضمان وصول سريع إلى أوسيتيا الجنوبية حتى نتمكن من توفير مساعدة عاجلة للمحتاجين " .

ووفقا للتقديرات الحكومية، هناك ما يصل إلى 60 ألف شخص في أنحاء أخرى من جورجيا فروا من ديارهم ويحتاجون أيضا إلى مساعدات الطوارئ.

وتقول السيدة " دومينيك لياغم " ، رئيسة بعثة اللجنة الدولية في جورجيا: " نرى أن ثمة حاجة إلى مواد أساسية، مثل الغذاء والمياه ومواد النظافة، في مراكز الإيواء التي نزورها في " تبليسي " وحولها وفي " زغديدي " غرب جورجيا. وبعد يومين من رداءة الظروف الأمنية، تمكّن اليوم أحد أفرقتنا الذي يضم في صفوفه جراحين من العودة إلى " غوري " لتقييم الاحتياجات الطبية والعامة هناك والوقوف عليها. ويوجد فريق آخر في طريقه إلى " زغديدي " .

وتقدر اللجنة الدولية أن ما لا يقل عن 12 ألف شخص في الاتحاد الروسي هربوا من أوسيتيا الجنوبية إلى أوسيتيا الشمالية، والسواد الأعظم منهم من النساء والأطفال والمسنين. واستطاع حوالي نصف عدد الأشخاص الذين لاذوا بالفرار إلى أوسيتيا الشمالية من الاتصال هاتفيا بأقاربهم الذين خلفوهم وراءهم.

وتقول السيدة " راشيل بيرنهارد " ، رئيسة بعثة اللجنة الدولية الفرعية في " نالشيك " : تمكن البعض من الاتصال بعائلاتهم في " تشينفالي " ، عاصمة أوسيتيا الجنوبية، حيث يستخدم السكان المولدات الكهربائية لشحن هواتفهم المحمولة. ونسمع أن السكان في  أوسيتيا الجنوبية في حاجة ماسة إلى المياه والإمدادات ال أساسية، وأن العديدين يودون الخروج من هناك لكن لا حول لهم ولا قوة " .

وقد زودت اللجنة الدولية المستشفى الواقع في مدينة " فلاديكافكاز " في أوسيتيا الشمالية بمجموعة أخرى لعلاج جرحى الحرب بعد أن وزعت مؤخرا خمس مجموعات من هذا القبيل تحتوي إمدادات تكفي لعلاج قرابة 150 مصاباً. كما أنها تعمل مع الصليب الأحمر الروسي- فرع أوسيتيا الشمالية على توفير مساعدات الطوارئ للأشخاص الذين فروا من جورجيا.

هذا وأقامت اللجنة الدولية جسرا جويا من مركزها اللوجستي بعمَّان، الأردن، إلى " تلبيسي " مع شحنة أولية من المقرر نقلها قريبا تتضمن 35 طنا من مواد الإغاثة، منها البطانيات وصفائح الماء وقطع القماش المشمع والدلاء ومواد النظافة. وستشمل الشحنات الأخرى في المستقبل الأرز وطرودا غذائية.

وبالإضافة إلى توفير الإغاثة الطبية والطارئة، تعمل اللجنة الدولية على تقييم الاحتياجات في مجال البحث عن المفقودين بالنسبة للسكان الذين فقدوا الاتصال بأحبائهم. وهكذا قابل موظفو اللجنة الدولية عددا من المدنيين الذين يبذلون قصارى جهدهم لتحديد مكان وجود أقاربهم وسيعملون على إعادة الروابط بين أفراد العائلات المنفصلين عن بعضهم البعض.

وتواصل المنظمة أيضا السعي إلى الوصول إلى جميع الأشخاص المعتقلين أو الذين ألقي القبض عليهم لأسباب تتعلق بالنـزاع وتذكر أطراف النـزاع بمسؤولياتها عن حماية المدنيين في المناطق الخاضعة لسيطرتها. 

  للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال:  

  بالسيدة Maia Kardava، بعثة اللجنة الدولية، تبليسي، الهاتف: 10 55 35 32 995+ أو 18 88 55 99 995+  

  أو السيد Yuri Shafarenko، بعثة اللجنة الدولية، موسكو، الهاتف:0737 253 867 7+ أو 3534 545 903 7+  

  أو السيد David-Pierre Marquet، بعثة اللجنة الدولية، موسكو، الهاتف: 5426 626 495 7+ أو 4637 708 906 7+  

  أو السيدة Anna Nelson، مقر اللجنة الدولية، جنيف، الهاتف: 26 24 730 22 41+ أو 64 32 217 79 41+