صفحة من الأرشيف: قد تحتوي على معلومات قديمة

العراق: مساعدة النساء في كفاحهن لتأمين لقمة العيش لأُسرهن

24-08-2011 بيان صحفي

جنيف/بغداد (اللجنة الدولية للصليب الأحمر)- إن نساء العراق هن من الأشد تضرراً من سنوات النزاع المسلح الطويلة، إذ يقع على عاتقهن عبء رعاية أُسَرهن بعد أن قتل أزواجهن، أو أوقفوا، أو تسببت جراح الحرب بإعاقتهم، أو أصبحوا في عداد المفقودين. ومع إقرارها بالجهود التي بذلت حتى الآن لتحسين أوضاع هؤلاء النساء، تناشد اللجنة الدولية للصليب الأحمر جميع المعنيين باتخاذ مزيد من الإجراءات.

وقال السيد "ماغني بارث"، رئيس بعثة اللجنة الدولية في بغداد في مؤتمر صحفي عقد اليوم في العاصمة العراقية: "إن النساء اللواتي يتحملن مسؤولية إعالة أسرهن وأفراد آخرين من العائلة يكافحن في ظل ظروف معيشية قاسية للغاية". وقدم بارث نتائج دراسة استقصائية قامت بها اللجنة الدولية من أجل التوصل إلى فهم أفضل لوضع النساء العراقيات اللواتي يتحملن وحدهن وزر رعاية العائلة. وتضمنت الدراسة مقابلات مع 119 امرأة وعرضت صورة للخيارات الصعبة التي يتعين على المرأة اتخاذها من أجل تأمين لقمة العيش للعائلة في غياب الزوج أو الأب أو الأخ. وأصدرت أيضاً اللجنة الدولية اليوم فيلماً يبرز الصعوبات التي تواجهها النساء.

ويقول السيد "بارث" : "ينفق حوالي 70 بالمائة من هؤلاء النساء أكثر مما يكسبن. فيضطررن إلى الإقتراض، وبيع القليل مما يملكن وتجنب النفقات بالبقاء بدون رعاية صحية أو بإخراج الأطفال من المدارس. إضافة إلى ذلك، وجدنا أن حوالي 40 بالمائة من العائلات التي كانت موضع الاستطلاع تضطر إلى إرسال الأطفال إلى العمل، وهم عادة لم يتجاوزوا 12 أو 13 سنة من عمرهم" .

ويُقدّر أن هناك مليون امرأة يكافحن لتأمين الطعام للعائلة ولا يزلن يعتمدن، إلى حد ما، على المساعدات الخارجية. وتبذل اللجنة الدولية كل ما بوسعها لمساعدتهن على مواجهة خسارة المعيل السابق. وتساعدهن بصورة خاصة في جهودهن للتسجيل للحصول على راتب الرعاية الاجتماعية. ويقول السيد "بارث": "منذ العام 2009، سددت اللجنة الدولية تكاليف السفر التي تكبدتها حوالي ألف امرأة أغلبهن في بغداد والأنبار وأيضاً في البصرة وميسان عندما اضطررن إلى تأمين مختلف المستندات اللازمة للتقدم بطلب الراتب. وسوف تقدم مساعدة مالية إلى حوالي 6000 امرأة أخرى هذه السنة والسنة القادمة من أجل مساندتهن إلى حين البدء بتسلمهن العلاوات من نظام الرعاية الاجتماعية".

ويضيف قائلاً: " نقدم أيضاً منحاً صغيرة إلى اللواتي يرغبن في البدء بعمل مدّر للدخل. إلا أن من غير الممكن تلبية كل الاحتياجات من خلال تلك المنح ، كما أنه ليس بمقدور كل النساء القيام بمشاريع عمل صغيرة".

إن اللجنة الدولية للصليب الأحمر تدعم كل الجهود الرامية إلى تحسين أوضاع النساء المعيلات لأسرهن، وسوف تواصل مساعدة النساء وغيرهن من المعنيين بمساندتهن.  


للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال:
بالسيدة كلير كابلون ، اللجنة الدولية، العراق، الهاتف: 1626 913 780 964+
أو السيدة ماري كلير فغالي اللجنة الدولية، العراق، الهاتف: 614 399 777 962+
أو السيد هشام حسن ، اللجنة الدولية، جنيف، الهاتف: 2541 730 4122+ أو 9257 536 4179+