صفحة من الأرشيف: قد تحتوي على معلومات قديمة

دخول معاهدة حظر الألغام المضادة للأفراد مرحلة حساسة

18-09-2006 بيان صحفي 06/104

جنيف (اللجنة الدولية للصليب الأحمر)- افتتح اليوم في جنيف الاجتماع السنوي للدول الأطراف في اتفاقية حظر الألغام المضادة للأفراد والبالغ عددها 151 دولة.

ويعقد هذا الاجتماع بعد مرور تسع سنوات على اليوم الذي وافقت فيه الحكومات على الحظر الشامل لهذه الأسلحة غير الإنسانية والعشوائية الأثر. ويشارك أكثر من 700 ممثل عن الحكومات والوكالات الدولية والمنظمات غير الحكومية في الاجتماع الذي سيتناول تقييم الإنجازات المحققة في إزالة الألغام من المناطق الملغومة وتقديم المساعدة لضحايا الألغام.

وبالرغم من التقدم الذي سجل في هذين المجالين, يقول السيد " فيليب شبوري " مدير قسم القانون الدولي في اللجنة الدولية للصليب الأحمر في كلمته الافتتاحية إلى المؤتمر أن " الاتفاقية تدخل مرحلة حرجة " . ويحذر قائلاً : " إن الوقت يمر " ... " فبعد عامين ونصف العام فقط ستنتهي المجموعة الأولى من المهل المحددة لإزالة الألغام المضادة للأفراد " . وإذا أرادت البلدان المتضررة من الألغام الالتزام بالمواعيد المحددة لها,  " فسوف يتطلب ذلك تخطيطا أفضل, والتزاما سياسيا متجددا, ومزيدا من الموارد " .

تحتوي الاتفاقية أيضاً على وعد لمئات الآلاف من ضحايا الألغام بأنهم سيتلقون المساعدة التي يحتاجونها لإعادة بناء حياتهم والحفاظ على كرامتهم. إلا أن هذا الوعد الحيوي قد أهمل في أحيان كثيرة فيما بقيت الاستثمارات التي حظيت بها المجتمعات المتضررة من الألغام قليلة جداً في مجالات الرعاية الصحية وإعادة التأهيل وإعادة الإدماج الاجتماعي والاقتصادي. ويقول السيد " ألبرتو كايرو " المسؤول عن برامج اللجنة الدولية لإعادة التأهيل البدني في أفغانستان والذي يحضر أيضاً الاجتماع : " يجب أن تعمل الدول سوياً من أجل تطوير ودعم الخدمات المحلية في الصحة وإعادة التأهيل وتحسين حصول الأشخاص المعوقين وغيرهم من المحتاجين على هذه الخدمات " .

لقد شكل اعتماد اتفاقية حظر الألغام المضادة للأفراد في أوسلو في 18 سبتمبر/أيلول 1997, حدثاً تاريخياً بارزاً إذ كانت هذه الاتفاقية أول معاهدة تحظر سلاحاً كان يستخدم على نطاق واسع وتطالب بتقديم الرعاية والمساعدة لضحاياه.

     

  للمزيد من المعلومات, يرجى الاتصال:  

  بالسيدة Kathleen Lawand, اللجنة الدولية , الهاتف: 2117 581 76 41 +   

  أو السيد Peter Herby , اللجنة الدولية , الهاتف: 2401 771 79 41+  

  أو السيد Ian Piper, مقر اللجنة الدولية , جنيف, الهاتف: 3216 217 79 41+