اليمن

في هذا العام 2022، يُكمل اليمن 8 سنوات على بداية النزاع المدمر الذي أثر منذ اندلاعه على ملايين الأشخاص في جميع أنحاء البلاد. إذ أزهقت أرواح، ودُمرت حياة العائلات وتعرضت لمرارة النزوح، ولحقت أضرار بالمنازل والبنية التحتية أو دمرت، وتكبد الناس أعباء ثقيلة في سبل عيشهم.

وللتخفيف من معاناة اليمنيين المتضررين من النزاع الذي طال أمده، تواصل اللجنة الدولية للصليب الأحمر (اللجنة الدولية) في اليمن تقديم مساعدات بمواد غذائية، ومواد غير غذائية، للمحتاجين في أجزاء مختلفة من البلاد، وإعادة تأهيل البنية التحتية الصحية ونظم المياه ودعم مراكز إعادة التأهيل البدني في صنعاء وصعدة وتعز وعدن والمكلا حيث يواصل الآلاف من ضحايا الألغام وغيرهم من الأشخاص ذوي الإعاقة تلقي الرعاية التي يحتاجون إليها، بما في ذلك الأطراف الاصطناعية والعلاج الطبيعي.
كما تشارك اللجنة الدولية، تماشيًا مع المهمة الموكلة إليها بموجب اتفاقيات جنيف، في حوار مستمر مع أطراف النزاع في اليمن حول سلوك قواتها في أثناء الأعمال القتالية المسلحة وتعزز احترام القواعد المنصوص عليها في القانون الدولي الإنساني الذي يحمي المدنيين وفئات أخرى من الأشخاص الذين لا يشاركون بشكل مباشر في القتال.

وبالمثل، تواصل اللجنة الدولية زيارة أماكن الاحتجاز التي تقع تحت سلطة أطراف النزاع من أجل رصد كيفية معاملة المحتجزين وظروفهم المعيشية. ويكمن الهدف من زيارات اللجنة الدولية في ضمان معاملة المحتجزين معاملة كريمة، والحفاظ على اتصالهم مع عائلاتهم، واحترام الضمانات الإجرائية، وتوفير ظروف معيشية ملائمة، بما في ذلك الحصول على الرعاية الصحية.

وتعمل اللجنة الدولية أيضًا مع العائلات والسلطات لضمان كشف مصير المفقودين، سواء في الاحتجاز أو في سياق الأعمال العدائية الجارية حيث تدعم اللجنة الدولية الأطراف في البحث عن جثث المقاتلين الذين لقوا مصرعهم في القتال واستعادتها وتوثيقها لضمان التعرف على رفاتهم وإعادته في النهاية إلى عائلاتهم.

كما تواصل اللجنة الدولية، بالتعاون الوثيق مع جمعية الهلال الأحمر اليمني وشركاء آخرين في الحركة، جهودها للتخفيف من معاناة المجتمعات المتضررة من خلال شبكة المتطوعين الواسعة لجمعية الهلال الأحمر اليمني في 22 فرعًا في جميع أنحاء البلاد، ما يسمح بزيادة إمكانية الوصول إلى المتضررين.

 أخبار اليمن   ملخص أنشطتنا في 2021

آخر التحديثات
بالأرقام

في 2021

  • 5,280,000
    شخصًا استفادوا من أنشطة اللجنة الدولية في مجال المياه والصرف الصحي
  • 20,000
    محتجزًا استفادوا من تحسين الظروف المعيشية، أيْ أنظمة التهوية والصرف الصحي، والحصول على المياه النظيفة داخل أماكن الاحتجاز
  • 1,603,604
    شخصًا، بمن فيهم النازحون، تلقوا مساعدات مختلفة من بينها مساعدات غذائية ومنح نقدية ومستلزمات منزلية أساسية ومساعدات زراعية وحيوانية
  • 1,770,000
    مريضًا انتفعوا بدعم اللجنة الدولية في مجال الصحة
  • 112,563
    من العاملين في تربية الماشية انتفعوا بحملات التلقيح والعلاج المدعومة من اللجنة الدولية في جميع أنحاء البلاد

ادعمنا

نسألكم أن تساعدونا بتبرعكم اليوم