اليمن

يدخل النزاع المسلح في اليمن عامه السابع، متسببا بأكبر أزمة إنسانية في العالم.
لقد فقد آلاف المدنيين أرواحهم وممتلكاتهم، واضطر حوالي 4 ملايين للنزوح إلى مناطق أكثر أمانًا على امتداد البلاد. وقد انهارت الخدمات الأساسية تقريبًا، مما ترك ملايين اليمنيين في وضع إنساني كارثي، حيث يواجه اليمن أكبر حالة طوارئ للأمن الغذائي في العالم، جعلت ما يقرب من 20 مليون شخص - أي ما يمثل 66 بالمائة من سكان البلد – بحاجة إلى المساعدات الإنسانية.
يعمل فريقنا في الميدان بشكل متواصل على تلبية هذه الاحتياجات بقدر الإمكان عبر توفير الطعام والمعدات المنزلية الأساسية، كما نعمل على دعم المنشآت الصحية وتحسين ظروف السجناء، وقد استطعنا في العام 2020 مساعدة الملايين من اليمنيين.
لكن الاحتياجات ما تزال كبيرة.

 أخبار اليمن   ملخص أنشطتنا في 2020

آخر التحديثات
بالأرقام

في 2020

  • 5,811,970
    شخصًا استفادوا من أنشطة اللجنة الدولية في مجال المياه والصرف الصحي
  • 20,000
    محتجزًا استفادوا من تحسن الظروف المعيشية -نظم التهوية والصرف الصحي- والحصول على مياه نظيفة داخل أماكن الاحتجاز
  • 1,643,880
    شخصًا، بينهم نازحون، تلقوا أشكالًا مختلفة من المساعدة، تشمل الغذاء ومنح نقدية ومستلزمات منزلية أساسية ومساعدات بمنتجات زراعية وحيوانية
  • 531,932
    مريضًا تلقوا رعاية طبية طارئة في 14 مستشفى و 30 مركزاً صحياً تدعمها اللجنة الدولية بشكل منتظم و39 مستشفى تدعمها اللجنة بشكل مخصص
  • 2,396,026
    رأس ماشية تم تطعيمها خلال حملاتنا المستمرة لتطعيم الماشية ودعم مصادر دخل اليمنيين

ادعمنا

نسألكم أن تساعدونا بتبرعكم اليوم