هايتي: تفادي موجة جديدة من وباء الكوليرا

02-05-2011 عرض لأنشطة اللجنة الدولية

أصبح وباء الكوليرا الذي تفشّى في هايتي منذ شهر تشرين الأول/أكتوبر من عام 2010 في طريقه إلى الانحسار. وتفيد البيانات الرسمية بأن هذا الوباء ما زال سببا في وفاةثلاثة أشخاص يومياً في هايتي مقابل وفاة 10 أشخاص يومياً في شهر كانون الثاني/يناير. ويُخشى مع ذلك من موجة جديدة من هذا المرض.

وتواصل اللجنة الدولية للصليب الأحمر المشاركة في مكافحة مرض الكوليرا والوقاية منه في أماكن الاحتجاز وفي حيّ "سيتي سولاي" وحيّ "مارتيسان". وفي ما يلي عرض لأنشطة اللجنة الدولية في هايتي خلال الفترة الممتدة من شهر كانون الثاني/يناير إلى شهر آذار/مارس من عام 2011.

أنشطة لصالح المحتجزين

يزور مندوبو اللجنة الدولية المحرومين من حريتهم بانتظام في أماكن الاحتجاز المؤقتة والدائمة في البلاد من أجل ضمان المعاملة الإنسانية لهم.

وتتعاون اللجنة الدولية مع السلطات المسؤولة عن السجون من أجل تحسين ظروف الاحتجاز، وتدعيم جهودها الرامية إلى مكافحة وباء الكوليرا.

وخلال الفترة الممتدة من شهر كانون الثاني/يناير إلى شهر آذار/مارس من عام 2011، تمت زيارة ما يزيد على 4000 شخص في 17 مكاناً من أماكن الاحتجاز.

الصحة

في الفترة من شهر كانون الثاني/يناير إلى شهر آذار/مارس:
• عالجت اللجنة الدولية 275 من المحتجزين المصابين بالكوليرا. وشهدت هذه الفترة ذاتها مع الأسف وفاة ستة من المحتجزين المصابين بالمرض.
• عزّزت اللجنة الدولية مؤقتاً المرافق الطبية الخاصة بخمسة أماكن احتجاز يتفشّى فيها الوباء عن طريق توظيف المزيد من الممرضات المحليات لضمان تحسين متابعة حالات الكوليرا وتوفير العلاج المناسب لها.
• تواصل اللجنة الدولية أنشطتها لتثقيف المحتجزين بالنظافة والصحة.
• توزيع معدات طبية وأدوية لمعالجة المصابين بالكوليرا في أماكن الاحتجاز التي يتفشّى فيها هذا الوباء بانتظام.

المياه والصرف الصحي

سلّمت اللجنة الدولية مواد للتنظيف والتعقيم بانتظام بحسب الاحتياجات لجميع أماكن الاحتجاز التي تمت زيارتها، وكذلك لمراكز احتجاز أخرى في البلاد، وذلك من أجل دعم تدابير الوقاية من الكوليرا.

وواصلت اللجنة الدولية فضلاً عن ذلك أنشطتها الرامية إلى تحسين البُنى الأساسية لمراكز الاحتجاز والظروف المعيشية للمحتجزين.

وقامت اللجنة الدولية خلال الفترة الممتدة من شهر كانون الثاني/يناير إلى شهر آذار/مارس بما يلي:
• توزيع 90000 قرص لتنقية المياه وما يزيد على 2000 كجم من الكلور (المركّز "HTH" 70٪) و 115 غالوناً من ماء جافيل؛
• مواصلة عمليات إصلاح أكبر أجنحة السجن المدني بمدينة "بور أو برانس" كما يلي: تجهيز 24 زنزانة ووضع أسرة متراكبة فيها، وإصلاح الشبكة الكهربائية، واستئناف التزويد بالمياه، وإصلاح 4 خزانات لتوزيع المياه تبلغ سعة كل واحد منها 7570 لتراً، وتركيب حمامات جديدة، وإصلاح المرافق الصحية؛
• الشروع، بفضل دعم الصليب الأحمر الكندي، في تجهيز 4 مكاتب ستُخصص للموظفين الإداريين وموظفي المراقبة في السجن المدني بمدينة "بور أو برانس"؛
• إصلاح ثلاث زنازين والبُنى الأساسية لتوزيع المياه في مركز شرطة "أكوان"؛ وبُناء مستودع جديد ومرفق صحي، وحفر حفرة امتصاصية وبناء مسكن جديد للحارس وتجهيز مطبخ جديد؛
• التدخل العاجل في مركز شرطة "غوناييف" من أجل تجفيف الساحة الداخلية المغمورة بالمياه، وإصلاح نظام تصريف المياه، ونضح الحفرة الامتصاصية الخاصة بالمرفق الصحي.

مساعدة سكان حيّ "سيتي سولاي" وحيّ "مارتيسان"
تواصل اللجنة الدولية تقديم المساعدة في مراكز الإسعافات الأولية التابعة للصليب الأحمر الهايتي في حيّ "سيتي سولاي" وحيّ "مارتيسان".

الفترة الممتدة من شهر كانون الثاني/يناير إلى شهر آذار/مارس:
• قام المسعفون بنقل ما يزيد على 800 مريض إلى المستشفيات، وكان ما يزيد على 500 منهم مصابين بالكوليرا.
• قام متطوعو الصليب الأحمر بما يقارب 1200 عملية تضميد، وبتوعية ما يزيد على 25000 شخص بتدابير الوقاية من الكوليرا وبما يجب فعله في حالة الإصابة بها.

إدارة المياه في حيّ "سيتي سولاي"

تواصل اللجنة الدولية حملتها الخاصة بتعقيم المياه في سُبل المياه وفي الأحواض والحنفيات الخاصة بالتعاون مع الصليب الأحمر الهايتي ومع لجنة إدارة نظام مياه الشرب في حيّ "سيتي سولاي" من أجل تفادي موجة جديدة من الوباء. وتواصل أيضاً إصلاح نظام توزيع المياه في هذا الحيّ.

وقامت اللجنة الدولية خلال الفترة الممتدة من شهر كانون الثاني/يناير إلى شهر آذار/مارس بما يلي:
• توزيع أكثر من000 100 1 قرص لتنقية المياه و 240 كغم من الكلور (المركّز "HTH" 70٪) على السكان؛
• إصلاح 3 سُبل للمياه وتركيب 3 خزانات لتوزيع المياه تبلغ سعة كل واحد منها 000 12 لتر.

وتتواصل في الوقت ذاته عملية إصلاح محطتين مهمتين لضخ المياه كما يلي: بناء وتجهيز أبنية تقنية جديدة، وتغيير القطع الهيدرولية، وإصلاح الأدوات الكهربائية والمعدات الكهروميكانيكية.

وتواصل اللجنة الدولية إسهامها في إصلاح إدارة نظام تزويد حيّ "سيتي سولاي" بمياه الشرب بالتعاون مع المديرية الوطنية لمياه الشرب والصرف الصحي وشركائها.

إعادة الروابط العائلية

تسعى اللجنة الدولية منذ زلزال 12 كانون الثاني/يناير 2010 إلى العثور على الأطفال الذين فُصلوا عن أهلهم بسبب الزلزال، وإلى إعادة الروابط بينهم وبين أُسرهم.
الفترة الممتدة من شهر كانون الثاني/يناير إلى شهر آذار/مارس:
• جمعت اللجنة الدولية شمل 8 أطفال بأهلهم في هايتي وفرنسا وبلجيكا.
• تمت تلبية طلبين تقدم بهما أهل يبحثون عن أطفالهم. وتخص إحدى الحالتين صبية تبلغ من العمر خمس سنوات أُصيبت بجروح أثناء الزلزال وقامت ربّة أسرة بإيوائها. وتعرّفت هذه السيدة على الصبية على ملصق للّجنة الدولية يعرض صوراً لأطفال مفقودين يجري البحث عنهم.

وتواصل اللجنة الدولية إجراءاتها الرامية إلى جمع شمل 29 طفلاً بأُسرهم. وقد تمّ الاتصال بالأُسر المعنية في 13 حالة، وينتظر ستة أطفال بالتالي جمع شملهم بأُسرهم في فرنسا وسيلحق سبعة أطفال آخرين بأُسرهم في هايتي انطلاقاً من "غوادلوب" أو "مارتينيك".

التوعية بالمبادئ الإنسانية

تواصل اللجنة الدولية حوارها الدائم مع كافة الأطراف الفاعلة، ولا سيما مع حاملي السلاح.

الفترة الممتدة من شهر كانون الثاني/يناير إلى شهر آذار/مارس:
• توعية 900 طالب تقريباً من طلاب أكاديمية الشرطة في هايتي بإشكالية حماية المحتجزين وبالمبادئ الإنسانية التي يجب التقيد بها عند استخدام القوة أثناء عمليات الشرطة.
• عقد ثلاث جلسات إعلامية بشأن مهمة اللجنة الدولية وأنشطتها، وبشأن المبادئ الإنسانية، مع مائة من ضباط وحدات الجيش والشرطة التابعة لبعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في هايتي.
• توعية 90 فرداً من أفراد الجماعات المسلحة المنتشرة في حيّ "مارتيسان" بأنشطة اللجنة الدولية والصليب الأحمر الهايتي وبالمبادئ الإنسانية.
• مشاركة 50 طالباً من طلاب مركز الدراسات الدبلوماسية والدولية في "بور أو برانس" في جلستين للتوعية بالقانون الدولي الإنساني.

الصور

 

© ICRC / O. Miltcheva

 

© ICRC / O. Miltcheva

 

© ICRC / O. Miltcheva / ht-e-00654

 

© ICRC / J. Jacob / ht-e-00662