صفحة من الأرشيف: قد تحتوي على معلومات قديمة

تونس: الاجتماع الإقليمي الرابع حول برنامج "استكشاف القانون الدولي الإنساني"

04-04-2006 بيان صحفي

تستضيف تونس الاجتماع الإقليمي الرابع حول برنامج "استكشاف القانون الدولي الإنساني" في الفترة من 3 إلى 7 أبريل/نيسان 2006 والذي تنظمه وزارة التعليم والتكوين بالجمهورية التونسية واللجنة الدولية للصليب الأحمر بدعم من جامعة الدول العربية.

يشارك في هذا اللقاء ممثلون حكوميون لوزارات التعليم في 17 بلدا عربيا وأعضاء في الجمعيات الوطنية للصليب الأحمر والهلال الأحمر في المنطقة فضلا عن بعض مندوبي اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

يمثل هذا اللقاء فرصة يقوم خلالها المشاركون بتقييم التقدم الذي جرى تحقيقه في إطار تنفيذ " برنامج استكشاف القانون الدولي الإنساني " في المنطقة العربية وذلك من خلال تبادل الخبرات فيما بينهم ومناقشة مساهمة بعض الجمعيات الوطنية للصليب الأحمر والهلال الأحمر والمجتمع المدني في تنفيذ هذا البرنامج. ومن ناحية أخرى, سيقوم المشاركون بوضع خطة العمل الخاصة بالعام الدراسي المقبل 2006-2007.

أشار وزير التربية والتكوين في تونس الدكتور الصادق القُربى في الكلمة الافتتاحية التي ألقاها نيابة عنه رئيس الديوان إلى أهمية برنامج استكشاف القانون الدولي الإنساني وقال إنه: " أداة تعليمية لتحقيق التآلف بين الشعوب وإقامة حوار بين الثقافات والديانات من أجل السلام والكرامة الإنسانية "

ومن جانبه, أكد ممثل اللجنة الدولية للصليب الأحمر في كلمته على استعداد اللجنة لتعزيز عملية تنفيذ برنامج استكشاف القانون الدولي الإنساني في البلدان التي يسجل فيها البرنامج تقدما منتظما, كما اقترح توفير المساعدة للشركاء الذين يواجهون بعض المصاعب في إطلاق هذا البرنامج. وأشار أيضا إلى التعاون الممتاز القائم بين اللجنة الدولية للصليب الأحمر والبلدان العربية من أجل تطوير البرنامج في المنطقة.

يعد هذا الاجتماع الرابع في سلسلة اللقاءات التي تنظمها اللجنة الدولية للصليب الأحمر بدعم من جامعة الدول العربية. وقد عقدت الاجتماعات السابقة في الرباط في 2002 وعمّان في 2003 والقاهرة في 2005.

ويهدف برنامج استكشاف القانون الدولي الإنساني الذي وضعته اللجنة الدولية إلى رفع الوعي لدى الشباب بالأحكام الأساسية للقانون الدولي الإنساني ودفعهم لاستيعاب ال مبادئ الإنسانية, ليس فقط في حياتهم اليومية بل أيضا في طريقة تناولهم للأحداث على الصعيدين المحلى والدولي. وبذلك يسهم في تشكيل ضمير " المواطن العالمي " ويقدم تعليما في مجال القوانين ويتيح اكتساب مهارات لازمة في الحياة اليومية.