صفحة من الأرشيف: قد تحتوي على معلومات قديمة

الولايات المتحدة الأمريكية: الاتصال بين محتجزي غوانتانامو وعائلاتهم بواسطة الفيديو

18-09-2009 بيان صحفي 09/188

واشنطن/جنيف (اللجنة الدولية للصليب الأحمر)- بفضل برنامج بدأت بتنفيذه اللجنة الدولية للصليب الأحمر والسلطات العسكرية للولايات المتحدة الأمريكية، يستطيع الآن المحتجزون في مركز الاحتجاز في خليج غوانتانامو التواصل مع عائلاتهم من خلال مكالمات بواسطة الفيديو.

وأطلقت هذه المبادرة الإنسانية البحتة في 17 أيلول/سبتمبر وتسجل أكثر من 60 محتجزاً لإجراء مكالمات. وتستغرق كل مكالمة ساعة واحدة وهي محصورة بأفراد الأسرة أو غيرهم من الأقارب المقربين. ويستطيع المحتجزون وذويهم رؤية بعضهم البعض على الشاشة والتحدث في ما بينهم. ويقتصر الحديث على أخبار العائلة والأخبار الشخصية فقط تحت مراقبة السلطات في غوانتانامو. 

ويقول السيد " جنس- مارتين ميلير " مندوب اللجنة الدولية المكلف بالزيارات إلى غوانتانامو: " صحيح أن لا شيء يمكن أن يحل محل اللقاء المباشر في الزيارات الشخصية ، إلا أن هذا الاتصال عبر الفيديو يتيح للمحتجزين وأقاربهم فرصة التواصل في ما بينهم. وتسعى اللجنة الدولية، في كل الأماكن التي تزور فيها محتجزين، إلى التأكد من إمكانية بقائهم على اتصال بعائلاتهم " . 

وسوف تشارك العائلات في المكالمات من مكاتب اللجنة الدولية أو مكاتب الجمعيات الوطنية للصليب الأحمر أو الهلال الأحمر في بلدان إقامتها. ويضيف السيد " ميلير " : " كان قد نظم منذ بداية العام 2008 اتصال مماثل بواسطة الفيديو لأفراد عائلات المحتجزين في مرفق احتجاز باغرام في أفغانستان . غير أن برنامج غوانتانامو يمثل تحدياً تقنياً ولوجستياً أكبر إذ أنه يؤمن في النهاية اتصالاً بقرابة ثلاثين مكاناً مختلفاً في أكثر من 20 بلداً " .

ويزور مندوبو اللجنة الدولية الأشخاص المحتجزين في غوانتانامو منذ كانون الثاني/يناير 2002. وهي تتيح لهؤلاء ولغيرهم من المحتجزين في مختلف أنحاء العالم فرصة التواصل مع عائلاتهم من خلال تبادل رسائل الصليب الأحمر. وقد تم جمع وتوزيع 153 49 رسالة بين محتجزي غوانتانامو وعائلاتهم في الخارج منذ العام 2002. ومنذ نيسان/أبريل 2008، تمكّن محتجزو غوانتانامو من التكلم مع أفراد عائلاتهم عبر الهاتف عدة مرات في السنة وفقاً لبرنامج سهلت اللجنة الدولية تنفيذه.

  للمزيد من المعلومات يرجى الاتصال:  

  بالسيد Bernard Barrett،اللجنة الدولية، واشنطن، الهاتف: 4604 587 1202+ أو 1566 361 1202+  

  أو السيد Simon Schorno، مقر اللجنة الدولية، جنيف، الهاتف: 9302 251 79 41+