صفحة من الأرشيف: قد تحتوي على معلومات قديمة

ليبيريا: الأرز وبذور الخضر لثلاثينألف أسرة

24-03-2004 بيان صحفي

مع بداية موسم الحرث في أبريل/نيسان توزع اللجنة الدولية هذا الأسبوع 20 كلغ من بذور الأرز وكيلوغرامين من بذور الفاصوليا وكيساً واحداً يحتوي على بذور الخضر لكل بيت لمصلحة ثلاثين ألف أسرة تعيش في الشمال الغربي والجنوب الشرقي من ليبيريا ( 20 ألف أسرة في مقاطعات "غراند جيديه" و"نيمبا" و"سينو" و8000 أسرة فيمقاطعة "لوفا"و2000 أسرة في مقاطعة "باربولو"). وسيستفيد من هذا البرنامج في المجموع 150 ألف شخص مما قد يمكن أسراً كثيرة من زرع وجني الأرز في حقولها للمرة الأولى منذ سنوات.

 
وقد وزعت اللجنة الدولية مؤخراً على هذه الأسر نفسها فؤوساً ومناجل ومجرفات ومُشُطاً ورفوشاً بواسطة لجان القرى. وتم التخطيط لتوزيع البذور والأدوات الزراعية بعد التقييم الدقيق للاحتياجات في كل مقاطعة.
 
وفي " لوفا " التي تعتبر إحدى سلال الغذاء التقليدية في ليبيريا لم تحرث معظم الحقول خلال السنوات الثلاث المنصرمة، إلا أن الناس أخذوا في العودة إلى الإقليم بسرعة منذ منتصف شهر فبراير/شباط حتى بلغ عددهم الإجمالي الآن 40 ألف عائد. كما عاد معظم الناس إلى قراهم في " كراند جيديه " .
 
ومنذ انتهاء الحرب في أوائل أغسطس/آب 2003 تحول تركيز برامج اللجنة الدولية من مساعدة النازحين والمقيمين في منروفيا وضواحيها إلى مساعدة السكان والعائدين إلى المقاطعات الخمس عشرة. وعلاوة على تقديم المساعدة الزراعية تقوم اللجنة الدولية حالياً بأنشطة حماية المدنيين والأشخاص المحرومين من حريتهم وإعادة الروابط العائلية ومساعدة النازحين داخل البلاد والسكان المستضعفين الآخرين وتحسين الإمداد بالماء الصالح للشرب والتعريف بمبادىء القانون الدولي الإنساني. كما تقدم الدعم إلى جمعية الصليب الأحمر الليبيري وتتعاون معها.
 
 للمزيد من المعلومات المرجو الاتصال بالسيدة Viriginia de la Guardia،
 بعثة اللجنة في منروفيا. الهاتف: 377528089++