• ارسال
  • طبع

بنغلاديش : جمعية الهلال الأحمر البنغلاديشي تساعد العمال العائدين من ليبيا

22-03-2011 تحقيقات

منذ اندلاع الأزمة الحالية في ليبيا، تقدم اللجنة الدولية للصليب الأحمر المساعدة إلى آلاف العمال البنغلاديشيين الذين فروا من البلاد. وتعمل اللجنة الدولية مع جمعية الهلال الأحمر البنغلاديشي، لمساندة متطوعي الهلال الأحمر الذين يعملون ليلاً ونهاراً في مطار داكا منذ 27 شباط/فبراير لإعادة الطمأنينة إلى نفوس اللاجئين وتوفير فرصة الاتصال بعائلاتهم.

وأجرى العمال العائدون، في الفترة ما بين 27 شباط/فبراير و14 آذار/مارس، حوالي 10000 مكالمة هاتفية. وكان الكثير من العائدين قد انقطعوا عن عائلاتهم منذ مدة طويلة، وفي الواقع، لم يتمكن غالبيتهم من الاتصال بأقاربهم حتى بعد وصولهم بأمان إلى المخيمات على الحدود الليبية.

ويعيش العائدون، في غالب الأحيان، حالة من الصدمة، فالكثير منهم لم يفقد أحلامه بمستقبل أفضل فحسب، بل فقد أيضاً ممتلكاته وسط أوضاع لا يزال هؤلاء العمال عاجزين عن وصفها.  وتبدو قصة عبدول نموذجية فهو يروي قائلا: "حين بدأت الأزمة، اختفى صاحب العمل بدون أن يدفع لنا أجرنا، فقررت مع بعض الموظفين الآخرين أن نتوجه إلى الحدود التونسية. وهاجمنا لصوص في الطريق وسرقوا كل مالي وكل ما كان بحوزتي."

ويعمل أيضاً في المطار أفراد من الطواقم الطبية التابعة للهلال الأحمر يساعدهم أطباء من وزارة الصحة وشؤون العائلة. ويقومون بفحص طبي سريع ويقدمون الأدوية الأساسية لمن هم بأمس الحاجة إليها. وتقف على أبواب المطار سيارة إسعاف من مستشفى العائلة المقدسة التابع للهلال الأحمر من أجل نقل حالات الطوارئ. ونقل حتى الآن الهلال الأحمر شخصاً واحداً إلى المستشفى. وخلال الأيام الأخيرة، توجب نقل ثلاثة عائدين مصابين إلى قراهم في سيارات خاصة وفرتها اللجنة الدولية لأنهم كانوا في حالة لا تسمح لهم باستخدام وسائل النقل العام . ومنذ 27 شباط/فبراير، استخدم حوالي 1500 عامل مهاجر الخدمة الطبية للهلال الأحمر.

ويشير أبو بكار الأمين العام للهلال الأحمر البنغلاديشي إلى أن أفراد الطاقم الطبي ليسوا الوحيدين الذين يقدمون المساعدة، بل هناك أيضاً موظفون من قسم البحث عن المفقودين موجودون لمساعدة العائدين. وقد اتصل عدد كبير من العائلات البنغلاديشية باللجنة الدولية والهلال الأحمر لمساعدتها على الاتصال بأقارب يعملون في ليبيا. وتتولى اللجنة الدولية معالجة المعلومات التي تقدمها العائلات لكي يتمكن موظفو المنظمة العاملون في الميدان في ليبيا من البحث عنهم بمساعدة الهلال الأحمر الليبي.

ووفقاً للمنظمة الدولية للهجرة، التي تتولى تنسيق إعادتهم إلى بلادهم، عاد حتى الآن حوالي 19000 مواطن من بنغلاديش إلى ديارهم. ورتبت المنظمة عودة 15570 شخصاً من المواطنين البنغلاديشيين بينما عاد حوالي 3350 شخصاً آخر بواسطة أصحاب عملهم. ويتوقع عودة أعداد أكبر خلال الأيام القادمة.


الصور

مطار داكا، بنغلاديش. فريق طبي من الهلال الأحمر البنغلاديشي يقدم الرعاية لعامل مهاجر وصل للتو من تونس بعد هروبه من النزاع الليبي.  

مطار داكا، بنغلاديش. فريق طبي من الهلال الأحمر البنغلاديشي يقدم الرعاية لعامل مهاجر وصل للتو من تونس بعد هروبه من النزاع الليبي.
© ICRC / O. Razzaq

مطار داكا، بنغلاديش. حبيبول يتصل بزوجته عبر هاتف وفرته له اللجنة الدولية والهلال الأحمر البنغلاديشي . 

مطار داكا، بنغلاديش. حبيبول يتصل بزوجته عبر هاتف وفرته له اللجنة الدولية والهلال الأحمر البنغلاديشي . ولم يكن قد تحدث إليها منذ بدء الأحداث في ليبيا. أما الزوجة التي غمرها انفعال شديد فلم تستطع إلا أن تتمتم: " أحضرت لك الطعام . أرجوك عد إلينا بسرعة!"
© ICRC / L. Derighetti

مطار داكا، بنغلاديش. عامل بنغلاديشي مهاجر يتحدث إلى موظفة اللجنة الدولية في مجال الحماية لدى وصوله من تونس بعد هروبه من النزاع الليبي.  

مطار داكا، بنغلاديش. عامل بنغلاديشي مهاجر، يتحدث إلى شيرين سلطانة، الموظفة في اللجنة الدولية في مجال الحماية، لدى وصوله من تونس بعد هروبه من النزاع الليبي.
© ICRC / L. Derighetti