صفحة من الأرشيف: قد تحتوي على معلومات قديمة

هندوراس: وزارة التربية واللجنة الدولية للصليب الأحمر توقعان اتفاقا لمواجهة آثار العنف في المدراس

25-08-2010 بيان صحفي 158/ 10

تيغوسيغالبا (اللجنة الدولية للصليب الأحمر)– وقعت اليوم وزارة التربية في هندوراس واللجنة الدولية للصليب الأحمر اتفاق تعاون لإطلاق مشروع "فتح مساحات إنسانية" الذي يسعى إلى الوقاية من آثار العنف المنظم وتخفيفه في عدد من مدارس البلاد.

ووفقا للاحصاءات الرسمية, قُتل في عام 2009 وحده أكثر من 500 شاب وشابة تتراوح أعمارهم بين 10 و19 عاما. وتعادل هذه الأرقام 10 بالمائة من مجموع عمليات القتل في البلاد. ويعاني التلاميذ والمدرسين داخل المدارس من الهجمات والسرقة والتهديد كل يوم وتخلّف كل هذه الأحداث آثارا جسدية ونفسية. 

ويقول السيد " كارل ماتلي " رئيس البعثة الإقليمية للجنة الدولية في المكسيك وأمريكا الوسطى وكوبا: " يساور اللجنة الدولية قلق كبير إزاء ارتفاع مستوى العنف الذي يطال الشباب في هندوراس. ويرمي هذا المشروع التربوي الرسمي الذي أعدته اللجنة الدولية ووزارة التربية إلى دراسة المشاكل الناجمة عن العنف الذي يواجهه الشباب ومدرسيهم يوميا وإلى توفير الحلول له " .

ويسعى مشروع " فتح آفاق المجال الإنساني " إلى تعزيز احترام حياة الإنسان وكرامته بين التلاميذ والمدرسين في 20 مؤسسة تربوية في المقاطعات الخمس الأكثر تضررا من العنف, وهي " أتلانتيدا " و " كولون " و " كوبان " و " كورتيز " و " فرانسيسكو مورازان " . ويتضمن وحدات تعليمية فيها مواد التدريب على الإسعافات الأولية والدعم النفسي والاجتماعي. وثمة أنشطة أخرى من بينها إعداد كتيبات مخصصة للتلاميذ والمدرسين تتناول موضوع الوقاية من المخاطر. بالإضافة إلى ذلك, ستدفع اللجنة الدولية جزءا من التكاليف الطبية التي يتكبدها التلاميذ والمدرسين المتضررين مباشرة من أعمال العنف.

تعمل وزارة التربية في هندوراس واللجنة الدولية بتعاون وثيق منذ عام 2006 ضمن برنامج " استكشاف القانون الإنساني " الذي يهدف إلى توعية الشباب بالقواعد والمبادئ الإنسانية. ويشكل مشروع " فتح آفاق المجال الإنساني " مرحلة جديدة تركز بشكل خاص على التلاميذ والمدرسين المتضررين من أعمال العنف.

للمزيد من المعلومات, يرجى الاتصال:

بالسيد Dénes Benczédi, اللجنة الدولية, المكسيك, الهاتف: 10 21 81 25 55 52+