الدفاع المدني

15-04-2010 نظرة عامة

إن الغاية من الدفاع المدني التخفيف من الخسائر والضرر والمعاناة التي يتكبدها المدنيون نتيجة التقدم الهائل في أساليب ووسائل القتال. ويشكل الدفاع المدني مكوناً هاماً من المكونات التي يوفرها القانون الدولي الإنساني لحماية المدنيين من العمليات العسكرية.

يحدد القانون الدولي الإنساني الدفاع المدني وفقاً للمهام الإنسانية التي يضطلع بها وليس إشارة إلى الأجهزة التي تؤديها.

والهدف من هذه المهام توفير الحماية للسكان المدنيين من أخطار العمليات العدائية وغيرها من الكوارث من خلال مساعدتهم على تخطي الآثار المباشرة لهذه الأحداث وتأمين الظروف اللازمة لبقائهم على قيد الحياة.

وفي حين أن أجهزة الدفاع المدني تتمتع بالحماية التي توفرها قواعد القانون الدولي الإنساني المطبقة على جميع الأشخاص المدنيين والأعيان المدنية بشكل عام، فإن البرتوكول الأول الإضافي لاتفاقيات جنيف الذي اعتمد عام 1977 هو الذي حدّد هذه الحماية بشكل واضح.

ويعطي البروتوكول قائمة بالمهمام التي يُعترف بها كأنشطة دفاع مدني. وتحدد هذه الأنشطة في خمسة عشر نشاطاً:
• الإنذار؛
• الإخلاء؛
• تهيئة المخابئ
• تهيئة إجراءات التعتيم
• الإنقاذ
• الخدمات الطبية ومن ضمنها الإسعافات الأولية والعون في المجال الديني
• مكافحة الحرائق
• تقصي المناطق الخطرة ووسمها بالعلامات
• مكافحة الأوبئة والتدابير الوقائية المماثلة
• توفير المأوى والمؤن في حالات الطوارئ
• المساعدة في حالات الطوارئ لإعادة النظام والحفاظ عليه في المناطق المنكوبة
• الإصلاحات العاجلة للمرافق العامة التي لا غنى عنها
• مواراة الموتى في حالات الطوارئ
• المساعدة في الحفاظ على الأعيان اللازمة للبقاء على قيد الحياة
• أوجه النشاط المكملة اللازمة للاضطلاع بأي من المهام السابق ذكرها ومن ضمنها التخطيط والتنظيم على سبيل المثال لا الحصر.

ويُحظر على الأطراف المشاركة في نزاع مسلح الهجوم على موظفي أجهزة الدفاع المدني ومبانيها ومعداتها. واعتمد المجتمع الدولي، لهذا الغرض، علامة مميزة تتيح التعرف على أجهزة الدفاع المدني، على شكل مثلث متساوي الأضلاع أزرق اللون على أرضية برتقالية اللون.

وفي الأراضي المحتلة، يتوجب على سلطة الاحتلال توفير جميع التسهيلات اللازمة لأجهزة الدفاع المدني لكي تتمكن من أداء مهامها.

تتوقف حماية أجهزة الدفاع المدني في حال ارتكاب موظفيها، أو استخدامهم لارتكاب أعمال مضّرة بالعدو. ولتفادي التأويلات الحرة في هذا المجال، يُحدد البروتوكول الأول الأنشطة التي لا يتوجب اعتبارها مُضرة مثل تنفيذ مهام الدفاع المدني تحت إدارة السلطات العسكرية أو حمل أسلحة شخصية خفيفة للحفاظ على الأمن.

كما يعطي البروتوكول توجيهات بشأن الحماية التي يتمتع بها موظفو الدفاع المدني العسكريون. وعلى سبيل المثال، يتمتع هؤلاء الموظفون بالحماية طالما أنهم لا يشاركون بشكل مباشر في العمليات العدائية، ويؤدون المهام الإنسانية المنصوص عليها في البروتوكول. ويتوجب أن يحمل الموظفون المذكورون علامة المثلث المميزة وأن يؤدوا مهامهم على أراضي دولتهم.  

وعلى الدول أن تكفل استيفاء الهيئات المدنية والعسكرية لمتطلبات البروتوكول الأول الخاصة بالدفاع المدني، وإلمام موظفيها العسكريين بالواجبات المترتبة عليهم والفهم التام لشارة الدفاع المدني المميزة وعدم سوء استخدامها.

أقسام ذاتصلة