150 عامًا من العمل الإنساني: النساء والحرب

  • الحرب الفرنسية-البروسية، 1870-1871. لوحة تصور قرية بازي في فرنسا بعد الاشتباكات العنيفة التي دارت على أرضها بين الجنود الفرنسيين والجنود البافاريين. وتظهر في مقدمة الصورة من بين الضحايا امرأة ومعها طفلها.
    © ICRC Library, DR / hist-00212-04
  • فرنسا، إيتابل، حرب 1914-1918. قائدة سيارة إسعاف تفحص محرك المركبة قبل الانطلاق.
    © Imperial War Museum London / hist-00215-55
  • أذربيجان، الفترة بين 1918 و 1920. نساء متطوعات في اتحاد جمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر بالاتحاد السوفياتي.
    © ICRC Library, DR / hist-02227-02a
  • حرب 1939-1945. اللجنة المركزية لوكالة أسرى الحرب في جنيف. تظهر في وسط الصورة السيدة ريني-مارجريت فريك-كرامر، وهى من أولى مندوبات اللجنة الدولية أثناء الحرب العالمية الأولى.
    © ICRC Library, DR / G. Meylan / hist-03560-34
  • فلسطين، محافظة طولكرم، 1948. أجبرت مجموعة تتألف من نحو ألف شخص من بينهم الكثير من الأمهات والأطفال على مغادرة المنطقة اليهودية إلى المنطقة العربية.
    © ICRC / ps-n-00004-2679
  • قبرص، 1958. نساء وأطفال يزورون قريبهم المحتجز داخل معسكر احتجاز بيلا.
    © Photothèque CICR, DR / G. Gavett / cy-n-00002b-13
  • أنغولا، هوامبو، 1985. إحدى ضحايا الألغام الأرضية داخل مركز بومبا ألتا لتقويم العظام. نظرًا إلى أن النساء عامة هن المسؤولات عن جلب المياه والعمل داخل الحقول، فإنهن على وجه الخصوص يتعرضن لمخاطر الألغام الأرضية وغيرها من الذخائر غير المنفجرة.
    © ICRC / Y. Muller / ao-n-00200-12
  • كولومبيا، نورتي دي سانتاندير، 1999. نساء مقاتلات في جيش التحرير الشعبي يحضرن دورة تدريبية للجنة الدولية للصليب الأحمر عن نشر القانون الدولي الإنساني.
    © ICRC / B. Heger / co-d-00083
  • جنوب لبنان، 1999. امرأة عجوز أجبرت على الخروج من منزلها تبكي على صور أحفادها الذين تخشى عدم رؤيتهم مجددًا.
    © ICRC / F. Clarke / lb-d-00151
  • رواندا، روبونغو، 2000. مندوبة اللجنة الدولية المعنية بالمياه والصرف الصحي تفحص شبكة الأنابيب التي تحمل المياه من الينبوع إلى الخزان.
    © ICRC / M. Longari / lb-d-00151
  • السودان، 2006. مستشفى ميداني تابع للجنة الدولية داخل مخيم غيريدا للنازحين. إجراء فحص طبي لامرأة حامل.
    © ICRC / B. Heger / sd-e-00866
  • كمبوديا، 2008. أصيبت هذه السيدة بإعاقة بدنية بسبب لغم أرضي. وتمكنت بفضل برنامج المنح الاقتصادية الصغيرة الذي يديره الصليب الأحمر الكمبودي من إنشاء مشروع تجاري صغير لصنع الملابس وتستطيع الآن إعالة نفسها.
    © Croix-Rouge du Cambodge / kh-e-00187
  • نيبال، منطقة دادينغ، 2008. لا تزال تأمل دان مايا تابا في عودة ابنها الذي أفيد باختفائه في 2001. "ابني هو أول شيء أفكر فيه عندما أستيقظ من النوم كل صباح، وأتساءل عما إذا كان سيعود إلى المنزل لتناول العشاء مع العائلة هذه الليلة أم لا. وعندما لا يأتي في الليل، أواسي نفسي وأقول لها إنه سيأتي في الصباح".
    © ICRC / K. Kayastha / np-e-00208
  • كولومبيا، 2010. لا تزال هذه الأم تخشى هي وابنتها مغادرة المنزل منذ تعرضهما للاغتصاب.
    © Semana News / L. D. Pelaez / co-e-02053
  • سورية، ريف دمشق، معضمية الشام، 2012. متطوعة بالهلال الأحمر العربي السوري تخفف آلام طفل صغير من خلال تضميد جروحه.
    © ICRC / I. Malla / sy-e-00159
06 آذار/مارس 2014

لا تزال ملايين النساء تدفع ثمنًا باهظًا أثناء النزاعات المسلحة حيث يتعرضن للعنف، بما في ذلك العنف الجنسي، والنزوح القسري، وفقدان الأحباء أو اختفائهم، والحرمان من الحرية، والكثير من أشكال المعاناة الأخرى. ورغم أن الحرب تضع النساء في أوضاع خطيرة في أغلب ألأحيان، إلا أنهن لسن بالضرورة مستضعفات أو ضحايا. ففي بعض الأحيان تلعب النساء دورًا إيجابيًا أثناء الحرب، ربما كناشطات أو مقاتلات ضمن القوات المسلحة أو جماعات مسلحة أخرى. وأخيرًا وليس آخرًا، لا تزال الكثير منهن تقدمن المساعدة والحماية لضحايا الحرب.

 

اشترك في نشرتنا الإلكترونية