صفحة من الأرشيف: قد تحتوي على معلومات قديمة

توغو: اللجنة الدولية والصليب الأحمر التوغولي يساعدان ضحايا العنف أثناء الانتخابات

28-04-2005 بيان صحفي العدد 5/31

لوميه (اللجنة الدولية للصليب الأحمر)- انقلب الوضع في توغو وتحول إلى مسرح للعنف في 26 أبريل/نيسان عقبالإعلان عن نتائج الانتخابات الرئاسية في 24 أبريل/نيسان 2005 التي أكدت فوز مرشح الحزب الحاكم.

وقد طغت أحداث العنف على الحملة الانتخابية والاقتراع نفسه ليس في العاصمة لوميه وحدها فحسب وإنما أيضاً في بعض المدن داخل البلاد، كمدينة " أتاكباميه " (على بعد 160 كلم شمالاً) أو " سوكوديه " (على بعد 350 كلم شمالاً). واستجابة للاحتياجات الناجمة عن أحداث العنف هذه عبَّأ الصليب الأحمر التوغولي 925 متطوعاً في سائر أنحاء البلد بدعم مالي ومادي من اللجنة الدولية للصليب الأحمر والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر.

هذا وعززت اللجنة الدولية فريقها العامل في الميدان بإيفاد أربعة مندوبين إلى مواقع الأحداث من بينهم طبيب. وكان هذا الطبيب قد أجرى قُبيل الانتخابات تقييماً لقدرات المؤسسات الصحية الرئيسية بالعاصمة التي وزعت عليها أدوات الإسعافات الأولية التي تصلح لعلاج 500 فرد، بينما سلمت في 26 أبريل/نيسان أدوات جراحية إلى المستشفى الجامعي في لوميه لإجراء عمليات جراحية كبيرة لمائة جريح.

وفي 24 أبريل/نيسان الذي هو يوم إجراء الانتخابات وفي 26 منه أي يوم الإعلان عن نتائجها قامت فرق الإسعافات الأولية التابعة للصليب الأحمر التوغولي وبفضل سيارات الإسعاف التي منحتها اللجنة الدولية، بإجلاء أكثر من 150 جريحاً في لوميه وضواحيها (ربع عددهم تقريباً مصابون بالرصاص). أما في داخل البلاد، ولاسيما في " أتاكباميه " ، فقامت فرق الإسعاف يوم الاقتراع بإجلاء عشرة جرحى نحو المؤسسة الصحية الرئيسية بالمدينة.

ومازالت فرق الإسعاف هذه جاهزة تحسباً للأيام القادمة بسبب جو التوتر الذي يسود توغو في الوقت الراهن.

  للمزيد من المعلومات المرجو الاتصال بالسيد Gérard Besson  

  بعثة اللجنة في لوميه. الهاتف 22505057010++ أو السيد  

  Marco Jiménez Rodriguez ، اللجنة الدولية في جنيف.  

  الهاتف: 41227302271++