تنزانيا: لاجئو بوروندي يتدفقون على " كاغونغا" و"كيغوما"

  • " كاغونغا"، تنزانيا، 17 أيار/ مايو 2015
    " كاغونغا"، تنزانيا، 17 أيار/ مايو 2015
    تتمثل الأولوية الرئيسية في ظل وجود 50000 شخص في "كاغونغا" في تخفيف حدة الازدحام عن طريق نقل اللاجئين إلى مخيم “نياروغوسو" للاجئين في ""كيغوما" حيث يمكن توفير مزيد من المساعدات بشكل فوري. وتزدحم الشواطئ باللاجئين الذين ينتظرون دورهم لكي يجري نقلهم إلى “كيغوما" في رحلة تستغرق ثلاث ساعات.
    CC BY-NC-ND/ICRC/L. Kamau
  • " كاغونغا"، تنزانيا، 17 أيار/ مايو 2015
    " كاغونغا"، تنزانيا، 17 أيار/ مايو 2015
    لاجئون على شاطئ " كاغونغا" أثناء صعودهم على متن أحد القوارب وهم يحملون القلة القليلة من ممتلكاتهم. وتستخدم القوارب في نقل الناس من الشاطئ وحتى السفينة التي تنتظرهم في ظل غياب أماكن لرسو السفن.
    CC BY-NC-ND/ICRC/L. Kamau
  • " كاغونغا"، تنزانيا، 17 أيار/ مايو 2015
    " كاغونغا"، تنزانيا، 17 أيار/ مايو 2015
    وتنقل النساء والأطفال في قارب منفصل وتخصص لهم أماكن في السفينة تفصلهم عن الرجال. وثمة صعوبة في الصعود على متن السفينة في وسط مياه بحيرة "تنغانيقا"، بيد أن كل قارب يحمل على متنه بعض الأشخاص المدربين على الإنقاذ لضمان الوصول الآمن إلى “كيغوما".
    CC BY-NC-ND/ICRC/L. Kamau
  • " كاغونغا"، تنزانيا، 17 أيار/ مايو 2015
    " كاغونغا"، تنزانيا، 17 أيار/ مايو 2015
    أحد أقسام واحدة من السفينتين المخصصتين لنقل اللاجئين إلى "كيغوما". تحمل كل سفينة على متنها نحو 600 شخص في كل رحلة وتقوما برحلتين يوميًا، ما يساعد على تخفيف حدة الازدحام في " كاغونغا". وتحمل السفينة على متنها فريقًا طبيًا للتدخل عند حاجة اللاجئين إلى العلاج أثناء الرحلة.
    CC BY-NC-ND/ICRC/L. Kamau
  • "كامو"، "كيغوما"، تنزانيا، 17 أيار/ مايو 2015
    "كامو"، "كيغوما"، تنزانيا، 17 أيار/ مايو 2015
    فتاة صغيرة تصل إلى "كيغوما". معظم الناس يحملون معهم القلة القليلة من الممتلكات التي تمكنوا من جلبها معهم أثناء الفرار من بوروندي.
    CC BY-NC-ND/ICRC/L. Kamau
  • "كامو"، "كيغوما"، تنزانيا، 17 أيار/ مايو 2015
    "كامو"، "كيغوما"، تنزانيا، 17 أيار/ مايو 2015
    الفرحة تعم الأسر وترتفع الأصوات بالغناء لدى الوصول إلى "كيغوما" أثناء مغادرة السفينة. فقريبًا، ستحمل الجميع حافلات إلى نقطة العبور في مُدَرَّج بحيرة "تنغانيقا" حيث سيجدون الغذاء والعلاج الطبي والخدمات الإنسانية الأخرى.
    CC BY-NC-ND/ICRC/L. Kamau
  • "كامو"، "كيغوما"، تنزانيا، 17 أيار/ مايو 2015
    "كامو"، "كيغوما"، تنزانيا، 17 أيار/ مايو 2015
    ضابط أمن يفحص اللاجئين بعد وصولهم من " كاغونغا" بوقت قصير. الفحص الأمني إلزامي لضمان سلامة كل من اللاجئين والمقيمين في "كيغوما".
    CC BY-NC-ND/ICRC/L. Kamau
  • "كامو"، "كيغوما"، تنزانيا، 17 أيار/ مايو 2015
    "كامو"، "كيغوما"، تنزانيا، 17 أيار/ مايو 2015
    يكون للنساء والأطفال القاسم الأكبر من المعاناة الناتجة عن حالات العنف. وهناك العديد من الأطفال غير المصحوبين بذويهم في "كاغونغا"، وربما قد انفصلوا عن أسرهم أثناء عملية الفرار. وتساعد اللجنة الدولية بالتعاون مع الصليب الأحمر لتنزانيا على جمع شمل أفراد العائلات الذين تشتتوا فضلا عن تمكينهم من التواصل مع أقاربهم في أي مكان في العالم من خلال خدمة إجراء المكالمات الهاتفية المقدمة في مخيم "نياروغوسو" للاجئين.
    CC BY-NC-ND/ICRC/L. Kamau
  • "كامو"، "كيغوما"، تنزانيا، 17 أيار/ مايو 2015
    "كامو"، "كيغوما"، تنزانيا، 17 أيار/ مايو 2015
    اللاجئون الذكور ينتظرون عملية الفحص الأمني. وتشير الشرائط الحمراء الملفوفة حول معاصمهم إلى تسجيلهم لدى مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.
    CC BY-NC-ND/ICRC/L. Kamau
  • "كامو"، "كيغوما"، تنزانيا، 17 أيار/ مايو 2015
    "كامو"، "كيغوما"، تنزانيا، 17 أيار/ مايو 2015
    يقف الفريق الطبي على أهبة الاستعداد ومعه سيارة إسعاف لاستقبال اللاجئين القادمين من " كاغونغا" بالنظر إلى وصول البعض في حالة ضعف شديد، ويجري تأمين نقلهم إلى مُدَرَّج بحيرة "تنغانيقا" حيث يمكن علاج المرضى أو المصابين.
    CC BY-NC-ND/ICRC/L. Kamau
  • "كامو"، "كيغوما"، تنزانيا، 17 أيار/ مايو 2015
    "كامو"، "كيغوما"، تنزانيا، 17 أيار/ مايو 2015
    النساء والأطفال يصعدون على متن إحدى الحافلات التي استأجرتها المفوضية لنقلهم من "كيغوما" إلى مُدَرَّج بحيرة "تنغانيقا".
    CC BY-NC-ND/ICRC/L. Kamau
  • "كامو"، "كيغوما"، تنزانيا، 17 أيار/ مايو 2015
    "كامو"، "كيغوما"، تنزانيا، 17 أيار/ مايو 2015
    طفل يتناول أول وجبة طعام له في مُدَرَّج بحيرة "تنغانيقا" بعد وصوله من " كاغونغا" في الليلة السابقة. تحول المُدَرَّج إلى نقطة عبور لتيسير فحص جميع اللاجئين قبل نقلهم إلى مخيم "نياروغوسو" للاجئين.
    CC BY-NC-ND/ICRC/L. Kamau
  • "كامو"، "كيغوما"، تنزانيا، 17 أيار/ مايو 2015
    "كامو"، "كيغوما"، تنزانيا، 17 أيار/ مايو 2015
    تدرب خمسون من متطوعي الصليب الأحمر لتنزانيا على كيفية تقديم الإسعافات الأولية في " كاغونغا" وفي مركز العبور في مُدَرَّج بحيرة "تنغانيقا". وتوضح الصورة عملية الاستعداد لإجلاء أحد المرضى من مركز العبور.
    Kamau, Kigoma, Tanzania, 17 May 2015
21 آيار/مايو 2015

بدأ مواطنون من بوروندي يفرون إلى تنزانيا ورواندا وجمهورية الكونغو الديمقراطية في أعقاب حالة التوتر التي تشهدها البلاد خلال فترة ما قبل إجراء الانتخابات. وذكرت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن عدد اللاجئين الذين طلبوا اللجوء إلى البلدان المجاورة تجاوز حتى الآن 112000 لاجئ وتجاوز عدد طالبي اللجوء إلى تنزانيا من بين هؤلاء 70000 شخص.

وتعاني " كاغونغا" و"كيغوما" في تنزانيا من أوضاع إنسانية صعبة للغاية، إذ ينتظر ما يقرب من 50000 لاجئ نقلهم إلى مخيم "نياروغوسو" للاجئين. وتعمل اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالتعاون الوثيق مع جمعية الصليب الأحمر في تنزانيا على معالجة الأوضاع الإنسانية في " كاغونغا" وفي مخيم "نياروغوسو" للاجئين. وتقدم بالفعل بعض الخدمات للقادمين الجدد مثل إعادة الاتصال بين أفراد العائلات المشتتة (التي تسمى "إعادة الروابط العائلية") في "نياروغوسو"، بينما يقدم الصليب الأحمر في تنزانيا الإسعافات الأولية في "كاغونغا" وعند نقطة العبور في مُدَرَّج بحيرة "تنغانيقا". وتأتي مسألة النظافة في بؤرة اهتمام متطوعي الصليب الأحمر بهدف احتواء حالات تفشي وباء الكوليرا. 

اشترك في نشرتنا الإلكترونية