صفحة من الأرشيف: قد تحتوي على معلومات قديمة

الذخائر العنقودية: اللجنة الدولية للصليب الأحمر تستضيف اجتماعا للخبراء

17-04-2007 بيان صحفي 07/50

جنيف- (اللجنة الدولية للصليب الأحمر)- تعقد اللجنة الدولية للصليب الأحمر اجتماعا دولياً للخبراء حول الذخائر العنقودية في الفترة من 18 إلى 20 أبريل/نيسان في مدينة "مونتره" السويسرية.

يشارك في الاجتماع خبراء مدعوون تابعون لحكومات ولمنظمات معنية وذلك لمناقشة عدد من القضايا الإنسانية والقانونية والعسكرية ذات الصلة بهذه الأسلحة بهدف خفض الآثار الإنسانية الناجمة عن استخدامها.

يشير رئيس وحدة الأسلحة في اللجنة الدولية للصليب الأحمر السيد " بيتر هيربي " إلى أن الهدف من الاجتماع هو تمكين الخبراء من المساهمة بآرائهم في الجهود الدولية المبذولة من أجل معالجة الخسائر الإنسانية غير المقبولة المترتبة على استخدام الذخائر العنقودية. " نحن نرى أن إجراء حوار متعمق يسمح بتبادل وجهات نظر واسعة النطاق بين الخبراء المعنيين يساعد على تحديد الحلول التي من شأنها حماية المدنيين من الآثار الناجمة عن استخدام هذه الأسلحة ودعم هذه الحلول بطريقة أفضل " .

وانطلاقا من المناقشات التي أجريت في السابق على الصعيد الحكومي, سيتناول اجتماع اللجنة الدولية المواضيع التالية:

 

  • استعراض تاريخي لاستخدام الذخائر العنقودية ومدى تأثيرها على الصعيد الإنساني
  • دور الأسلحة العنقودية على الصعيد العسكري وتطورها التقني
  • البدائل الممكنة للأسلحة العنقودية في المستقبل
  • مدى كفاية القانون الدولي الإنساني الحالي أو عدم كفايته
  • التطورات التقينة الممكنة من أجل تحسين الموثوقية والدقة
  • الإطار التنظيمي المناسب لاستخدام الأسلحة العنقودية
  • الخطوات القادمة على الصعيدين الوطني والدولي
  •  

ومع أن عدداً من الدول شرع في مراجعة سياساته بشأن استخدام الأسلحة العنقودية, لم يسفر ذلك عن أية استجابة دولية فعّالة. وقد دعت اللجنة الدولية الدول في عام 2006 إلى وضع حد لاستخدام الذخائر العنقودية التي تفتقر إلى الدقة والموثوقية في المناطق المأهولة بالسكان. كما دعت إلى التوصل إلى اتفاق جديد في إطار القانون الدولي الإنساني لمعالجة المشكلة بطريقة فعّالة.

إن الذخائر العنقودية هي شظايا يتم إطلاقها جواً أو براً ويمكن أن تحوي ما يصل إلى 650 من الذخائر الصغيرة الفردية. ومع أن الذخائر الصغيرة مصمّمة عموماً للانفجار عند الملامسة, فإنها كثيراً ما لا تنفجر وتخلف كما هائلا من المتفجرات الفتاكة على سطح الأرض. ويبعث استخدام الذخائر العنقودية في المناطق المأهولة بالسكان على القلق البالغ نظراً لمدى تأثيرها على نطاق المنطقة. ويمكن للذخائر العنقودية إطلاق الذخائر الصغيرة على مسافة تمتد إلى عدة آلاف من الأمتار المربعة. وكان للذخائر العنقودية أثر مروّع وطويل المدى على المدنيين في أغلب النزاعات التي استخدمت فيها, بما في ذلك أفغانستان والعراق وكوسوفو ولاوس ولبنان.

     

  للمزيد من المعلومات الرجاء الاتصال:  

  بالسيدة Claudia McGoldrick, مقر اللجنة الدولية في جنيف, الهاتف: 41 22 730 2063 + أو 41 79 217 3216 +