• أعداد كبيرة تفر إلى الحدود
    • أعداد كبيرة تفر إلى الحدود
      © ICRC / Thierry Gassmann / rw-n-00090-05

    في وقت لاحق جاء دور الآخرين للفرار خوفاً من أعمال الانتقام، فعبروا الحدود إلى جمهورية الكونغو الديموقراطية (زائير آنذاك) وتنزانيا.

  • طفل صغير يبلغ عمره سبع سنوات
    • طفل صغير يبلغ عمره سبع سنوات
      © ICRC / Thierry Gassmann / rw-n-00100-10

    تشردت العائلات في غمرة الاندفاع تاركة وراءها أطفالاً لوحدهم وقد استحوذ عليهم الذهول والفزع.

  • كانوا في شدة الحاجة إلى المساعدة فوصلوا إلى أماكن لم تكن قادرة تماماً على العناية بهم.

  • أقيمت المخيمات حيثما أمكن فحصل الناس على المأوى والطعام والرعاية الطبية من اللجنة الدولية والأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية.

  • مع تولي السلطات الجديدة زمام الأمور بدأت السجون التي كانت قد أخليت من السجناء تمتلىء بهم من جديد.

    بدأت اللجنة الدولية زيارة السجناء وتسجيل أسماءهم وإقامة الاتصالات بينهم وبين ذويهم، مع ضمان بقائهم على قيد الحياة.

  • مهمة أخرى ضخمة تتمثل في العناية بالأطفال الذين انفصلوا عن أحبائهم.
  • سجلت أسماء نحو 40000 طفل منفصلين عن آبائهم في مخيمات زائير عام 1994

    يتم جمع شمل نحو اثني عشر طفلاً مع عائلاتهم كل أسبوع.

  • جمع شمل هذه الصبية منذ لحظات مع شقيقها الصغير

    في تنزانيا كان الوضع مماثلاً.

  • أم (إلى اليسار) تعانق امرأة كانت تعتني بابنتها التي اجتمع شملها بها مرة أخرى.

    قد يكون الفرح صعبا أحياناً بقدر صعوبة تحمل الحزن.


  • أقسام ذاتصلة