أفغانستان: مساعدة ذوي الإعاقة على استعادة حياتهم

22 تموز/يوليو 2016
أفغانستان: مساعدة ذوي الإعاقة على استعادة حياتهم
Kabul, ICRC orthopaedic centre. A boy practices walking with his calipers. CC BY-NC-ND / ICRC / Kate Holt / v-p-af-e-01733


تساعد أنشطة اللجنة الدولية للصليب الأحمر مع ذوي الإعاقة في أفغانستان هؤلاء الأشخاص على مواصلة العيش بممارسة دور فاعل في المجتمع، عن طريق إعادة التأهيل البدني والتعليم والتوظيف وتوفير قروض الائتمان الصغير وتوفير التدريب المهني وممارسة الرياضة.

Download this article in PDF formatيأتي نشاط إعادة التأهيل البدني في مقدمة الأنشطة التي اضطلعت بها اللجنة الدولية في أفغانستان، حيث بدأ في كابول في عام 1988. واليوم، بعد مرور 30 عامًا تقريبًا، توجد ستة مراكز أخرى لتقويم العظام تابعة للجنة الدولية في "غلبهار"، "حيرات"، "جلال آباد"، "مزار الشريف"، "فايزآباد" و"لاشكار غاه".

كما تدعم اللجنة الدولية ثماني مراكز لتقويم العظام غير تابعة لها في "ميمنة" و"طالوقان" و"غازني" و"كابول" و"خوست" و"كونار" و"قندهار"، إذ توفِّر لها المواد وتدريب العاملين والمساعدة الفنية.

ونحن نعرف أن إعادة التأهيل البدني لذوي الإعاقة إنْ هو إلا خطوة أولى على طريق إعادة إدماجهم في المجتمع، لذا فبرنامج اللجنة الدولية لتقويم العظام يدافع عن حقوق ذوي الإعاقة في أداء دور فاعل في المجتمع عن طريق التعليم والتوظيف وقروض الائتمان الصغير والتدريب المهني وممارسة الرياضة.

برنامج اللجنة الدولية لإعادة التأهيل البدني في أفغانستان

لحقت ببرنامج اللجنة الدولية لإعادة التأهيل البدني تغييرات كثيرة على مر السنوات. بدأ هذا البرنامج في كابول عام 1988 لتوفير سيقان صناعية للأشخاص الذين فقدوا سيقانهم في الحرب، وفي عام 1994 اتسع نطاق عمل البرنامج ليشمل أي شخص من ذوي الإعاقة الحركية. يروي "ألبرتو كايرو"، الذي بدأ عمله في مركز تقويم العظام بكابول في 1990، مراحل تطور هذا البرنامج.

سجل زهاء 147,000 شخصًا أسماءهم حتى الآن في المراكز السبعة التابعة للجنة الدولية، بمعدل زيادة سنوية بلغت 9,000 شخص. ويصنّع في هذا المركز أكثر من 19,000 طرف صناعي كل عام.

وبالرغم من كل هذه الجهود فسرعان ما أدركنا أنها غير كافية. يحتاج ذوو الإعاقة أكثر من مجرد ساق صناعية واستعادة القدرة على المشي. فهم يحتاجون إلى أدوار يؤدونها في المجتمع وأن يستعيدوا إحساسهم بالكرامة واحترام الذات. وفي أفغانستان حيث تفرض الحياة مشقاتها بالفعل على الجميع، يحتاج الشخص من ذوي الإعاقة إلى مد يد العون له أكثر من غيره.

لكن ما الذي يمكن تقديمه لهم بالتحديد؟ مثلما هو الحال في أي مكان آخر في العالم يمكن توفير فرص التعليم وفرص تعلم مهارة وبالتالي الحصول على وظيفة أو قرض صغير لتدشين تجارة، وفرصة اللعب، وممارسة رياضة، والاستمتاع بالحياة. لذلك بدأت مراكز تقويم العظام في التوسع في عام 1997 لتوفر مكانًا للمكاتب والسبورات لصالح وكالة توظيف وكذلك لأحد البنوك لتنظيم منح قروض صغيرة.

وضربًا لمثال يحتذي – لإثبات أن الشخص المصاب بإعاقة يمكن أن يعمل مثله في ذلك مثل الشخص المعافى جسديًا – اعتمد برنامج إعادة التأهيل البدني سياسة "التمييز الإيجابي"، بتوظيف وتدريب ذوي الإعاقة فقط. وفي الوقت الحالي فإن كل الموظفين تقريبًا الذين يتجاوز عددهم 800 شخص في مراكز تقويم العظام التابعة للجنة الدولية، ذكورًا وإناثًا، من ذوي الإعاقة.

ويمكن أن يكون لاختيار الموظفين أنفسهم من ذوي الإعاقة تأثير إيجابي كبير على المرضى، لا سيما القادمين حديثًا إلى هذه المراكز. إذ غالبًا ما يشعر القادمون حديثًا باكتئاب وخوف عندما يأتون لتلقي العلاج أول مرة بسبب المحنة التي يمرون بها والتصورات التي يكونونها عن مستقبلهم. إن الوجود في مكان وسط أشخاص ذوي إعاقة تمكنوا من إعادة بناء حياتهم واستعادة إحساسهم بالكرامة الإنسانية يمنح القادمين الجدد دعمًا نفسيًا كبيرًا. وفي الوقت نفسه فإن مرور هؤلاء الموظفين بخبرة الإعاقة ذاتها يجعلهم مؤهلين أكثر من غيرهم لفهم طبيعة المحنة التي يمر بها المرضى، ويساعدهم على تجاوز مخاوفهم وهمومهم."

لمحة من حياة نيلوفر

في ليلة من ليالي عام 2002، انفجرت قنبلة بينما كانت "نيلوفر" تلعب في حديقة منزلها وعانت من إصابات بالغة في ظهرها. أخذها أحد الجيران إلى عيادة قريبة تابعة للجنة الدولية للصليب الأحمر لكن وصولها كان متأخرًا فلم يتمكن الأطباء من إنقاذها من الشلل.

بعد سنوات عديدة من جلسات إعادة التأهيل البدني المنتظمة تمكنت "نيلوفر" من زيادة حركتها بالاستعانة بأجهزة تقويمية. وفي عام 2011 احتاج "مركز كابول لتقويم العظام" إلى موظفة إدخال بيانات وعُرضت الوظيفة على "نيلوفر". تقول "نيلوفر": "تغير وجه حياتي منذ ذلك الحين. فمنذ بدأتُ العمل وأنا أقف على قدماي وأعولُ عائلتي."

Nilofar practices wheelchair basketball at the ICRC orthopaedic centre in Kabul.

"نيلوفر" تمارس لعبة كرة السلة بالكرسي المتحرك في مركز اللجنة الدولية لتقويم العظام في كابول.
CC BY-NC-ND / ICRC

كانت "نيلوفر" اللاعبة الأولى التي تنضم لفريق كرة السلة في مركز تقويم العظام التابع للجنة الدولية، فألهمت فتيات أخريات للعب كرة السلة. وفي الوقت الحالي هناك 35 لاعبة أخرى تلعب كرة السلة وتشارك في المسابقات في هذا المركز. وقد أختيرت "نيلوفر" للّعب في صفوف الفريق الأفغاني الوطني.
وتضيف "نيلوفر": "بالنسبة لشخص مثلي، من المهم للغاية أن أمارس نشاطًا بدنيًا. والعمل في مركز تقويم العظام ليس بالأمر السهل. فأنا أرى كل يوم من 7:30 صباحًا حتى 4:30 مساء مرضى كثيرين مكتئبين للغاية وبكل تأكيد يترك هذا تأثيرًا كبيرًا عليّ." وعلى الرغم من ذلك، فإن العمل ومحاولة تمكين المرضى يأتيان ضمن أهم الإنجازات التي تحققها هذه المراكز الطبية.

وتقول "نيلوفر": "لا أختلف عن أي إنسان، بل إنني قد أكون أقوى ... لقد فزتُ بجائزة مع فريق كرة السلة. فمن كان يظن يومًا أن مثل هذا الإنجاز ممكن الحدوث!"
وتقول: "سأواصل العمل هنا ولعب كرة السلة. وحتى لو شعرت بأنني عجزتُ عن الاستمرار فلن أستسلم. ولسوف أشجع الفتيات ذوات الإعاقة وأدربّهن على ممارسة الرياضة، إذ بإمكانهن إحداث تغييرات في حياتهن أيضًا. ولهن الحقوق نفسها التي يتمتع بها أي فرد آخر."

ويعد الأشخاص الذين عانوا من إصابات في النخاع الشوكي وهم الآن مصابون بشلل سفلي أو رباعي، الأكثر استضعافًا. وقد أعدت اللجنة الدولية برنامجًا خاصًا لهم، تنفرد به أفغانستان، يعرف باسم "برنامج الرعاية المنزلية". بدأ هذا البرنامج في عام 1996 بغرض توفير إعادة التأهيل الطبي والاقتصادي والاجتماعي والنفسي للأشخاص المصابين في النخاع الشوكي، لمساعدتهم على استعادة اعتمادهم على الذات والاندماج في المجتمع. وتزور فرق الرعاية المنزلية المرضى في منازلهم بانتظام وتدربهم وعائلاتهم على دور العائلة في عملية إعادة التأهيل.

صارت الرياضة أحد أهم الجوانب المرئية من خدماتنا لذوي الإعاقة، إذ تتميز بأنها تجمع بين إعادة التأهيل البدني وإعادة الإدماج الاجتماعي والمتعة والبهجة. وتدعم اللجنة الدولية كرة السلة والكرة الطائرة وكرة القدم في الصالات على الكراسي المتحركة. وقد بنينا ساحات لعب في خمسة مراكز من مراكزنا لتقويم العظام. وتتنافس كل من فرق الرجال والسيدات في مسابقات الدوري المحلية والمسابقات الدولية بالتنسيق مع اللجنة البارالمبية الأفغانية والاتحاد الأفغاني لكرة السلة على الكراسي المتحركة. وقد حقق فريق كرة السلة على الكراسي الأفغاني اعترافًا دوليًا بعدما لعب في إيطاليا واليابان.

مراكز اللجنة الدولية للصليب الأحمر لتقويم العظام

مركز كابول
افتتح "مركز علي آباد لتقويم العظام" في عام 1988 وقدم العون لمرضى من ولايات "كابول" و"بروان" و"باغمان" و"لوغار" و"باميان" و"بكتيا" و"وردك" و"غازني". يضم هذا المركز حوالي 350 موظفًا، جميعهم تقريبًا من ذوي الإعاقة. ينتج المركز في كل عام 1,200 كرسي متحرك و 9,000 عكاز وأدوات أخرى مساعدة على المشي، بالإضافة إلى تصنيع حوالي 1,100 طرف صناعي و6,500 جهاز تعويضي. وتعقد أكثر من 75,000 جلسة علاج طبيعي سنويًا في المركز.

An ICRC orthopaedic technician adjusts a prosthetic leg.

أحد فنيي مركز تقويم عظام تابع للجنة الدولية يعدّل ساقًا صناعية.
CC BY-NC-ND / ICRC

 

يستقبل أكثر من 1,700 شخصًا من المصابين بإصابات في النخاع الشوكي زيارات منزلية ويحصل زهاء 100 طفل من ذوي الإعاقة الحادة على تعليم منزلي. ويتلقى المرضى تدريبًا مهنيًا ويحصلون على قروض صغيرة لتدشين مشاريع تجارية صغيرة تمكّنهم من كسب الدخل وإعالة ذويهم. وقد استفاد 6,500 مريض من هذا البرنامج. ولهذا المركز مدرسة معترف بها دوليًا لتدريب فنيي تقويم العظام تُدار بالتعاون مع وزارة الصحة.

مركز مزار الشريف
افتُتح هذا المركز في عام 1991 وتتضمن منطقة الجذب ولايات "بلخ" و"جاوزان" و"سامانغان" و"قندوز" و"باغلان". هناك 130 موظفًا في هذا المركز وجميعهم من ذوي الإعاقة. ويتطابق العمل في هذا المركز مع مركز كابول إذ ينتج مركز مزار الشريف حوالي 900 طرف صناعي و 2,300 جهاز تقويمي كل عام. ويحصل زهاء 500 شخص مصاب بشلل سفلي على العون أو يستقبلون زيارات منزلية كما يوجد تدريب مهني وبرامج ائتمان صغير. وحصل حوالي 1,000 شخص على قروض. ويعقد المركز أيضًا دورات تدريبية للمتخصصين في العلاج الطبيعي وفنيي تقويم العظام.

مركزا حيرات وجلال آباد
يضم مركز حيرات 130 موظفًا. افتتح في 1993 بينما افتتح مركز جلال آباد (70 موظفًا) في عام 1995. ويقدم هذان المركزان، مثل مركزي كابول ومزار الشريف، خدمات إعادة التأهيل وعدد من الأنشطة المهنية لذوي الأطراف المبتورة وآخرين ذوي إعاقة. وينتج كلا المركزين أدوات مساعدة حركية مثل الكراسي المتحركة والعكاكيز، ويحصل 60 طفلاً على تعليم منزلي. ويقدم مركز حيرات أكثر من 5,000 أداة من أدوات تقويم عظام كل عام، وهو بذلك يحتل المركز الثاني على مستوى البلاد بعد مركز كابول من حيث النشاط الدائر فيه.

مركزا غلبهار وفايزآباد
افتتح مركز غلبهار في عام 1999 بينما افتتح مركز فايزآباد في 2001. وتوسع المركزان في نشاطهما ليصبحا مركزا الإحالة الطبية بالنسبة لولايات كبيرة ونائية مثل "بروان" و"بانجشير" و"كابيسا" و"باداخشان" و"تاخار".

مركز لاشكار غاه
افتتح هذا المركز في عام 2010 ويقدم العون للمرضى الآتين من الولايات الأربع الجنوبية في أفغانستان. ويضم هذا المركز 44 موظفًا، جميعهم من ذوي الإعاقة.
وللّجنة الدولية للصليب الأحمر وجود دائم في أفغانستان منذ عام 1987.


مراكز اللجنة الدولية (لإعادة التأهيل البدني) لتقويم العظام في أفغانستان

مركز فايزآباد لتقويم العظام

Shar-e-Naw
هاتف:415 805  799  93   /698 93 796 329  

مركز جلبهار لتقويم العظام

هاتف: 754  799 608  93  

مركز حيرات لتقويم العظام

هاتف:93 798 998 006 /  663  140  93 729  

بريد إلكتروني: her_ortho@icrc.org

مركز جلال آباد لتقويم العظام

هاتف:+93 729140 643

بريد إلكتروني: jal_ortho@icrc.org

مركز كابول لتقويم العظام

هاتف: 297 778  700  93 / 560  93 729140  

بريد إلكتروني: kab_ortho@icrc.org 

مركز لاشقر غاه لتقويم العظام

Chavq-E-Fauzia
هاتف: 93 729140 521 /61 93 729 140 

مركز مزار الشريف لتقويم العظام

هاتف:852 93 700 506  /903  93 799 686 
بريد إلكتروني : maz_ortho@icrc.org 

 

 

اشترك في نشرتنا الإلكترونية