صفحة من الأرشيف: قد تحتوي على معلومات قديمة

إثيوبيا: أكثر من 1500 لاجئ سوادني يتبادلون الأخبار مع أقاربهم

15-12-2011 بيان صحفي 11/261

أديس أبابا/جنيف (اللجنة الدولية للصليب الأحمر) –تحدّث أكثر من 1500 لاجئ سوداني في غرب إثيوبيا مع أسرهم عن طريق الهاتف النقال بفضل إحدى الخدمات التي أتاحتها لهم اللجنة الدولية في أوائل تشرين الثاني/نوفمبر.

وقد انقطعت عن العديد من اللاجئين المقيمين في مخيمات "أديمازين"، و"شيركولي"، و"تونغو" أخبار أقاربهم عقب نزوحهم عن ديارهم منذ عدة أسابيع خلت بسبب النزاع الذي شهدته ولاية النيل الأزرق في السودان.  

ويقول السيد ديوان ثابت أحمد، اللاجئ بأحد المخيمات: " مضى شهران على نزوحي عن قريتي، وقد تركت فيها ابني ورائي بعد أن شاهدت بأم عيني مقتل جيراني. ومنذ ذلك التاريخ وأنا في أشد الخوف عليه، غير أن هذا الخوف قد انزاح عني الآن".  ويضيف قائلاً: "لا يزال ابني على قيد الحياة، وقد تمكنت من الحديث معه".

وتدير اللجنة الدولية بالاشتراك مع جمعية الصليب الأحمر الإثيوبي خدمة الهاتف النقال للاجئين. وتتاح لكل لاجئ وصل إلى أحد المخيمات فرصة الاتصال بأحد أفراد أسرته المباشرين أو بأحد أقاربه المقربين في السودان أو في أي مكان آخر من العالم. وتصل مدة المكالمة إلى دقيقتين اثنتين وتكون محصورة على أخبار الأسرة والأخبار الشخصية لا غير.

ويقول السيد "ميتشا ويديكيند، مندوب اللجنة الدولية المسؤول عن هذه الخدمة: "يصعب على اللاجئين تحمل عدم معرفة ظروف عيش أقاربهم". ويضيف قائلاً: "وتكمن أسرع وأنجع الطرق التي تخفف من قلقهم خلال هذه الأوضاع الصعبة في مساعدتهم على الاتصال بذويهم".

وتعمل اللجنة الدولية في إثيوبيا منذ عام 1977. ويتمثل أحد الأنشطة الرئيسية التي تضطلع بها اللجنة الدولية في هذا البلد في خدمات إعادة الاتصال بين أقرب الأقارب، ولا سيما أولئك الذين تشتت شملهم بسبب إغلاق الحدود بين إريتريا وإثيوبيا واللاجئين السودانيين المنفصلين عن عائلاتهم.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال:
بالسيد " Zewdu Ayalew"، اللجنة الدولية، أديس أبابا، الهاتف: 336 614 911 251+ أو 300 478 116 251+
وبالسيدة " Nicole Engelbrecht"، اللجنة الدولية، جنيف، الهاتف: 2271 730 22 41+ أو 17 32 217 79 41+