صفحة من الأرشيف: قد تحتوي على معلومات قديمة

الذخائر العنقودية: اللجنة الدولية تعرب عن أسفهالتحرك الدول الأطراف في اتفاقية الأسلحة التقليدية غير المناسب

13-11-2007 بيان صحفي 120/07

جنيف (اللجنة الدولية للصليب الأحمر)- عند انتهاء الدول الأطراف في الاتفاقية المتعلقة بأسلحة تقليدية معينة من اجتماعها السنوي اليوم في جنيف لم تتفق سوى على الشروع في التفاوض بشأن "اقتراح" عام 2008 حول كيفية معالجة الأثر الإنساني المتزايد الناجم عن الذخائر العنقودية.

وقال السيد " بيتر هربي " , رئيس وحدة الأسلحة في اللجنة الدولية: " في حين تقدر اللجنة الدولية الجهود المبذولة لإطلاق عملية التفاوض تؤمن إيماناً راسخاً بأن ذلك لن يكون كافياً لحل مشكلة الذخائر العنقودية الملحَّة. ومما يؤسف له أن التفويض المعتمد اليوم لا يعكس التزاماً مشتركاً لاعتماد وثيقة ملزمة قانوناً أو لحظر تلك الذخائر العنقودية التي تسببت في هذه المشكلة الإنسانية الخطيرة. كما أنه ليس هناك أي إطار زمني واضح لإنهاء المفاوضات. " وألح السيد " هربي " قائلا إنه بدون توخي الوضوح في هذه القضايا الرئيسية من المرجح أن تستغرق عملية اتفاقية الأسلحة التقليدية وقتا طويلاً وتخفق في إيجاد حل فعال للمشكلة.

واللجنة الدولية على ثقة من أن المشكلة الإنسانية التي سببتها الذخائر العنقودية يحتمل أن تتحول إلى أسوأ مما هي عليه اليوم بكثير. ونظراً للحاجة إلى منع وقوع ذلك فإن اللجنة الدولية سوف تواصل المطالبة بتوفير أقوى حماية ممكنة للمدنيين من آثار الذخائر العنقودية في صك ملزم قانوناً من صكوك القانون الدولي الإنساني. وإلى حين اعتماد معاهدة كهذه تجدد اللجنة الدولية نداءها إلى الدول كافة لحثها على الكف فورا عن استخدام الذخائر العنقودية غير الدقيقة وغير الموثوق بها والامتناع عن نقلها إلى أي كان وتدمير مخزوناتها.

     

  للمزيد من المعلومات المرجو الاتصال بالسيدة Claudia McGoldrick,  

  مقر اللجنة في جنيف. الهاتف: 41227302063++أو 41792173216++