البعثة الإقليمية للجنة الدولية في كاراكاس

01-06-2011 نظرة عامة

تغطي البعثة الإقليمية في كاراكاس البلدان التالية: أنتيغوا وباربودا، وجزر البهاما، وبربادوس ، وبليز، ودومينيكا، وغرينادا، وغيانا، وجامايكا، وسانت كيتس ونيفس، وسانت لوسيا، وسانت فنسنت وجزر غرينادين، وسورينام، وترينيداد وتوباغو، وفنزويلا. وتركز البعثة على نشر القانون الدولي الإنساني في صفوف القوات المسلحة والشرطة، وزيارة المحتجزين، والتعاون مع الجمعيات الوطنية.

أنشئت بعثة اللجنة الدولية الإقليمية في كاراكاس عام 1971. وهي تركز على تشجيع إدراج القانون الدولي الإنساني في التشريعات الوطنية، وفي الإجراءات الميدانية وتدريبات القوات المسلحة في المنطقة، وفي المناهج التعليمية للمؤسسات الأكاديمية، كما تركز على إدخال معايير حقوق الإنسان في كتيبات الشرطة وفي تدريبها. وتساعد على تعزيز قدرات الجمعيات الوطنية في المنطقة في مجالات نشر القانون الدولي الإنساني، وإعادة الروابط العائلية، ومواجهة حالات الطوارئ، ومساعدة ضحايا العنف. وتزور أيضاً البعثة المحتجزين الأمنيين وتراقب الأوضاع الإنسانية على طول الحدود بين فنزويلا وكولومبيا.

ولبعثة اللجنة الدولية الإقليمية علاقة رسمية مع فنزويلا استنادا إلى اتفاق مقر أبرم في 2001. وتمكنت، بمرور السنين، من إقامة حوار مع ضباط كبار من القوات المسلحة والشرطة الوطنية، ومع موظفين من مكتب الرئيس وعدة وزارات تشمل وزارتي الخارجية والدفاع. وتتطلع اللجنة الدولية إلى إدراج القانون الدولي الإنساني في برامج التدريب والكتيبات العسكرية، وفي العمليات العسكرية والأمنية.

ومنذ توقيع اتفاق التعاون بين اللجنة الدولية وأمانة الجماعة الكاريبية والسوق المشتركة في 2007، تساعد اللجنة الدولية الدول الأعضاء في الجماعة الكاريبية على نشر المعايير والمبادئ الإنسانية. ويشمل ذلك دعم دول الجماعة في التصديق على معاهدات القانون الدولي الإنساني الرئيسية وتنفيذها، والعمل مع اللجان الفرعية في الجماعة الكاريبية المعنية بالشؤون القانونية، والأمن القومي، والشؤون الخارجية.

وتنظم اللجنة الدولية بصورة منتظمة ورش عمل عن القانون الدولي الإنساني في فنزويلا وفي دول الجماعة الكاريبية يحضرها موظفون حكوميون وكبار ضباط الجيش والشرطة. وتسعى إلى توضيح مهمتها وأنشطتها في المنطقة على أوسع نطاق ممكن سواء عبر وسائل الإعلام أو بالتوجه مباشرة إلى جماعات معينة.  

وتعمل اللجنة الدولية مع الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر من أجل تعزيز قدرات مختلف الجمعيات الوطنية في المنطقة. ويشمل ذلك المساعدة في مراجعة الأنظمة الأساسية، ودعم أنشطة إعادة الروابط العائلية، وتنفيذ برامج لتأمين الوصول الآمن للعاملين في مناطق تضررت، أو ربما تتضرر، جراء حالات العنف الداخلي.

وتزور اللجنة الدولية عدداً صغيراً من الأشخاص المحتجزين في فنزويلا وتتابع أوضاعهم.

وفي جامايكا، وبالتعاون مع جمعية الصليب الأحمر في جامايكا، وفرت اللجنة الدولية مساعدات طارئة لسكان "كينغستون" الذين تضرروا من أعمال العنف التي وقعت في مايو/أيار 2010. كما وفرت اللجنة الدولية، منذ ذلك الحين، الدعم التقني والمالي للصليب الأحمر الجامايكي ليتمكن من الشروع في برنامج المشاريع الاقتصادية الصغيرة بهدف مساعدة الأسر الأشد تضررا من الأحداث.

الصور

فنزويلا. ورشة عمل لضباط من الجيش البوليفي بشأن القانون الدولي الإنساني. 

فنزويلا. ورشة عمل لضباط من الجيش البوليفي بشأن القانون الدولي الإنساني.
© ICRC