البعثة الإقليمية للجنة الدولية في الكويت

01-07-2012 نظرة عامة

تغطي البعثة الإقليمية للجنة الدولية في الكويت البحرين والكويت وسلطنة عمان وقطر والمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة. وهي تركز على إدماج القانون الدولي الإنساني في التشريعات الوطنية والتدريبات العسكرية في بلدان مجلس التعاون الخليجي، وعلى حماية المحتجزين والشواغل الإنسانية التي تعود إلى حرب الخليج 1990-1991.

بدأت اللجنة الدولية العمل في الكويت أثناء اندلاع حرب الخليج 1990-1991. ومن الشواغل الرئيسية للمنظمة مصير المئات من الكويتيين والعراقيين الذين ما يزالون في عداد المفقودين بسبب هذا النزاع. وتعمل اللجنة الدولية بصفتها وسيطا محايدا على تنظيم ورئاسة اجتماعات هيكل التنسيق أي اللجنة الثلاثية واللجنة الفرعية الفنية المنبثقة عنها، للجمع بين ممثلي العراق والكويت ودول التحالف (الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا والمملكة العربية السعودية).

ويكمن الهدف، وفقا لأحكام اتفاقيات جنيف، في تحديد مصير الأشخاص الذين هم في عداد المفقودين لوضع حد لمعاناة الأسر التي فقدت أحبائها، واستعادة رفاتهم متى أمكن. وقد أتاحت هذه العملية بالاعتماد على خبرات المتخصصين من عدة دول إخراج رفات الأشخاص المفقودين وتحديد هويتها. وبوسع اللجنة الدولية في حالة المواطنين العراقيين تسهيل إعادتهم إلى الوطن.

وتساعد اللجنة الدولية بالتعاون مع الجمعيات الوطنية للهلال الأحمر في المنطقة العائلات على استعادة الاتصال أو البقاء على اتصال مع أقاربها المحتجزين إما في الخارج أو المنفصلين عنها بسبب النزاع. ويشمل ذلك المحتجزين في مركز الاحتجاز الأمريكي في خليج غوانتانامو. ويجري ذلك من خلال رسائل الصليب الأحمر أو عن طريق المكالمات الهاتفية حيثما أمكن، ويمكن في بعض الحالات إجراء مكالمات عبر الفيديو. ومنذ 2009، أمكن للعائلات العراقية زيارة أقاربها المحتجزين في الكويت منذ 1990-1991.

ويزور مندوبو اللجنة الدولية المحتجزين في الكويت وقطر وفقًا للإجراءات الاعتيادية للمنظمة، ويقدمون تقارير سرية إلى السلطات تحتوي على ملاحظات وعلى توصيات عند الاقتضاء لتحسين معاملة المحتجزين وظروف معيشتهم. وعقب التوقيع على مذكرة تفاهم مع وزارة الداخلية في البحرين، بدأت اللجنة الدولية زيارة أماكن احتجاز مختلفة في المملكة في شهر شباط/ فبراير عام 2012. ويكمن الغرض من هذه الزيارات في رصد الوضع الإنساني للأشخاص الذين ألقي القبض عليهم خلال الاضطرابات التي شهدها البحرين منذ بداية عام 2011.

وتعطي اللجنة الدولية في هذه المنطقة الرئيسية من الشرق الأوسط الأولوية لضمان قدر أكبر من الفهم لدورها في حماية ضحايا النزاعات وتعزيز احترام القانون الدولي الإنساني. وتشمل الفئات المشمولة ذات الأولوية المسؤولين الحكوميين، وأعضاء المهنة القانونية والبرلمانيين، فضلا عن منظمات إقليمية هامة.

وقد أنشأت ثلاثة بلدان في المنطقة لجانا وطنية معنية بالقانون الدولي الإنساني، وتشجع اللجنة الدولية البلدان الأخرى على القيام ذلك، ومواءمة أحكام المعاهدات الدولية في القانون الوطني. وتشجع اللجنة الدولية القوات المسلحة في المنطقة على إدراج تعليم القانون الدولي الإنساني في برامجها التدريبية المنتظمة.

ويهدف التواصل مع وسائل الإعلام والمنظمات غير الحكومية والزعامات الدينية والمجتمعية إلى ضمان فهم دقيق للجنة الدولية وكسب الدعم لعملها، فضلا عن زيادة الوعي العام بالمبادئ والقضايا الإنسانية.
وتسعى اللجنة الدولية أيضا إلى تعزيز التعاون مع الجمعيات الوطنية للهلال الأحمر في المنطقة.

الصور

عمال يستخرجون رفات عراقيين قتلوا خلال حرب الخليح 1990- 1991 من مقبرة في صحراء الكويت. 

عمال يستخرجون رفات عراقيين قتلوا خلال حرب الخليح 1990- 1991 من مقبرة في صحراء الكويت.
© ICRC / kw-e-00029