صفحة من الأرشيف: قد تحتوي على معلومات قديمة

الاتحاد الروسي: خبراء يناقشون مسألة الأسلحة الجديدة والتطورات القانونية

11-12-2009 بيان صحفي 248/09

موسكو (اللجنة الدولية للصليب الأحمر) – يشارك حوالي 70 خبيراً اليوم في مناقشات المائدة المستديرة حول موضوع "أنواع الأسلحة الجديدة وتطورات القانون الدولي الإنساني" التي ينظمها معهد الاقتصاد العالمي والعلاقات الدولية التابع لأكاديمية العلوم الروسية بالاشتراك مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر. وسيمثل المشاركون في هذا الاجتماع الدوائر الأكاديمية الروسية والحكومة والأوساط الدبلوماسية.

ومن شأن التطورات العلمية والتكنولوجية التي حدثت في الآونة الأخيرة أن تؤدي إلى تطوير أنواع جديدة من الأسلحة قد تزود حاملي الأسلحة بقدرة لم يسبق لها مثيل على إلحاق إصابات خطيرة بالناس أثناء الحروب. وستركز مناقشات المائدة المستديرة على الكيفية التي يمكن بها للقانون الدولي الإنساني الذي يحظر استخدام أسلحة معينة وينظم جميع وسائل الحرب في النزاعات المسلحة, أن يستمر في حماية المدنيين والحيلولة دون تكبد المقاتلين معاناة لا مبرر لها.

ويقول السيد " فرانسوا بيلون " , رئيس البعثة الإقليمية للجنة الدولية الدولية في الاتحاد الروسي وبيلاروس ومولدوفا وأوكرانيا: " إننا نواجه جميعاً تحدياً كبيراً يتمثل في ضمان محافظة القانون على إطار مناسب للأسلحة التقليدية والأنواع الجديدة من الأسلحة على حد سواء. ومن المهم أيضاً إدراج معاهدات القانون الإنساني وقواعدها ذات الصلة في التشريعات الوطنية والامتثال لها " .

وتتابع اللجنة الدولية عن كثب, وفقاً لمهمتها المستمدة من القانون الدولي الإنساني, الآثار المحتملة للأسلحة الجديدة من منظور إنساني, وتشجع على إقامة حوار بين العلماء والخبراء الحكوميين بشأن هذه القضية. كما أنها تدعم الجهود التي تبذلها الدول للوفاء بالتزاماتها في استعراض مدى استجابة الأسلحة الجديدة أو أساليب الحرب الجديدة لمتطلبات القانون الدولي الإنساني.

  للحصول على المزيد من المعلومات, يرجى الاتصال:  

  بالسيد Yuriy Shafarenko, اللجنة الدولية, موسكو,  

  الهاتف: +7 495 626 54 26 أو +7 903 545 35 34