اللجنة الدولية للصليب الأحمر في ليبريا

19-04-2013 نظرة عامة

تركز اللجنة الدولية في ليبيريا على المجالات المتعلقة برعاية المحتجزين والمياه والصرف الصحي، ودعم جمعية الصليب الأحمر الليبيري وتعزيز القانون الدولي الإنساني. وبالإضافة إلى ذلك، تواصل دعمها للإيفواريين الذين فروا من العنف في بلدهم والليبيريين الذين يستضيفونهم.

الانتقال من الاستجابة لحالات الطوارئ إلى دعم التنمية

قامت اللجنة الدولية تدريجيًا بتحويل تركيز أنشطتها في ليبيريا من الاستجابة للنزاع إلى دعم التنمية منذ  أن أدى اتفاق السلام إلى إنهاء القتال العنيف في وقت مبكر من عام 2003 . فقد قامت بتقليص الأنشطة ذات الصلة بحالات الطوارئ بشكل أكبر خلال عام 2012، وتنصب أنشطتها حاليًا على مجالات المياه والصرف الصحي ورعاية المحتجزين. وبالإضافة إلى ذلك، تساعد جمعية الصليب الأحمر الليبيري على بناء قدرتها لتقوم بدورها بمساعدة من هم في أمس الحاجة إليها.

وتشمل الأنشطة المخصصة لرعاية المحتجزين العمل بالتعاون مع السلطات الليبيرية لإصلاح البنية التحتية للمياه والصرف الصحي في السجون. وتساعد اللجنة الدولية أيضًا في عملية تنفيذ المبادئ التوجيهية الجديدة الخاصة بالصحة الوطنية من خلال تزويد بعض السجون المحددة بالمعدات حتى تتمكن من توفير الخدمات الصحية الأساسية، بالإضافة إلى تدريب موظفي السجون.

تقوم اللجنة الدولية والصليب الأحمر الليبيري بالتعاون مع مجلس المياه في ليبيريا بتحسين فرص الحصول على المياه النظيفة والحد من التعرض للأمراض المنقولة عن طريق المياه.

وأخيرًا، تشارك اللجنة الدولية في تعزيز القانون الدولي الإنساني للوحدات التابعة للأمم المتحدة والجيش والشرطة. ومن المقرر أن تساعد اللجنة الوطنية لتنفيذ القانون الدولي الإنساني المزمع إنشاؤها على تعزيز هذا الفرع من القانون وإدماجه في التشريعات الوطنية.

مساعدة اللاجئين الإيفواريين في ليبيريا

دفعت أعمال العنف التي اندلعت في كوت ديفوار في أعقاب الانتخابات في أواخر عام 2010 الآلاف من كوت ديفوار إلى اللجوء إلى  ليبيريا. وما زالت اللجنة الدولية بعد مرور ثلاث سنوات تعمل على تسهيل حصول كل من اللاجئين والمجتمعات المضيفة على المياه النظيفة.

وتساعد اللجنة الدولية الأشخاص الذين انفصلوا  عن أسرهم  بسبب العنف عام 2010 في كوت ديفوار على التواصل من جديد. وتمكنت أيضًا من خلال تعاونها مع الجمعيتين الوطنيتين للصليب الأحمر في كل من ليبيريا وكوت ديفوار من لم شمل أكثر من 180 شخصًا من الأطفال والبالغين المستضعفين مع أسرهم بين عام 2011 وأوائل عام 2013. وجرى لم شمل هذه العائلات في كوت ديفوار في معظم الحالات.

يزور فريق من بعثة اللجنة الدولية في ليبيريا الأشخاص المحتجزين في ليبيريا  بسبب أعمال العنف التي أعقبت الانتخابات في كوت ديفوار.

وتعمل اللجنة الدولية للصليب الأحمر في ليبيريا منذ عام 1970، وافتتحت بعثة لها في مونروفيا في عام 1990.

الصور

مزارع من المستفيدين من مشروع لإنتاج الأرز وفرته اللجنة الدولية والصليب الأحمر الليبيري يقدم حفنة من الأرز إلى مهندس زراعي ليبيري تابع للجنة الدولية.  

مقاطعة جراند جيديه، ليبيريا.
مزارع من المستفيدين من مشروع لإنتاج الأرز وفرته اللجنة الدولية والصليب الأحمر الليبيري يقدم حفنة من الأرز إلى مهندس زراعي ليبيري تابع للجنة الدولية.
© ICRC / P. Yazdi