صفحة من الأرشيف: قد تحتوي على معلومات قديمة

المملكة العربية السعودية: الاتصال عبر الفيديو بين المحتجزين في غوانتانامو وعائلاتهم

16-02-2011 بيان صحفي

الكويت/ جنيف (اللجنة الدولية للصليب الأحمر) – في الأيام القليلة الماضية, تمكنت عائلات في المملكة العربية السعودية من التحدث إلى أقربائهم المحتجزين في مركز الاحتجاز الأمريكي في خليج غوانتانامو – كوبا – باستخدام خدمة الاتصالات المرئية عبر الفيديو التي تم وضعها في متناولهم بالاشتراك بين اللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر السعودي.

وقد جرت هذه الاتصالات على مدار الاسبوع الماضي في كل من الرياض, جيزان, جدة, نجران, أبها, وحائل في المملكة العربية السعودية, في حين جرت جولات أخرى من الاتصالات المماثلة في شهري سبتمبر وديسمبر من العام المنصرم. وحتى الآن, فقد تم إجراء 25 مكالمة مرئية بين 13 محتجزا وعائلاتهم في المملكة إضافة إلى 66 مكالمة هاتفية جرت بينهم منذ شهر ابريل 2008 حتى الآن. وتتيح خدمة الاتصالات المرئية للعائلات والمحتجزين التحدث إلى بعضهم مرة كل شهرين.

وتقول السيدة سونيا العرباوي, مندوبة الحماية لدى اللجنة الدولية للصليب الأحمر في الكويت: " لقد ساهمت هذه الخدمة في تخفيف معاناة العائلات والمحتجزين على حدّ سواء حيث أصبح بإمكانهم ليس فقط التحدّث إلى بعضهم بل رؤية أفراد عائلاتهم أيضاّ " . وتضيف: قد تكون الفرحة برؤية شخص عزيز بعد طول سنين مؤثرة حقاّ; حتى إنها قد تجعل الأشخاص عاجزون عن الكلام لبضع لحظات " . 

ويعمل الهلال الأحمر السعودي كحلقة وصل مع العائلات ويتولى تأمين كافة الترتيبات الإدارية والعملية التي يتطلبها إجراء هذه الاتصالات.

يقول رئيس الهلال الأحمر السعودي, صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن عبد الله بن عبد العزيز, بأن برنامج الاتصالات المرئية " يحافظ على التواصل بين العائلات والمحتجزين, وهو من أفضل الوسائل العملية التي تعكس الجهود المشتركة بين الهلال الأحمر السعودي واللجنة الدولية لخدمة الإنسانية " .

يمكن للأشخاص الذين تفرقوا عن بعضهم الحفاظ على الصلات فيما بينهم ليس فقط باستخدام الاتصالات المرئية عبر الفيديو فحسب بل باستخدام رسائل الصليب الأحمر/ الهلال الأحمر (رسائل عائلية موجزة تنقلها اللجنة الدولية), والاتصالات الهاتفية العادية. " ورغم أنه ما من شيء أبداّ يمكن أن يحل محل الزيارة الشخصية, فإن الاتصال بالفيديو يمكن أن يكون الخيار الأفضل التالي " , تقول العرباوي.

تزور اللجنة الدولية للصليب الأحمر المحتجزين في خليج غوانتانامو وغيرها من أماكن الاحتجاز تحت سلطة الولايات المتحدة منذ عام 2002, وقد افتتحت بعثتها الإقليمية لدول مجلس التعاون الخليجي في الكويت في أعقاب حرب الخليج 1990 – 1991. وتغطي أنشطة البعثة الإقليمية كلاً من المملكة العربية السعودية, الإمارات العربية المتحدة, قطر, البحرين وسلطنة عمان بالإضافة إلى الكويت.

للمزيد من المعلومات, الرجاء الاتصال بـ :

فؤاد بوابه, اللجنة الدولية للصليب الأحمر- الكويت,

الهاتف: 9434 9787 965+

أو Marçal Izard, اللجنة الدولية للصليب الأحمر- جنيف,

الهاتف: 58 24 730 22 41+ أو 24 32 217 79 41+