الكويت: الحوار رفيع المستوى حول السياسات يستطلع التحديات التي تطرحها جائحة كوفيد-19

الكويت (اللجنة الدولية للصليب الأحمر) – عقدت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى جانب وزارة الخارجية الكويتية، وجمعية الهلال الأحمر الكويتي، والصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية اليوم الجلسة الثالثة للحوار السنوي الرفيع المستوى حول السياسات لتبادل الرؤى حول التوجهات في البيئة الإنسانية والاستجابات في خضم جائحة كوفيد-19.
بيان صحفي 29 حزيران/يونيو 2020 الكويت

لقد جمعت الجلسة، والتي أقيمت عبر تقنية الاتصال المرئي، كل من معالي الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الأحمد الجابر الصباح، وزير خارجية دولة الكويت، ومعالي الدكتور هلال الساير، رئيس مجلس إدارة جمعية الهلال الأحمر الكويتي، ومعالي السيد عبد الوهاب أحمد البدر، مدير عام الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية، والسيد بيتر ماورير رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، لمناقشة تأثير جائحة كوفيد-19 على الكويت ومنطقة الشرق الأوسط، وبحث كيفية تحسين التعاون لتقديم استجابات مستدامة لحاجات الأشخاص المتأثرين من جرائها.

ففي الدول التي ترزح تحت وطأة النزاعات المسلحة، تأتي الجائحة لتضاعف معاناة ملايين الأشخاص الذي هم في حاجة للمساعدة والذين يكافحون أساسا لتلبية احتياجاتهم الأساسية مثل المسكن، والغذاء، والمياه، والرعاية الطبية. وقد عرضت اللجنة الدولية تجاربها في محاولة التغلب على هذه التحديات في العراق، كما ناقشت أمثلة على استجابتها في اليمن وسوريا.

وقد أقر المشاركون أنه بالإضافة إلى علاج المصابين بمرض كوفيد-19 ووقاية الآخرين منه، تظل التأثيرات العديدة الثانوية الطويلة الأمد للجائحة مصدر قلق كبير. فالجائحة تهدد جميع جوانب الحياة، وتضخم أوجه عدم المساواة، وتعكر صفو المجتمعات، وتؤثر سلبا على المكاسب الإنمائية التي تم تحقيقها خلال العقد الماضي. كما أنها تشكل أزمة تعليمية ضخمة، وأزمة محتملة فيما يتعلق بالأمن الغذائي قد تؤدي إلى تفاقم الفقر والجوع.

وفي هذا الصدد صرَح رئيس اللجنة الدولية، السيد بيتر ماورير قائلا " نشهد حول العالم انتكاساً للمجتمعات مع إغلاق المدارس، وفقدان الرواتب، وإغلاق الأعمال، وتعرّض الاحتياجات الصحية للخطر. إن للجائحة أثراً اجتماعياً اقتصادياً هائلاً. لقد أظهرت الأزمة الحالية أن نهج واحد أو جهة فاعلة واحدة لا يكفي. وعليه، آمل أن تسمح الشراكة مع دولة الكويت، وجمعية الهلال الأحمر الكويتي، والصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية، لكل منا بتجاوز حدودنا ومعالجة المعاناة الإنسانية برمتها. هنالك أيضاً دور حاسم يجب أن تتولاه الدول لتيسير عمل الجهات الفاعلة الدولية مع الحفاظ على الإجراءات الاستثنائية اللازمة لمكافحة الوباء."

وأضاف معالي السيد هلال الساير: "وقال سعادة الدكتور هلال الساير رئيس مجلس إدارة جمعية الهلال الأحمر "إن المشاركة في هذا الحوار الرفيع المستوى تضمن إيصال استجابة إنسانية فعّالة ومنسقة، والتي يجب أن تكون جزء لا يتجزأ من العلاقات الدبلوماسية بين الدول. "

وفي هذا الصدد أشار معالي السيد عبدالوهاب البدر، مدير عام الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية قائلا:  " التعاون مع اللجنة الدولية ومع الهلال الأحمر الكويتي من شأنه أن يسرّع ويعزز الاستجابة الملحة لجائحة كورونا سواء كان ذلك داخل الكويت أو  خارجها."

بينما صرَح معالي وزير خارجية دولة الكويت، الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الأحمد الجابر الصباح " نطمح أن يكون حوارنا الاستراتيجي هذا مثالا يحتذى به في حوارات أخرى شبيهة بين الدول أو مع المنظمات الإنسانية. حوارنا هذا يثبت أن كثير من التغيرات حصلت خلال الأزمة الحالية ويجب التأكيد على أهمية التعاون بين دولة الكويت واللجنة الدولية في إطار القانون الدولي الإنساني وهو عماد من أعمدة سياسة الكويت الخارجية."

هذا وقد انتهت الجلسة ببيان مشترك يؤكد مجددا على استمرار دعم دولة الكويت للجهود الإنسانية التي تبذلها اللجنة الدولية للصليب الأحمر، مع التشديد على الأهمية البالغة للصلة بين العمل الإنساني والعمل التنموي.

يؤكد الحوار السنوي الرفيع المستوى حول السياسات بين اللجنة الدولية للصليب الأحمر ودولة الكويت على الالتزام المشترك بالعمل الإنساني المبني على مبادئ بصفته منفعة عامة. ويظل دور الدول في دعم وتيسير العمل الإنساني، والذي تقدم الكويت مثالاً عليه من خلال مبادراتها الدولية بشكل عام ودعمها للجنة الدولية أمراً ضرورياً. وتتضاعف صحة هذا الأمر في ضوء القيود التشغيلية الجديدة التي تفرضها جائحة كوفيد-19. وقد أكدت اللجنة الدولية ودولة الكويت مرة أخرى على التزامهما بمكافحة العواقب الوخيمة لجائحة كوفيد-19 من خلال العمل الإنساني والتنموي على الصعيدين المحلي والدولي.

 كما شدَدت كل من دولة الكويت واللجنة الدولية على التزامهما بالانخراط في حوار السياسات من خلال تأكيد عقد الجلسة الرابعة للحوار الرفيع المستوى حول السياسات في جنيف، سويسرا خلال عام 2021.

 

ملحوظة للمحررين: الحوار الرفيع المستوى حول السياسات هو منبر للمناقشات حول القضايا الإنسانية الاستراتيجية بين قيادات كل من اللجنة الدولية للصليب الأحمر، ودولة الكويت، وجمعية الهلال الأحمر الكويتي. والهدف من عقده هو مناقشة التوجهات الجديدة في البيئة واستكشاف الخيارات الداعمة للاستجابة المستدامة للاحتياجات الإنسانية للأشخاص المتضررين. عُقدت الجلسة الأولى للحوار الرفيع المستوى حول السياسات في الكويت عام 2017، أما الثانية فقد عُقدت في جنيف عام 2019.

 

للمزيد من المعلومات يرجى التواصل مع:

آلاء نايل، المتحدثة الرسمية باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر009659667314 ،  anayel@icrc.org

لاستعراض وتحميل أحدث مقاطع الفيديو التي أصدرتها اللجنة الدولية بجودة تصلح للبث، يرجى زيارة: www.icrcvideonewsroom.org

 يرجى متابعة حساب البعثة الإقليمية للجنة الدولية للصليب الأحمر لدول مجلس التعاون الخليجي على تويتر:

twitter.com/ICRC_kw