إثيوبيا: اللجنة الدولية توسع نطاق أنشطتها في أماكن الاحتجاز

12-12-2013 عرض لأنشطة اللجنة الدوليةبقلم 01/13

استأنفت اللجنة الدولية زياراتها المنتظمة إلى السجون الاتحادية ووسّعت نطاق أنشطتها في السجون الإقليمية الواقعة في مناطق "أوروميا" و"أمهرة" و"هراري" و"عفار" و"تيغراي".

تهدف زيارات السجون إلى تحسين ظروف احتجاز السجناء، وضمان معاملتهم معاملة إنسانية، وتمكينهم من الاتصال بأسرهم. وتطلع السلطات المعنية حصرياً وعلى أساس سري على نتائج هذه الزيارات.

وتقول السيدة "أريان تومبي"، رئيسة بعثة اللجنة الدولية في إثيوبيا: "تميّز الحوار الجاري مع السلطات بطابع إيجابي للغاية. وقد أدى إلى استئناف زياراتنا إلى المحتجزين في السجون الاتحادية وإلى توسيع نطاق أنشطة اللجنة الدولية المتصلة بالاحتجاز بشكل تدريجي في المناطق. ونحن سعداء للغاية بحدوث هذا التطور". وتضيف السيدة "تومبي" قائلة: "وفضلاً عن ذلك، فنحن نعمل على زيادة تعاوننا مع جمعية الصليب الأحمر الإثيوبي."

وفي الفترة من كانون الثاني/يناير إلى تشرين الثاني/نوفمبر، نفذت اللجنة الدولية 25 زيارة إلى 21 سجناً اتحادياً وإقليمياً وتسنى لها خلالها زيارة 600 30 سجين لمراقبة الظروف التي يجري احتجازهم فيها.

استعادة الاتصال بين أفراد الأسر

تواصل اللجنة الدولية مع الصليب الأحمر الإثيوبي مساعدة أفراد الأسر الذين تشتتوا بسبب النزاعات – بصورة رئيسية  المدنيون الإثيوبيون والإريتريون الذين انفصلوا عن بعضهم البعض بسبب الحدود المغلقة، وكذلك اللاجئون السودانيون والصوماليون الذين يعيشون في المخيمات - لاستعادة الاتصال مع بعضهم البعض وتبادل الأخبار المتعلقة بهم. وأتيحت للاجئين فرصة إجراء حوالي 000 10 مكالمة هاتفية مع أقاربهم المقيمين في المخيمات الواقعة في مناطق "بني شنقول" و"قماز" و"غامبيلا".

وتلقّت اللجنة الدولية خلال الأحد عشر شهراً الأولى من هذا العام 766 5 طلباً من الطلبات المتعلقة بخدمات البحث عن المفقودين. وبالإضافة إلى ذلك، فقد تسنى جمع 930 2 رسالة من رسائل الصليب الأحمر وتوزيع 836 2 رسالة من هذه الرسائل؛ ومن بين هذه الرسائل، جُمعت 160 رسالة من سجناء وسُلّمت رسالتان إلى سجينين اثنين؛ ووزعت 97 رسالة على قُصّر غير مصحوبين بذويهم. وبالإضافة إلى ذلك، أتاحت اللجنة الدولية مع الصليب الأحمر الإثيوبي للمواطنين الإثيوبيين العائدين من المملكة العربية السعودية فرصة إجراء 824 5 مكالمة هاتفية مجانية، بما فيها 106 مكالمات أجراها أطفال غير مصحوبين بذويهم.

تقديم المساعدة إلى النازحين

ظلّت اللجنة الدولية تعمل مع السلطات والمجتمعات الريفية على تحسين سبل توفير المياه النظيفة لما يزيد عن 000 100 شخص يعيشون في المناطق الريفية الحدودية الأكثر تضررا من النزاع الذي نشب في الماضي بين إريتريا وإثيوبيا، وفي المجتمعات المحلية التي تستضيف اللاجئين السودانيين، وذلك من خلال بناء أو تطوير محطات لتوزيع المياه.

سكان أستا-غولو كيبيلي في دولول وريدا يجلبون المياه النقية من نقطة توزيع المياه التي أقيمت مؤخرًا في منطقة عفار. 

وتسنى تقديم معدات الإيواء والمستلزمات الإنسانية لما يزيد عن

فريق مشترك من اللجنة الدولية والصليب الأحمر الإثيوبي يوزع مواد الإغاثة المخصصة للطوارئ على المستفيدين في كومبي، منطقة إي هاراريغي، أوروميا. 

فريق مشترك من اللجنة الدولية والصليب الأحمر الإثيوبي يوزع مواد الإغاثة المخصصة للطوارئ على المستفيدين في كومبي، منطقة إي هاراريغي، أوروميا.
© ICRC / Asfaw Senbetu

 000 48 شخص نزحوا جراء الاشتباكات التي اندلعت بين الطوائف في المنطقتين الشرقية والغربية من "هارارغي"، ومنطقة "أوروميا"، وفي منطقة "مويالي"، وكذلك في منطقة "أوروميا" الواقعة على الحدود مع كينيا. وفي إقليم "بانش ماجي"، وهو أحد أقاليم منطقة الأمم والقوميات والشعوب الجنوبية ، قّدمت إلى 000 26 عائد بذور وأدوات لمساعدتهم على النهوض بأوضاعهم من جديد. و بالإضافة إلى ذلك، حصلت أسر 140 شخصاً من المفقودين في إطار الحرب  التي دارت بين إثيوبيا وإريتريا ما بين عامي 1998 و2000 إلى جانب 100 أسير حرب سابق ممن أسروا خلال النزاع الذي نشب بين إثيوبيا والصومال ما بين عامي 1977 و1978  على تدريب ودعم مالي لمساعدتهم على  كسب لقمة العيش.

وقدمت اللجنة الدولية إلى الصليب الأحمر الإثيوبي 000 1 بطانية و250 فراش نوم ليوزعها على العائدين من المملكة العربية السعودية. وعلاوة على ذلك، قُدّمت بطانيات ومستلزمات النظافة الشخصية لما يزيد عن 600 عائد إلى "تيغراي" من إريتريا.

 إعادة التأهيل البدني للمعوقين

تضطلع اللجنة الدولية، سعياً منها إلى توفير خدمات جيدة للأشخاص ذوي الإعاقة، بتقديم الدعم إلى سبعة مراكز تعنى بإعادة التأهيل البدني وإلى ثلاثة مراكز ستشرع في العمل في عام 2014. وقد عولج في هذه المراكز ما يقرب من 600 6

أشخاص من ذوي الإعاقة يلعبون كرة السلة باستخدام كراسي متحركة وفرتها لهم اللجنة الدولية في ساحة ديريس للألعاب الرياضية، أديس أبابا. 

أشخاص من ذوي الإعاقة يلعبون كرة السلة باستخدام كراسي متحركة وفرتها لهم اللجنة الدولية في ساحة ديريس للألعاب الرياضية، أديس أبابا.
© ICRC / Didier Reck

 مريض من المرضى الذين أصيب العديد منهم في النزاعات المسلحة أو حالات العنف الأخرى.

 ولا يضطلع الموظفون العاملون في جميع المراكز التي تدعمها اللجنة الدولية  بإنتاج وتركيب الأطراف الاصطناعية وأجهزة تقويم العظام فحسب، بل يقومون أيضاً بتجميع أجزاء  الكراسي المتحركة للمرضى. وجرى التبرع بما مجموعه 24 كرسياً 

متحركاً خاصاً بكرة السلة للجمعية الرياضية "ديرس هاوس أوف سبورت" في أديس أبابا، واللجنة الرياضية في أمهرة، وجامعة ميكيلي- وقد صُمّمت هذه الكراسي خصيصاً لتمكين الأشخاص ذوي الإعاقات البدنية من ممارسة الرياضة.

وفي شهر أيار/مايو، تخرّج ثلاثة وعشرون متدرباً كتقنيين في تركيب الأطراف الاصطناعية بعد أن أنهوا  دورة تدريبية حظيت بالاعتماد على الصعيد الوطني ودامت ثلاث سنوات، وأشرفت اللجنة الدولية على إدارتها بالاشتراك مع خمس مؤسسات حكومية. وسوف يجري توظيف بعض من هؤلاء الخريجين في مراكز إعادة التأهيل البدني الجديدة التي ستفتتح في عام 2014.  وقد التحق 24 طالباً آخر بهذا التدريب.

 تعزيز القانون الدولي الإنساني

نظمت اللجنة الدولية، منذ بداية هذا العام، عدداً من الدورات الإعلامية لنشر المعرفة بالقانون الدولي الإنساني في أوساط السلطات والقوات المسلحة ووسائط الإعلام. وشارك 125 عنصراً من أفراد القوات الجوية الإثيوبية في هذه الدورات قبل نشرهم في 

أفراد في قوى أمنية خاصة من منطقة تيغراي يناقشون معايير حقوق الإنسان والمبادئ الإنسانية في ميكيلي. 

أفراد في قوى أمنية خاصة من منطقة تيغراي يناقشون معايير حقوق الإنسان والمبادئ الإنسانية في ميكيلي.
© ICRC / Mulugeta Belay

إطار بعثات حفظ السلام في "أبيي"، وهي المنطقة التي يطالب بها كل من السودان وجنوب السودان.

وشارك ما يزيد عن 900 فرد من أفراد الشرطة الاتحادية والإقليمية، و45 عضواً في البرلمان، و40 موظفاً كبيراً في الحكومة الاتحادية، و230 قاضياً ومدعياً عاماً، في دورات إعلامية عقدت بشأن القواعد الأساسية للقانون الدولي الإنساني. وشارك في هذه الدورات أيضاً ثلاثون محاضراً ومدرباً وما يزيد عن 400 طالب من طلاب القانون. وبالإضافة إلى ذلك، قدمت اللجنة الدولية مع الصليب الأحمر الإثيوبي لما يزيد عن 700 موظف من موظفي الحكومات الإقليمية عرضاً عن أنشطة الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر والمبادئ الأساسية للقانون الدولي الإنساني.

 

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال:
بالسيد Zewdu Ayalew، اللجنة الدولية ،أديس أبابا، الهاتف: 251911614336+
أو السيدة Sitara Jabeen، اللجنة الدولية، جنيف، الهاتف :  41227302478+  أو 41795369231+