احترام القانون الدولي الإنساني

تتعهد الدول والأطراف المشاركة في النزاعات المسلحة "بأن تحترم وتكفل احترام" القانون الدولي الإنساني في جميع الأحوال (المادة الأولى المشتركة في ما بين اتفاقيات جنيف). وعليها أن تمارس نفوذها من أجل تجنب انتهاكات القانون الدولي الإنساني ووضع حد لها، وألا تشجع أطرافا أخرى على ارتكاب انتهاكات.