صفحة من الأرشيف: قد تحتوي على معلومات قديمة

كولومبيا: تعهُّد رئيس اللجنة الدولية بتقديم المساعدات الإنسانية اللازمة ما دامت الحاجة إليها قائمة

14-02-2013 بيان صحفي 13/25

جنيف/ بوغوتا (اللجنة الدولية للصليب الأحمر) – يختتم رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر السيد "بيتر ماورير" اليوم زيارة استغرقت أربعة أيام لكولومبيا التي تضطلع اللجنة الدولية فيها بأكبر عملياتها الإنسانية في الأمريكتين. وعقد السيد "ماورير" أثناء هذه الزيارة اجتماعات مع الرئيس الكولومبي ونائبه، ومع وزراء الخارجية والدفاع والعدل، ومع المفوض السامي للسلام، وغيرهم. وزار السيد "ماورير" مناطق نائية في إقليم "بوتومايو" للوقوف على عواقب العنف المسلح التي ما زال سكان هذه المناطق يعانون منها.

وقال السيد "ماورير" في هذا الصدد: "لقد راعني وأقلقني ما رأيته هنا بعيداً عن المدن العامرة الثرية، فقد رأيت وجهاً آخر لكولومبيا في هذه المناطق التي لا يجد الناس فيها اللوازم الأساسية كالمياه النظيفة والرعاية الصحية والتعليم. ويفتقر سكان هذه المناطق فضلاً عن ذلك إلى السُبل اللازمة لتحسين أوضاعهم الاقتصادية. وقد تركت روايات العائلات النازحة، التي تعاني من العنف الذي يعصف بهذه المناطق المعزولة عن سائر أرجاء البلاد منذ سنوات طويلة، أثراً عميقاً في نفسي".

وقال السيد "ماورير" أيضاً: "لقد وجدت في الوقت ذاته أن متطوعي الفرع المحلي للصليب الأحمر الكولومبي الذين قابلتهم في هذه المناطق يبدون جميعاً رجالاً ونساءً تفانياً كبيراً في عملهم الإنساني، إذ يكرّس بعضهم حياته كلها لجلب الأمل وإغاثة المجتمعات الريفية المحلية في هذه المناطق النائية وفي المناطق الأخرى التي تفتقر إلى الخدمات الأساسية".

وقال السيد "ماورير" بعدما تحدّث إلى بعض أفراد المجتمعات المحلية القاطنة في المناطق المحاذية لنهر "بينيونيا نيغرو" في إقليم "بوتومايو": "أُدرك الآن عواقب وقوع سكان هذه المناطق غالباً في أتون النزاع الدائر بين الجيش ومختلف الجماعات المسلحة. وتُعدّ العبوات البدائية المتفجرة ومخلفات الحرب القابلة للانفجار، فضلاً عن ذلك، تهديداً دائماً للمدنيين، وقد سمعت عن عدة حوادث أودت بحياة رجال ونساء وأطفال أو أوقعت جرحى بينهم. ويسيطر الخوف والهلع على الناس الذين يسكنون خارج القرى. فلا يستطيع هؤلاء الناس الوصول إلى المدارس أو إلى المراكز الصحية أو إلى الأسواق المحلية، ويعيشون في أوضاع خطيرة وعسيرة للغاية".

وأشاد السيد "ماورير" بعلاقات العمل الوثيقة القائمة بين اللجنة الدولية والحكومة الكولومبية، وكذلك بين اللجنة الدولية وسائر أطراف النزاع. وقال السيد "ماورير" في هذا الصدد: "يسرّني سروراً عظيماً أن أرى أن من الممكن الاضطلاع بالعمل الإنساني في كولومبيا، إذ تستطيع اللجنة الدولية الوصول إلى المحتاجين وتأدية دورها الإنساني المحايد وغير المتحيّز".

وستواصل اللجنة الدولية تكييف أنشطتها الإنسانية لمواكبة التحديات والوقائع التي تواجهها في كولومبيا. وتظلّ اللجنة الدولية على استعداد لمساندة الجهود المحلية وللمساهمة في تحسين تنفيذ القوانين السارية الرامية إلى إغاثة كافة ضحايا النزاع والعنف المسلح بطريقة أكثر فعالية وشمولاً.

للمزيد من المعلومات، يُرجى الاتصال:
بالسيدة María Cristina Rivera، اللجنة الدولية، بوغوتا، الهاتف: 4910775 311 57 +
أو بالسيدة Patricia Rey، اللجنة الدولية، بوغوتا، الهاتف: 4910789 311 57 +
أو بالسيد Alexis Heeb، اللجنة الدولية، جنيف، الهاتف: 10 76 218 79 41 +
أو بالسيدة كارلا حداد مارديني، اللجنة الدولية، جنيف، الهاتف: 26 32 217 79 41 +