البعثة الإقليمية للجنة الدولية في ليما

01-10-2012 نظرة عامة

تتولى البعثة الإقليمية للجنة الدولية في ليما تنسيق أنشطة اللجنة الدولية في بوليفيا وإكوادور وبيرو. وتعمل على رصد العواقب الإنسانية للنزاعات الماضية والراهنة في المنطقة وتزور المحتجزين، وتعزز الجهود المبذولة من أجل الكشف عن مصير المفقودين. وتساعد اللجنة الدولية قوات الأمن على تعديل الإجراءات الأمنية بما يتوافق مع المعايير القانونية الدولية، وتدعم عملية بناء القدرات في الجمعيات الوطنية للصليب الأحمر.

افتُتحت البعثة في ليما في عام 1984، وأصبحت بعثة إقليمية في عام 2003 وقامت اللجنة الدولية بتوسيع نطاق تغطيتها ليشمل بوليفيا وإكوادور. وبعد سنوات عديدة من النشاط المرتبط بالنزاع المسلح غير الدولي السابق في بيرو، عززت اللجنة الدولية استجابتها لتشمل مواجهة حالات العنف الأخرى، مثل الاضطرابات الاجتماعية الكبيرة والاحتجاجات والمظاهرات التي تتطلب نشر قوات الأمن.

وتساعد اللجنة الدولية الأشخاص الذين يعانون من عواقب هذه الحالات عن طريق إقامة حوار مع حاملي السلاح ومع السلطات ومع الجماعات غير الحكومية، وتقديم المساعدات. وتكتسي شراكة اللجنة الدولية مع الجمعيات الوطنية للصليب الأحمر في المنطقة أهمية كبيرة، وتساعد اللجنة الدولية هذه الجمعيات على بناء قدراتها على الاستجابة وتدعم في الوقت ذاته فرقها الميدانية.

الأشخاص المفقودون

تحظى قضية الأشخاص المفقودين باهتمام كبير في بيرو، إذ لا يزال مصير 15000 شخص تقريبًا مجهولًا بعد 20 سنة من النزاع المسلح غير الدولي (1980-2000). وتواصل اللجنة الدولية مساعدة الهيئات الحكومية والمنظمات غير الحكومية العاملة في هذا المجال، وقد وفرت التدريب والدعم في مجال الطب الشرعي من أجل تحسين التعرف على هويات أصحاب الرفات البشرية.

ودفعت اللجنة الدولية تكاليف سفر عائلات المفقودين إلى أماكن إخراج الجثث، وعرض ملابس أصحابها وأعيدت الرفات التي جرى التعرف على أصحابها إلى أسرها. وتكفلت بتكاليف التوابيت اللازمة لدفن رفات أقاربها. وتساعد اللجنة الدولية أيضًا المنظمات التي تقدم الدعم النفسي للأشخاص الذين يعانون من اختفاء أفراد من العائلة. وأدت المؤتمرات الإقليمية التي نظمتها اللجنة الدولية إلى تعزيز التعاون بين خبراء الطب الشرعي في مجال التعرف على هويات أصحاب الرفات البشرية.

زيارة المحتجزين

ترصد اللجنة الدولية في بوليفيا وبيرو ظروف احتجاز السجناء الأمنيين، وتدعم الجهود الرامية إلى تحسين تلك الظروف. وقد تلقّى عدد من موظفي الإدارة الوطنية للسجون في بيرو تدريبًا في مجال حقوق الإنسان لموظفي السجون الآخرين. ونشرت اللجنة الدولية بالتعاون مع وزارة العدل دليلًا تعليميًا حول هذا الموضوع.
وتنظم اللجنة الدولية بالتعاون مع المعهد الوطني للسجون في بيرو، دورات تدريبية في مجال حقوق الإنسان المطبقة في السجون في جميع أنحاء البلاد. وبالمثل، تعمل بالتنسيق مع وزارة العدل، على تدريب أمناء المظالم في مجال قانون الإجراءات الجنائية الجديد.

الحماية

تستفيد المجتمعات المحلية المستضعفة في "سوكوميوس" و"إزميراداس"على الحدود بين إكوادور وكولومبيا حيث تنتشر تداعيات النزاع، من المشاريع الخاصة بجمع مياه الأمطار وتحسين مستويات النظافة وفرص الحصول على المياه والصرف الصحي وتعزيز الزراعة.

تعزيز القانون الدولي الإنساني

وتوفر اللجنة الدولية للحكومات في بوليفيا وإكوادور وبيرو المشورة والخبرات اللازمة في مجال اعتماد صكوك القانون الدولي الإنساني وغيرها من الصكوك ذات الصلة والتصديق عليها وتنفيذها. يشمل ذلك الاتفاقية الخاصة بأسلحة تقليدية معينة، والاتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، ونظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية.

وتساعد اللجنة الدولية على وجه الخصوص اللجان الوطنية المعنية بالقانون الدولي الإنساني. وقد عملت كل من بوليفيا وإكوادور وبيرو مع اللجنة الدولية من أجل إدراج المعايير الأساسية للقانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان في برامج تدريب الشرطة والقوات المسلحة. وتناولت اللجنة الدولية في البلدان الثلاثة موضوع الاستخدام المفرط للقوة وضرورة حماية الناس في حالات العنف عن طريق توعية وتدريب القوات المسلحة وقوات الأمن لهذا الغرض.

وعقد اجتماع حول استخدام القوات المسلحة للقوة في النزاعات المسلحة وحالات العنف الأخرى، شارك فيه أربعون من المسؤولين والخبراء لتبادل الأفكار وتحديد المشاكل والصعوبات ووضع مقترحات واعتماد جدول أعمال مشترك.

الصور

أياكوشو. رفات شخص كان مفقودا لأكثر من 20 عاما وقد تم نقلها لأقربائه الذين وقفوا ينظرون إليها. تساعد اللجنة الدولية عائلات المفقودين في معرفة مصير أحبائهم الذين اختفوا خلال سنوات العنف. 

أياكوشو. رفات شخص كان مفقودا لأكثر من 20 عاما وقد تم نقلها لأقربائه الذين وقفوا ينظرون إليها. تساعد اللجنة الدولية عائلات المفقودين في معرفة مصير أحبائهم الذين اختفوا خلال سنوات العنف.
© ICRC / J. Atauje/ pe-e-00369